الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ مقاتلات التحالف تستهدف بعدد من الغارات تجمعات للمليشيا وتعزيزاتها في حجور
    شنت مقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعي فبي اليمن، اليوم الخميس، ثلاث عدد من الغارات الجوية على تجمعات وآليات ا

    نقابة الصحفيين ترفض إحالة الصحفيين المختطفين إلى محكمة متخصصة بالإرهاب

    الجيش الوطني يحرر مناطق جديد في كتاف بصعده

    الرئيس هادي .. تاريخ من الصبر والمنجزات في بلد مزقته الحروب والمؤامرات الداخلية والخارجية

    مركز الملك سلمان يواصل علاج مصابي العيون في اليمن

  • عربية ودولية

    ï؟½ مقتل 8 إرهابيين في سيناء
    قال الجيش المصري اليوم الأربعاء إن قواته قتلت ثمانية عناصر إرهابية خلال ملاحقة المشاركين في هجوم على ارتكاز أم

    بنس: إيران أكبر راعية للإرهاب في العالم

    استهداف قوة أمنية بعبوة ناسفة في مصر

    وارسو: إيران أخطر تهديد ولا سلام دون مواجهتها

    الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة يعلن ترشحه لولاية خامسة

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ "في ظل الحرب .. فتيات يجبرن على ترك مقاعد الدراسة "
    لم تكن سلمى ذو العشرة أعوام تدرك أنها ستترك مقاعد الدراسة للأبد ، بعد أن دمرت الحرب مدرستها وحولتها إلى ركام ،

    افتتاحية البيان:متفائلون باتفاق السويد ولكن..

    كلمة الرياض الالتفاف

    الحكومة اليمنية تواصل صرف مرتبات المتقاعدين المدنيين رغم استمرار نهب المليشيا لارصدة الهيئة

    مستجدات الأزمة اليمنية وتدهور الوضع الإنساني في اليمن حقائق وأرقام فاضحة لحجم انتهاكات مليشيا الانقلاب الحوثي

  • شؤون خليجية

    ï؟½ محمد بن سلمان يصل إلى الصين في زيارة رسمية
    وصل ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز إلى بكين صباح اليوم في زيار

    ولي العهد السعودي يبدأ من باكستان جولة آسيوية

    خالد بن سلمان: أوهام النظام الإيراني بتركيع العرب لن تحدث

    ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان خلال إطلاقه محمية «شرعان» في محافظة العُلا شمال المملكة

    السعودية استمرار الدولة بحماية النزاهة ومكافحة الفساد مجلس الوزراء يوافق على اتفاقية بين السعودية والإمارات لتجنب الازدواج الضريبي

  • رياضة

    ï؟½ والد نيمار يقود مفاوضات خاصة مع ريال مدريد
    كشف تقرير صحفي فرنسي، أن والد البرازيلي نيمار جونيور، نجم باريس سان جيرمان، يلعب الدور الأكبر في عملية انتقال

    ريال مدريد يدمر مستقبل يوفيتش

    ريال مدريد يسقط أمام جيرونا بثنائية مفاجئة ويتراجع لثالث الليجا

    برشلونة مهدد بفقدان 3 لاعبين في الكلاسيكو!

    برشلونة يرفض التعاقد مع "رابيوت"

  • اقتصاد

    ï؟½ انعقاد اللقاء الموسع بين الحكومة اليمنية والبنك الدولي لاستعراض احتياجات اليمن في مرحلته الثالثة
    عقد في المقر الاقليمي للبنك الدولي في العاصمة المصرية القاهرة ، اليوم، لقاء موسع بين الحكومة اليمنية و البنك ا

    وزير التخطيط يبحث مع المدير الاقليمي للبنك الدولي حشد الجهود لإعادة الإعمار و التعافي الاقتصادي

    زمام لـ «الشرق الأوسط» الاحتياطيات بلغت 3.8 مليار دولار والحوثيون يحاولون نشر عملة مزيفة ودعم مالي من الاتحاد الاوربي

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية

    الاتحاد الأوروبي يرصد 600 مليون دولار لدعم الحكومة الشرعية

  • تكنولوجيا

    ï؟½ واتساب: وداعا للقروبات المزعجة
    يطرح «واتساب» قريباً تحديثاً جديداً، يخلصك من القروبات المزعجة، ويمكنك عبر 3 اختيارات، من انتقاء من ترغب مشارك

    سامسونغ تعلن عن حدث "الأول من نوعه" بعد 8 أيام

    فيس بوك تغلق حساباتواسعة مصدرها إيران

    فيسبوك تتحايل وتحصل على بيانات شخصية من اجهزة ابل

    ما هو أفضل هاتف ذكي في التقاط صور "سيلفي"

  • جولة الصحافة

    ï؟½ البيان الاماراتية: إنذار دولي لميليشيا الحوثي
    قالت صحيفة البيان في افتتاحيتها ان ما قرره مجلس الأمن الدولي أول من أمس، في جلسته الخاصة لمناقشة الوضع في ال

    مشاورات السويد نجحت بفضل الضغط العسكري للجيش اليمني والتحالف العربي

    الحديدة بداية نهاية المليشيا الحوثية

    افتتاحية الرياض (فرصة جديدة)

    صحيفة عكاظ : التحالف العربي لدعم الشرعية حقق هدفه باجبار الحوثي للرضوخ للسلام

بعد فشل انقلابهم ..المجلس الانتقالي يتخبط في تبرير الحرب التي أشعلها في عدن
الاربعاء 14 فبراير 2018 الساعة 19:10
يمن فويس - متابعة :
جهد إعلام المجلس الانتقالي في تقديم تفسيرات مقنعة للحرب التي أشعلها في عدن خلال الثلاثة الأيام الأخيرة من يناير الفائت، ويجد نفسه في موقف حرج بين أنصاره الذين استنفرهم للحرب تحت وعود السيطرة على عدن وإسقاط الحكومة، وتسبب بها في سقوط العشرات منهم بين قتيل وجريح، وبين الرأي العام الخارجي، وتحديدا أمام التحالف العربي الذي يريد الانتقالي أن يؤكد له تمسكه بالشرعية وعدم خروجه عنها.

 

توقفت الحرب يوم 30 يناير، إلا أن الانتقالي ظل يؤكد لأنصاره أن حربه على الحكومة أثمرت، وأنه لم يوقفها إلا بناء على وعود من التحالف تقضي بتغيير الحكومة، وهو الإنجاز الذي ظل أنصاره ينتظرونه كثمرة لتضحياتهم، ومكسب سياسي يمنحهم شهادة التفوق في عدن، ليصبحوا الطرف المسيطر فعليا والقادر على حكم الشارع والحكومة في آن معا، لكن الأمر سار باتجاه آخر وتعرض قادة المجلس للصدمة قبل الأعضاء والمؤيدين، حيث خرج السفير السعودي على قناة "بي بي سي" في التاسع من فبراير الجاري، نافياً علمه بأي شيء يتعلق بتغيير الحكومة، وكانت تصريحاته بمثابة صب الماء البارد على جمر انتظار الانتقالي للمنجز الكبير، وأدركت قيادة الانتقالي أنها في أزمة أمام أنصاره وأمام التحالف على حد سواء.

 

كانت المؤشرات قد وصلت سابقاً إليهم وأدركوا مسبقا أنهم بصدد الوقوف في وسط أزمة سياسية وشيكة، فاتجهوا بشكل اضطراري إلى تحويل خطابهم الإعلامي إلى النقيض للخطاب السابق، وبعد أن كان الانتقالي يتبنى في خطابه إسقاط الحكومة الشرعية ويكيل لها الاتهامات ويسوق لها التهديدات بالإسقاط والاقتلاع، عاد إلى ادعاء الإشعال لتلك الحرب بهدف التضحية بالروح من أجل الشرعية، وإنقاذها من انقلاب كان يستهدفها في مدينة لا يوجد بها غيرها وغيره..

 

وإذ يحاول الانتقالي الهروب من حقيقة استهدافه للحكومة والشرعية إلى تفسير حربه في عدن بأنها كانت لإنقاذ الشرعية من انقلاب لآخرين، فإنه لا ينتبه إلى أن تبريره للحرب بهذا المبرر يتضمن اعترافا صريحا بأنه هو الطرف الذي بدأ الحرب وأشعلها..!!

 

في سياق هذه الاعترافات التي يكتض بها إعلام المجلس الانتقالي، قال أحمد بن بريك -رئيس ما يسمى الجمعية الوطنية في المجلس- إن قواتهم استهدفت قوى تريد الانقلاب على الشرعية ذاتها، وأنهم أحبطوا انقلابا على شرعية الرئيس هادي من داخل معسكرات قوى موتورة داخل صفوف شرعيته -حسب تعبيره لصحيفة "أخبار حضرموت -8 فبراير الجاري".

 

عندما يعجز الانتقالي عن التوفيق بين الخطاب الذي يوجهه إلى أنصاره، والآخر الذي يحتاج إلى توجيهه للتحالف والرأي العام الخارجي، ينصرف عن جماهيره ويدير لهم ظهره ولا يكترث لهم، ولا يرى أمامه سوى الخارج، ويبدو هذه المرة أنه يفشل في إقناع التحالف بأنه أحبط انقلابا على الشرعية التي يعرف التحالف أنه يناصبها العداء منذ البداية، ويفشل بذات الوقت في إقناع أنصاره وجماهيره أن عشرات القتلى والجرحى الذين زج بهم في الحرب بهدف إسقاط حكومة الشرعية، أصبحوا اليوم فدائيين قدمهم الانتقالي من أجل الحفاظ على الشرعية!!



في كل العالم وعلى مر التاريخ، يجب على أي طرف قبل إشعال الحرب أن يقدم لأنصاره مبررات الحرب مسبقا، وهي القاعدة التي فشل الانتقالي في الانقلاب عليها، فراح يتخبط أمام أنصاره والرأي العام في سرد المبررات المتناقضة لحربه، ولكن بعد أن انتهت..!!

إقراء ايضاً