الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ مقتل أربعة مدنيين بانفجار لغم حوثي في المخا
    مقتل أربعة مدنيين بانفجار لغم حوثي في المخا

    بعد شكوى من تجاوزاته.. غوتيريش يؤكد ثقته المطلقة في مبعوثه الخاص لليمن

    تفجير ألغام بحرية زرعها الحوثيون بالساحل الغربي

    مختطفون بسجون "الحوثي" في صنعاء.. تعذيب شديد وقتل

    لهيب الأسعار تكوي سكان صنعاء والحوثيون لا يصومون عن الجبايات

  • عربية ودولية

    ï؟½ ترامب يفعل "الضغط الأقصى" ضد إيران.. وخياران لا ثالث لهما
    ترامب يفعل "الضغط الأقصى" ضد إيران.. وخياران لا ثالث لهما

    الأمم المتحدة تعترف: إرهابيون مطلوبون دوليا يقاتلون في ليبيا

    بومبيو يرجح وقوف إيران وراء اعتداءات الخليج

    نائب رئيس المجلس العسكري السوداني: لن نجامل في أمن واستقرار السودان

    مصر.. جرحى بانفجار عبوة قرب المتحف الكبير في الجيزة

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ تقارير: زعيم كوريا الشمالية يعدم 4 مسؤولين بعد قمة ترامب
    تقارير: زعيم كوريا الشمالية يعدم 4 مسؤولين بعد قمة ترامب

    العسلي يناشد التحالف والشرعية لإعفاء المغتربين من رسوم المرافقين ..كخطوة من خطوات حماية أمن اليمن والخليج والعالم

    "في ظل الحرب .. فتيات يجبرن على ترك مقاعد الدراسة "

    افتتاحية البيان:متفائلون باتفاق السويد ولكن..

    كلمة الرياض الالتفاف

  • شؤون خليجية

    ï؟½ الرياض تطالب المجتمع الدولي بمنع إيران من نشر الدمار والفوضى
    الرياض تطالب المجتمع الدولي بمنع إيران من نشر الدمار والفوضى

    مجلس الوزراء السعودي يقر نظام الإقامة المميزة

    إدانة عربية واسعة لاستهداف محطتي ضخ النفط بالرياض

    السعودية.. الموافقة رسميا على "نظام الإقامة المميزة"

    الثلاثاء أول رمضان في 3 بلدان عربية

  • رياضة

    ï؟½ صفقة غير متوقعة.. برشلونة يلهث وراء "جلاده"
    صفقة غير متوقعة.. برشلونة يلهث وراء "جلاده"

    قبل موقعة مدريد.. كلوب يزف "أنباء سارة" لجماهير ليفربول

    ماني يكشف "نقطة تفوق" ليفربول في النهائي المرتقب

    رونالدو يختار خليفة أليغري في تدريب يوفنتوس

    إعلان تشكيلة الأرجنتين النهائية لكوبا أميركا.. وموقف ميسي

  • اقتصاد

    ï؟½ الولايات المتحدة تدرس فرض رسوم على الدول التي تخفض قيمة عملتها
    الولايات االولايات المتحدة تدرس فرض رسوم على الدول التي تخفض قيمة عملتها

    الدولار يبلغ أعلى مستوى في شهر

    النفط ينخفض 1 بالمئة بفعل زيادة المخزونات الأميركية

    الصين تطلب تعويضات من بوينغ بعد كارثتي "737 ماكس"

    الذهب يتراجع في ظل مكاسب الدولار

  • تكنولوجيا

    ï؟½ "أبل" تعترف بإبطاء تحديثاتها للآيفون.. وتتعهد بالشفافية
    "أبل" تعترف بإبطاء تحديثاتها للآيفون.. وتتعهد بالشفافية

    واتساب تختبر ميزة جديدة على فيسبوك

    باحثون يرصدون "ثغرة خطيرة" للتجسس على هواتف ذكية

    واتساب يبدأ عرض الإعلانات خلال أشهر.. هكذا ستظهر

    واتساب تختبر ميزة جديدة على فيسبوك

  • جولة الصحافة

    ï؟½ طائرة تهبط على عجلاتها الخلفية فقط.. ونجاة عشرات الركاب
    طائرة تهبط على عجلاتها الخلفية فقط.. ونجاة عشرات الركاب

    الصين تبني ثالث سفنها الحربية الحاملة للطائرات

    فتوى جديدة لعراب الإرهاب.. الغرياني: الميليشيات أولى من الحج

    ماكرون: لن نتهاون في مواجهة "الإسلام السياسي"

    العالم "حزين" بعد حريق نوتردام.. وتضامن واسع مع فرنسا

محمد قشمر
الوصاية الدولية على اليمن – الحديدة أولاً
الاربعاء 13 فبراير 2019 الساعة 21:05
محمد قشمر


كانت للتصريحات البريطانية بخصوص اليمن صدىً واسع عندما أكدت أنه لن تسمح بحل عسكري ، خصوصاً وانها المتنمرة في الملف اليمني والتي أظهرت مخالبها مؤخراً في استماتة للدفاع عن المخلوق مارتن جريفت، الذي لم يعد من وجهة نظر الكثير من المحللين السياسيين والحقوقيين مبعوثاً دولياً بقدر ما أصبح جزء من المشكلة، حيث يرى البعض أنه اصبح جزء من طرفي التفاوض او طرفي الصراع، خصوصاً أنه أبدى مرونة مذهلة بالتعامل مع الحوثيين في مقابل تعامله بالقوة الدولية في مواجهة التحالف والشرعية ، بدأ تنقلاته المكوكية من أجل محاولة إنعاش اتفاق السويد الذي مهد بكل قوة للحوثيين أن يكونوا طرفاً ونداً في المشاورات وعلى الصعيد الدولي واستطاع حتى الان بوقف تنفيذ القرارات الدولية بشأن اليمن خاصة القرار 2216 الذي يلزم الحوثيين بتسليم السلاح والانسحاب من لمدن وليس من الحديدة فقط .
الحوثيون يشعرون بأريحية ٍ تامة بعد أن رأوا مدى التفاني البريطاني بحمايتهم وتخاذل واضح من قيادة البيت الأبيض الذي وبلا شك هو الحليف الأقوى لبريطانيا التي تتحكم في الملف اليمني في دهاليز مجلس الأمن.
بدأت فصول المأساة اليمنية بالتحول من أنهاء الصراع والحرب إلى إدارة الصراع والحرب بما يخدم المصالح العليا لغير اليمنيين، ولهذا تجد اليمن تغرق اكثر ويستمتع بهذا الغرق المنظمات الدولية التي تطلب المساعدات من أجل إنقاذ اليمن من الغرق والمجتمع الدولي الذي يرى أن الصراع يجب أن يبقى في مستوى معين لا يتجاوزه سلباً أو إيجاباً .
كان هناك مقترح جديد حسب ما وصلنا بإرسال قوة دولية إلى الحديدة وأن تكون الحديدة تحت وصايتها وهذه القوة تساهم في إعادة الانتشار والانتحار أو الانفجار لا يهم المهم أن تتواجد قوة عسكرية غربية ولن أقول دولية تتحكم في إدارة جزء من اليمن، لننتقل من نقص سيادة إلى انتهاك واضح للسيادة بالمعنى الأكبر، والأسباب طبعاً موجودة وهي توفير ممرات آمنة لوصول المساعدات الدولية التي لا يمكن أن تصل إلى المحتاجين الذين لم يصلهم الكثير حتى الان ، وذلك لأن اليمن ليس فيها موانئ صالحة لاستقبال المساعدات الإنسانية إلا ميناء الحديدة المثقل بالهموم والخيانات المحلية والدولية. أصبحت القرارات الدولية عبارة عن نفايات سياسية يتم تصديرها الينا لنبقى في دائرة الصراع، لأن التحول المخيف في مهمة المبعوث الدولي من ساعٍ لإنهاء الصراع بناءً واستناداً على القرارات الدولية إلى سمسارٍ وخبير استخباراتي يسعى لهدم القرات الدولية التي تجبر الميليشيا الحوثية على تسليم السلاح والانسحاب من المدن وعودة الشرعية المريضة ونشر السلام .
 تأكد لنا أن الأهداف الإنسانية لم تعد إلا شماعةً لتحقيق اهداف استراتيجية طويلة المدى للمجتمع الغربي الذي يشتت ولا يلم ويساعد على القتل ولا يحمي الضعفاء. 
الان الحديدة إن تكاسلت الشرعية وخاف هادي من البعبع الغربي ستخرج من تحت سلطتنا لتستقر تحت سلطة مستعمرٍ بلباسٍ جديد لن يقدم لنا شيء. الان وبعد فشل جريفت في إقناع الحوثين بتنفيذ اتفاق ستوكهلم يتجه بكل ثقله على الشرعية للضغط عليها بالتنازل من اجل أن يمر الإتفاق حباً في الإنسانية العمياء التي لا تبصر جوعى ولا قتلى اليمن ولا جرحاهم، ولا أشك بأنه سيستخدم أسلوب التهديد بان الشرعية تعرقل ذلك الاتفاق الهزيل الذي لم يأتي اعتباطاً بل وجد بطريقةٍ تعمق الصراع ولا توصل إلى نتائج إيجابية.
الكارثة أنه يدعو إلى استئناف المشاورات من أجل انهاء الحرب بطريقةٍ تدع إلى الاستغراب، كيف يمكن لمبعوث دولي استحمار قيادات يمنية لها باع طويل في السياسة الدولية والصراعات المحلية والإقليمية والدولية. لكن الكارثة أن ترضخ تلك القيادات والشرعية ويرضخ الرئيس هادي لتلك الحماقات المارتينية، رغم أن ما تم إعلانه هو رفض هادي لتلك المقترحات. 
مارتن وبدعم بريطانيا مطلق يسعى لتدويل اتفاق ستوكهلم وتدويل الحديدة على انها نافذة المساعدات الإنسانية الوحيدة في اليمن، وهذا بحد ذاته فيه مساس خطير باليمن فهو يؤكد أن بقية الموانئ لا يمكنها أن تستلم المساعدات وأنها غير آمنة مما يدخلننا مرةً أخرى في دوامة الصراع العبثي على السيادة التي لم يعد لنا فيها ناقة ولا جمل، خصوصاً أن المجتمع الدولي يصر على وجود قوة دولية في الحديدة من أجل اللاشيء لنا ومن أجل حماية الحوثيين وتمكينهم ومساعدتهم للتفرغ لمحاصرة وقتال مناطق أخرى في اليمن وقتل أكبر قدر ممكن من اليمنين وتشريدهم .
أتمنى الا يخسر هادي نفسه وتاريخه فلم يعد بالعمر، الكثير فإما أن يختم حياته بإخلاص حقيقي لليمن وابنائها وأن يقاوم كل ذلك الكم الهائل من الضغوط الداخلية والإقليمية والدولية، أو أنه سيكون انتحار سياسي واخلاقي سيدونه التاريخ في أقبح وارذل ابوابه وصفحاته.
ما زلنا حتى الآن نثق بهادي

إقراء ايضاً