الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ راي البيان :أعداء السلام في اليمن
    قالت البيان الاماراتية في افتتاحيتها اليوم ان مؤتمر وارسو بحضور ممثلي أكثر من ستين دولة كشف عن الوجه الإرهابي

    الحوثيون يتراجعون عن «إعادة الانتشار» في اليمن

    القصيدة اليمنية تحلق في سماء مهرجان إبداع القاهرة

    وزير التربية والتعليم للبيان:60 % من تلاميذ المدارس مُهددون من قبل الحوثيين

    لتأييدها الشرعية «العميسي» أول يمنية تواجه حكماً بالإعدام

  • عربية ودولية

    ï؟½ بنس: إيران أكبر راعية للإرهاب في العالم
    جدد نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، اليوم (السبت) تأكيد بلاده أن إيران أكبر راعية للإرهاب في العالم، داعياً الأ

    استهداف قوة أمنية بعبوة ناسفة في مصر

    وارسو: إيران أخطر تهديد ولا سلام دون مواجهتها

    الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة يعلن ترشحه لولاية خامسة

    المغرب ينفي استدعاء سفيريه لدى السعودية والإمارات

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ افتتاحية البيان:متفائلون باتفاق السويد ولكن..
    أكدت دولة الإمارات مراراً دعمها اتفاق السويد كوسيلة سلمية لحلحلة الأزمة وإنهاء معاناة الشعب اليمني الشقيق، وهو

    كلمة الرياض الالتفاف

    الحكومة اليمنية تواصل صرف مرتبات المتقاعدين المدنيين رغم استمرار نهب المليشيا لارصدة الهيئة

    مستجدات الأزمة اليمنية وتدهور الوضع الإنساني في اليمن حقائق وأرقام فاضحة لحجم انتهاكات مليشيا الانقلاب الحوثي

    صحيفة الخليج :رسالة الحوثي هدفها افشال عملية السلام

  • شؤون خليجية

    ï؟½ خالد بن سلمان: أوهام النظام الإيراني بتركيع العرب لن تحدث
    أكد سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الولايات المتحدة، الأمير خالد بن سلمان، أن نظام الملالي استولى على الحكم في

    ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان خلال إطلاقه محمية «شرعان» في محافظة العُلا شمال المملكة

    السعودية استمرار الدولة بحماية النزاهة ومكافحة الفساد مجلس الوزراء يوافق على اتفاقية بين السعودية والإمارات لتجنب الازدواج الضريبي

    السعودية تنهي حملة موسعة لمكافحة الفساد

    السعودية.. افتتاح أول سينما بجدة الإثنين المقبل

  • رياضة

    ï؟½ برشلونة مهدد بفقدان 3 لاعبين في الكلاسيكو!
    نجح نادي برشلونة الإسباني بصعوبة بالغة في عبور عقبة بلد الوليد بالتغلب على حساب الفريق بهدف نظيف مساء السبت به

    برشلونة يرفض التعاقد مع "رابيوت"

    راموس ينفي تهمة البطاقة الصفراء أمام أياكس

    يويفا يوجه اتهامات لمانشستر يونايتد وسان جيرمان

    مانشستر يونايتد أمام اختبار سان جرمان في الشامبيونزليغ

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية
    اخر تحديث لأسعار صرف الریال الیمني مقابل العملات الأجنبیة الیوم السبت الموافق 16 فبرا&

    الاتحاد الأوروبي يرصد 600 مليون دولار لدعم الحكومة الشرعية

    اللجنة الرباعية بشأن اليمن تدين أعمال الحوثيين ضد بنوك صنعاء

    اليمن يدعو الشركات الهندية والعالمية لشراء النفط والغاز اليمني

    بنك التضامن الاسلامي ينفي انباءعن اغلاقة في صنعاء

  • تكنولوجيا

    ï؟½ واتساب: وداعا للقروبات المزعجة
    يطرح «واتساب» قريباً تحديثاً جديداً، يخلصك من القروبات المزعجة، ويمكنك عبر 3 اختيارات، من انتقاء من ترغب مشارك

    سامسونغ تعلن عن حدث "الأول من نوعه" بعد 8 أيام

    فيس بوك تغلق حساباتواسعة مصدرها إيران

    فيسبوك تتحايل وتحصل على بيانات شخصية من اجهزة ابل

    ما هو أفضل هاتف ذكي في التقاط صور "سيلفي"

  • جولة الصحافة

    ï؟½ مشاورات السويد نجحت بفضل الضغط العسكري للجيش اليمني والتحالف العربي
    اعتبرت صحيفة "عكاظ" السعودية، أنه لم يكن لمشاورات السويد حول اليمن أن تثمر لولا الضغط العسكري المتواصل من قبل

    الحديدة بداية نهاية المليشيا الحوثية

    افتتاحية الرياض (فرصة جديدة)

    صحيفة عكاظ : التحالف العربي لدعم الشرعية حقق هدفه باجبار الحوثي للرضوخ للسلام

    من هي "المصرية" دينا باول التي رشحها ترامب لخلافة نيكي هيلي؟

تقارب أميركي أوروبي بشأن اتفاق إيران.. مهلة ترمب تتناقص
الأحد 18 فبراير 2018 الساعة 15:09
يمن فويس: متابعات

بدأت ملامح نهاية الاتفاق النووي مع إيران ترتسم شيئاً فشيئاً مع مضي أكثر من شهر وأسبوع واحد من الموعد النهائي لمهلة 120 يوما لمراجعة الاتفاق، والتي منحها الرئيس الأميركي دونالد ترمب للأوروبيين للتفاوض مع إيران.


وفي ظل عدم تجاوب إيران مع المطالب الدولية، باتت مواقف الأوروبيين متقاربة مع واشنطن بشأن الاتفاق وتهديدات برنامج طهران الصاروخي.


وبدأت أوروبا تتحرك ضد طهران لحثها على مراجعة الاتفاق، خاصة بند " الغروب" الذي يركز على أنشطة إيران التخريبية في المنطقة وبرنامجها الصاروخي المثير للجدل للحيلولة دون خروج الولايات المتحدة من " أسوأ اتفاق دولي على الإطلاق" كما وصفه ترمب أكثر من مرة.


وعلى الرغم من أن الأطراف الأوروبية ترى أن الاتفاق النووي أفضل طريقة لمراقبة إيران، فإن عدم التزام الأخيرة بتطبيق بنوده دفع مواقف بعض البلدان الأوروبية تقترب من الولايات المتحدة، لا سيما فيما يتعلق بالتهديدات التي تشكلها طهران على الأمن والسلم الإقليميين.


انتهاكات إيران مستمرة


يأتي هذا بينما تستمر إيران باستفزاز المجتمع الدولي وانتهاك القرارات الأممية، سواء من خلال استمرار تطوير الصواريخ القادرة على حمل رؤوس نووية، أو التجارب الباليستية، إضافة إلى دعمها للجماعات المتطرفة وإرهاب الميليشيات في دول المنطقة، ودعم جرائم نظام بشار الأسد في سوريا.


وتصاعدت المواقف الأوروبية منذ أن صرحت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، خلال زيارة إلى برلين، ولقائها المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، الجمعة، بأن بريطانيا تشارك الولايات المتحدة مخاوفها بشأن الأنشطة الإيرانية في الشرق الأوسط، وإنها مستعدة لاتخاذ مزيد من الإجراءات ضد طهران، وضرورة تطبيق الاتفاق النووي الإيراني بالكامل.


كما أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذي ينتقد دوما برنامج إيران الصاروخي، هدد حليف طهران في دمشق أي بشار الأسد، بالهجوم إذا استمر باستخدام الأسلحة الكيمياوية في الحرب السورية.


أما وزير الخارجية الألماني، زيغمار غابرييل، فعلى الرغم من دعوته جميع الأطراف والولايات المتحدة إلى عدم الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني، رأى أن المواجهة الشاملة لنشاطات إيران في المنطقة هي الخيار الصحيح.
ومن خلال التصريحات يبدو أن بريطانيا وفرنسا لديهما نفس النهج تجاه إيران، فكلتاهما لا تريد الانسحاب من الاتفاق، لكنهما تصران على ضرورة مواجهة نشاطات إيران المخربة في المنطقة.


تحرك أممي


وتترافق هذه التطورات مع تحرك أممي ضد إيران لاستمرارها دعم الإرهاب في اليمن، حيث قدمت كل من بريطانيا والولايات المتحدة وفرنسا مسودة قرار، السبت، تطالب مجلس الأمن الدولي بإدانة إيران لتزويدها صواريخ باليستية إلى جماعة الحوثي باليمن، والالتزام باتخاذ إجراء بشأن انتهاك العقوبات.


ومع ضعف الدعم الأوروبي لإيران حول الإبقاء على الاتفاق النووي والتقارب من الولايات المتحدة، اتجهت إيران نحو لغة التهديد، واتجه الرئيس الإيراني حسن روحاني نحو آسيا للتعويض عن التوازن المفقود في اقتصاد البلاد من خلال زيارته الأخيرة إلى الهند.


أما المناوشات الأخيرة بين الحرس الثوري الإيراني والميليشيات التابعة له في سوريا مع إسرائيل، وكذلك القوات الأميركية في كل من ضواحي دمشق والجولان ودير الزور، إضافة إلى ملف الدعم الإيراني لحزب الله اللبناني، وموضوع جلسة مجلس الأمن المرتقبة بشأن إيران وتدخلاتها في المنطقة توحي بنهاية وشيكة للاتفاق النووي حتى قبل انتهاء المهلة المحددة.

إقراء ايضاً