الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ مقتل قياديين و15 عنصراً من مليشيا الحوثي في تجدد المعارك بمديرية الملاجم بالبيضاء
    مقتل قياديين و15 عنصراً من مليشيا الحوثي في تجدد المعارك بمديرية الملاجم بالبيضاء

    اللواء الركن علي مقبل صالح يبعث برقية تهنئة للرئيس عبدربه منصور هادي بمناسبة عيد الأضحى

    الحديدة :فرق هندسية تفكك مئات الألغام في الدريهمي

    22 قتيلا من الحوثيين بغارات للتحالف في الدريهمي

    محافظ تعز يتفقد الجرحى في هيئة مستشفى الثورة

  • عربية ودولية

    ï؟½ فضيحة جديدة تكشف حقيقة طائرة "كوثر" الإيرانية
    فضيحة جديدة تكشف حقيقة طائرة "كوثر" الإيرانية

    "كوثر" .. عيدية نظام الملالي للإيرانيين "في عز الأزمة"

    بالصور.. أمطار غزيرة على مكة عشية الوقوف بعرفة

    سجون حزب الله السرية.. تفاصيل وشهادات مرعبة

    إسرائيل تغلق معبر بيت حانون

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ السعودية ترصد هلال ذي الحجة.. وتعلن أول أيام عيد الأضحى
    السعودية ترصد هلال ذي الحجة.. وتعلن أول أيام عيد الأضحى

    موعد عيد الأضحى وفقا لتحري الهلال بالسعودية

    الدور الإغاثي والإنساني السعودي لمحافظة المهرة وإعادة تطبيع الحياة فيها

    مصادر أسترالية : أمريكا تستعد لقصف منشآت ايران النووية

    تحرير الحديدة.. خطوة إنسانية جبارة وضربة قاصمة للحوثي

  • شؤون خليجية

    ï؟½ الحج يبدأ.. و"مكة مغلقة"
    الحج يبدأ.. و"مكة مغلقة"

    السعودية.. إحباط مخطط إرهابي لأحد عناصر داعش في البكيرية

    العاهل السعودي يستقبل الرئيس المصري في "نيوم"

    أمر ملكي باستضافة 1000 من ذوي شهداء فلسطين لإداء مناسك الحج

    إدانة عربية حقوقية للتدخل الكندي في الشأن السعودي

  • رياضة

    ï؟½ ميسي ولقب أفضل لاعب أوروبي.. مفاجأة "صاعقة" أخرى
    ميسي ولقب أفضل لاعب أوروبي.. مفاجأة "صاعقة" أخرى

    بيل "يصول ويجول" بعد رحيل رونالدو

    حارس كييفو يشكر "الأسطورة" رونالدو.. بعد أن كسر أنفه

    بين راحلين ومعتزلين.. تعرف إلى آخر تشكيلة ملكية دون رونالدو

    جماهير يوفنتوس تهاجم رونالدو

  • اقتصاد

    ï؟½ انتقادات ترامب للمركزي الأميركي تهبط بالدولار
    انتقادات ترامب للمركزي الأميركي تهبط بالدولار

    إيران تتأزم اقتصاديا.. وتستنجد بالاتحاد الأوروبي

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد 19/8/2018

    السودان.. إحباط محاولة تهريب "مليونية" عبر مطار الخرطوم

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم السبت 18/8/2018

  • تكنولوجيا

    ï؟½ "الهواتف الغبية" تزدهر.. والعالم يعود إلى "أيامه الأجمل"
    "الهواتف الغبية" تزدهر.. والعالم يعود إلى "أيامه الأجمل"

    احذر.. واتساب "قد يخذلك" قبل 12 نوفمبر

    "أبل" تخالف وصية مؤسسها وتضيف ميزة "غير مسبوقة"

    نسخة ذهبية من "غالاكسي نوت 9" للأثرياء فقط

    تحذير علمي: هاتفك أقذر من "مقعد الحمام"

  • جولة الصحافة

    ï؟½ لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس
    لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس

    إنفوغرافيك.. خسوف القرن.. كيف وأين ومتى؟

    تحديد موعد عيد الأضحى "فلكيا"

    لقطات لطرد صحفي من مؤتمر ترامب وبوتن.. فما السبب؟

    “واحة الإحساء” السعودية ” على لائحة التراث العالمي لليونسكو

"حذاء وجواز سفر" كل ما يكلف إيران لتهريب مقاتلي القاعدة
الاثنين 5 فبراير 2018 الساعة 11:27
جواز سفر إيراني
يمن فويس: متابعات
بـ"لباس، وحذاء" جديدين، وجواز سفر إيراني، إلى جانب مبلغ من المال، عمد الحرس الثوري الإيراني، إلى تهريب عدد من عناصر تنظيم القاعدة، وقياداته التي تواجدت على الأراضي الإيرانية عقب أحداث الحادي عشر من سبتمبر، وإعادة توزيعهم جغرافيا.


هذه التفاصيل كانت قد وردت ضمن سلسلة من رسائل ضابط الاتصال في تنظيم القاعدة، عطية الله الليبي، واسمه الحقيقي جمال ابراهيم الشتيوي المصراتي، وهو مُعيّن من قبل أسامة بن لادن زعيم القاعدة كمبعوث لتنظيم القاعدة في إيران.


هذا إلى جانب ما تكشفه الرسائل عن طبيعة التعاون بين الجانب الإيراني، والجماعة الليبية المقاتلة، أحد أفرع تنظيم القاعدة.


نهج إيران وعلاقاتها الدولية

ومن خلال رسالة لأحد عناصر القاعدة الليبيين، والملقب بـ"نادر"، وجهها إلى عطية الله الليبي، الذي أطلع بدوره، ابن لادن على مضمونها، برز نهج النظام الإيراني في تفسير علاقاته الدولية، وهو نهج لا يعترف بصداقات، بل بمصالح فقط.


وهذا، ما أفصح عنه ضباط بالحرس الثوري الإيراني، خلال اجتماعهم بـ"نادر"، أثناء الترتيب لعملية إخراجه من الأراضي الإيرانية في 2007م. بالقول: "نحن ليس لنا في العالم أصدقاء أبدا، حتى هذا المكان الذي ستذهب إليه ليس بيننا إلا المصالح فقط".


كان ذلك، وبحسب نص الرسالة، في مقر إقامة قيادات القاعدة، ومجموعة الزرقاوي، بأحد المجمعات المخصصة لهم، قائلا: "جاءني أحد المحققين ليلة الجمعة، ومعه لبسة جديدة، وحذاء، وقال لي جربها على مقاسك، أو لا.. وجلس معي، وحكي لي بعض الكلام، منه، (نحن ليس لدينا سياسة التسليم).. وقال لي، (إن هناك أناسا مطلوبون من الخارج، لا نتركهم، وإننا تركناك لأننا نعرف أنك غير معروف لدى أي جهة تريدك).. طبعا عرفوا أنني ليبي بعد أن قلت لهم إني عراقي، وعرفوا أنني دخلت عندهم جديد".



جواز سفر إيراني وتحذير من الرجوع

وعقب إنهاء التفاهمات المتبادلة، منح ضباط الحرس الثوري، المقاتل "نادر"، جواز سفر إيراني، ممهورا بختم الدخول، قائلا في الرسالة: "أراني في تلك الليلة جوازا، قد أعدوه هم لي، وشرح لي كل شيء فيه، الصدور وتمديد الصلاحية، ومكان التمديد، وختم الدخول، إليهم برا، وأراني التذكرة وأعطاني فرصة للسؤال عن تفاصيل الجواز والدخول والخروج، وبعدها أخذها، وقال لي سوف يذهب معك الذين هنا في المقر ليخرجوك، وهناك سيسلمون لك كل شيء، ولم يعطوني شيئا إلا في آخر نقطة الدفتر (الجواز)، والمال ووقفوا حتى خرجت".


وأضاف نادر: "حذرني المحقق من الرجوع إلى بلادهم، وقال لي نحن ليس لنا في العالم أصدقاء أبدا حتى هذا المكان الذي ستذهب إليه، ليس بيننا إلا المصالح فقط.. طبعا هذا الوقت هنا (يقصد المكان الذي انتقل إليه)، عندهم قمة السياحة، وجميع الجنسيات والأسعار، والمبيت، وكل شيء مرتفع، نفد المال، ولكن سخر الله الأخ الكردي الذي ربطتني به، واقترضت منه مبلغا من المال، وبعدها أرسل لي القاري (قيادي في تنظيم القاعدة، قُتل في 2017 بغارة شنتها في أفغانستان طائرة أميركية بلا طيار)، مبلغ 1080 دولارا".


المصري نائباً للظواهري إلى سوريا

تفاصيل الهروب، كما جاءت في رسالة لعطية الله موجهة إلى أسامة بن لادن زعيم القاعدة، والتي وردت ضمن ما يعرف بوثائق أبوت آباد، كان في 2007، مصطحباً معه زوجته وأبناؤه.



أقام "نادر"، في إيران إلى جانب "أبو الخير المصري"، محمد رجب عبد الرحمن، الرجل الثاني في تنظيم القاعدة، وعن أبو الخير المصري، قال نادر: "قد خرج قبلي بأسبوع الأخ عبد الهادي الليبي، ولا أعرف عن أخباره شيئا، وأما عن عبد الله رجب، فقد بقي معنا سنة وأربعة أشهر، وأهله في زهدان في بيت هناك، وقد تعب نفسيا من ذلك، ولكن بعد سنة وأربعة أشهر، جمعوه بأهله وقالوا له أنت إجباري أن تبقى هنا".


إلا أنه ورغم احتفاظ الجانب الإيراني بـ"أبو الخير" المصري، لأكثر من عقد ونصف، دفع به الحرس الثوري في 2013، إلى سوريا، حيث وفد إليها مندوبا، ونائبا عن أيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة الحالي، قبل أن يُقتل في شمال سوريا بمدينة "إدلب"، عام 2015.


إضافة إلى "أبو الخير" المصري، ورد في رسالة "نادر"، أسماء لعدد من عناصر القاعدة، وقيادات الجماعة الليبية المقاتلة، من بينهم كان: "صلاح فقد وعدوه بأن يخرج إلى جهتكم لأن أهله هناك، ولا أعرف، لمَ تأخر، وأنا متفائل بخير، إن شاء الله، وأما عن عبد الغفار، فقالوا له هذه الفترة الأخيرة عندك خياران، إما أن تبقى في المجمع مع الشباب، أو أن تسافر ولا تعود أبدا، طبعا لأن أهله من بلادهم.. ولكن اشترطوا عليه إن بقي، أن لا يُعلم أهل زوجته، أنه موجود في الداخل فقال لهم: أكيد سيعلمون ببقائي عندكم، إن سألوا عني في الخارج، ولم يسمعوا عني شيئا، هذا ما حصل ولا أعرف ما ستكون النتيجة".


توظيف عناصر القاعدة والانتقال لسوريا


تنسيق الجانب الإيراني مع النظام السوري، في توظيف عناصر القاعدة، وتوجيهها وفق ما يجمع الأطراف من مصالح مشتركة، تكَشفَ من خلال ما ورد في الرسالة ا

إقراء ايضاً