الرئيسية
  • محليات

    » عاجل : مسلحون حوثيون يقتحمون السجن المركزي ويفرجون عن محكوم اعدام
    مسلحون يحملون شعار الحوثي أقدموا على اقتحام السجن المركزي بالحديدة ومن ثم الافراج عن سجين محكوم عليه الاعدام

    الجزيرة : مقتل أكثر من 80 مسلحاً حوثيا وأسر العشرات في كمائن رداع

    توكل كرمان تتحدى الحوثي وأسياده ؟

    شاهد بالصور : هكذا يلتقي المسلحيين الحوثيين بالوزراء والمسؤولين لـ«تحديد صلاحياته»

    العثور على جثة فتاة عشرينية جنوب اليمن

  • عربية ودولية

    » معلومات جديدة حول طائرات داعش
    موخرًا كشف المرصدُ السوريُّ لحقوق الإنسان عن أن داعش استولى على ثلاثِ طائراتٍ حربيةٍ سوريةٍ وأن شهودًا رأَوا ط

    السجون الفرنسية تحولت الى "مدرسة للجهاد"

    ملثمون يحرقون سيارتين تابعتين لقنصلية سعودية بمصر

    فلكى : عاصفة شمسية تتعرض لها الأرض خلال اليومين المقبلين

    قائد في الجيش السوري الحر: سندخل كوباني خلال أيام

  • تقارير وحوارات

    » مجلة أوربية تفضح السياسات الخفية لحكام آل سعود تجاه اليمن
    حيث تتمتع البلاد بوضع جيوسياسى خاص من خلال السيطرة على خليج عدن الاستراتيجى، فى حين تطل أيضا على مضيق باب المن

    الرئيس اليمني الأسبق عليب ناصر محمد يتراجع عن قراره .. تفاصيل

    إنترسبت : هكذا أخرست الإمارات أحد أكثر نشطاء الربيع العربي شعبيةً

    النسر المقاتل يقلق اسرائيل وأعداء المملكة السعودية في دول الصراع ؟

    واشنطن زودت “الدولة الإسلامية ” بأسلحة وذخائر في كوباني “عن طريق الخطأ”

  • استطلاعات وتحقيقات

    » CNN: “تونس.. الحالة الفريدة في العالم العربي”
    في خضم استعدادات تونس إلى محطة تاريخية ينتظرها الداخل والخارج، في إطار المسار الانتقالي، وقبل ثلاثة أيام من ال

    العبودية الحديثة: العمالة الأجنبية في الإمارات العربية المتحدة

    مبايعة الدكتورة إيمان البغال «داعش» تثير جدلاً بين الإسلاميين

    ماذا تعرف عن الفتاة التي حيرت الأجهزة الأمنية بمحافظة اب ؟

    مافيا تجارة البشر تتوحش: نساءٌ للبغاء.. أرحامٌ للإيجار.. أطفالٌ للبيع

  • رياضة

    » 4 لاعبين عرب تركوا بصمة في الكلاسيكو
    الجميع يتحدث عن التشكيل والتوازن التكتيكي وخطط المدربين والجمهور وفرص كل فريق في تحقيق الفوز.

    أول مباراة جمعت الريال وبرشلونة 13 مايو 1902

    وفاة بطل العالم السابق فى 800 م

    رونالدو يعيد البرتغال الى نادي الكبار

    سواريز: العض وسيلة دفاع عن النفس.. ولم أوجه لفظاً عنصريا لإيفرا

  • اقتصاد

    » أكسفورد لدراسات الطاقة: 66 مليار دولار عجز في الميزانيّة السعوديّة
    ذكر معهد “أكسفورد لدراسات الطاقة” في بريطانيا أنّ المملكة العربية السعودية ستحقّق عجزًا في موازنتها في حال ترا

    ارتفاع الأسهم الأمريكية مع انحسار المخاوف من انتشار إيبولا بالبلاد

    مسؤول بريطاني: الفائدة العالمية ستبقى منخفضة لمدة طويلة

    أسعار النفط والإنفاق الحكومي.. هل يجبران السعودية على تأجيل مشروعات كبرى؟

    مطالبة بوقف عمليات شركات النفط بجنوب اليمن

  • تكنولوجيا

    » تويتر يبتكر طريقة جديدة لتسجيل الدخول
    موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" يبتكر طريقة جديدة لتسجيل الدخول بعيداً عن كلمات المرور السرية.

    أهم 10 أسباب لضعف الانترنت في هاتفك الذكي

    كوريا الجنوبية تكشف عن أسرع إنترنت في العالم!

    آبل تدخل زر الموت على برمجياتها الجديدة

    طريقة إضافة ملصقات ضمن التعليقات في فيس بوك

  • جولة الصحافة

    » نيويورك تايمز: كارتر يوبخ نظام السيسي !!
    وقالت في افتتاحيتها: "خلال العقود الثلاثة الماضية، بَنَى مركز كارتر في أتلانتا - الذي يقوده الرئيس السابق جيمي

    كوباني في خطر والعالم يتفرج

    ثلث كوباني بيد «داعش» و26 قتيلاً بالرصاص الحي في تركيا

    جون مونبيوت: لماذا لا نقصف العالم الإسلامي كله؟

    السيناريو المتوقع لازمة اليمن ؟

سري للغاية
مخرجات الحوار الوطني في اليمن وتنفيذ مخطط الشرق الأوسط الجديد
الثلاثاء 31 ديسمبر 2013 الساعة 10:57
 
 
مخطط الشرق الاوسط الجديد:
يقوم المخطط الاستعماري الامريكي الشرق الأوسط الكبير، والمصمم لتمزيق المنطقة وبضمنها اليمن كجزأ من بلاد الاسلام، واعادة رسم خارطتها، على بعدين:
 
البعد الأول: تركيز العلمانية ونظامها الرأسمالي الديمقراطي بإلباسها ثوب اسلامي، وهذا الأمر تتكفل القاعدة بتنفيذه بتشويه الإسلام وتنفير الناس من الحكم به، و الاسلامون المعتدلون بالمجئ الى الحكم لاعادة انتاجها وتطبيقها باسم الاسلام. كما جرى في مصر وتونس وليبيا، وقبل ذلك في السودان وتركيا.
 
والبعد الثاني:إعادة تفتيت المنطقة ورسم خارطتها بالفدرلة لتحويلها إلى دويلات على أسس طائفية وإثنية، وهو ما تتكفل بتنفيذه إيران والسعودية باللعب بالمذهبيين والطائفيين، ممن يتخذون من المذهبية دينا وهوية "سنة" أو "شيعة" كانوا! واستخدامهم وقودا وضحايا لهذا المخطط الاجرامي، وسواء بوعي او دون وعي نتيجة لقلة وعيهم السياسي.
 
مؤتمر الحوار في اليمن:
خلص مؤتمر الحوار الوطني في اليمن _الذي جرى برعاية امريكية أوروبية وتمويل اقليمي_ إلى اصدار ما سمي(وثيقة بن عمر). والمدقق في ما تضمنته الوثيقة يجد انها تتبلور في ثلاثة أفكار رئيسة:
 
أولها: ضرب وحدة البلاد وبذر بذور الانفصال والتقسيم، باقرار الفدرلة. والتي هي في الحقيقة أسلوب امريكي للتقسيم الناعم اثبت عمليته وفاعليته في العراق والسودان.
 
ثانيها: إقرار العلمانية وحقوق الانسان، وكذا الديمقراطية(الارادة الشعبية)، اساسا لشرعية وبقاء الاتحاد بين الدويلات الفدرالية التي ستصنع على انقاض وحدة اليمن واهله، وهو ما يعني تكريس العلمانية وقيمها ورهن بقاء الاتحاد الفدرالي بمزاج الناس وأهواء من يقودهم من الخونة العملاء للخارج. وهو ما يشكل ضربة قاسية للاسلام ومفاهيمه واحكام الشرعية - تقرير يمن فويس .
 
ثالثها: وضع اليمن واهلها ومقدراتها تحت الوصاية الدولية بشكل أبدي.
 
فهل يعي أبناء الاسلام في اليمن خطورة المؤامرة ومكائد الكفار المستعمرين وعملائهم المحليين، فينبذا الهويات الضيقة والمنحطة، سواء المذهبية الطائفية، أو المناطقية، وكذا الروابط القومية والمناطقية، ويتصدون لوثيقة الخيانة والمؤامرة ويسقطوا العلمانية ونظامها الرأسمالي الديمقراطي الكافرة، ويلتفوا حول إسلامهم، بوصفه: عقيدة توحيد ووحدة ، فكرة نهضة ونظام مجتمع ودولة، ورابطة تجمع ؛ فيحقن بعضهم دماء بعض، ويهبوا لاستئناف الحياة الاسلامية فيتحقق الإنقاذ والنهضة، ويتنزل نصرالله، ونفوز برضوانه وسعادة الدنيا والاخرة وكرامتهما، ونعود كما شاء الله أن نكون أمة في دولة، ودولة في خير أمة أخرجت للناس. ( يا أيها الذين أمنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم، واعلموا أن الله يحول بين المرء وقلبه وأنه إليه تحشرون. واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة واعلموا أن الله شديد العقاب) صدق الله العظيم.
المصدر - يمن فويس
إقراء ايضاً