الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ فوز الناشطة الحقوقية هدى الصراري بجائزة (اورورا)
    فوز الناشطة الحقوقية هدى الصراري بجائزة (اورورا)

    ممثلو 13 دولة يستهلون أعمالهم في مركز التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب

    اجتماع في لحج يناقش ترتيبات استقبال اللاجئين الافارقة بمعسكر اللواء الخامس

    البيضاء :الجيش الوطني يصد محاولة سيطرة المليشيا على مناطق بمديرية الزاهر

    بإشرافي إيراني.. شبكة حوثية للتنصت على اتصالات المدنيين

  • عربية ودولية

    ï؟½ مسح أولي يكشف "ثروة" الـ 31 مليار دولار لحزب البشير
    مسح أولي يكشف "ثروة" الـ 31 مليار دولار لحزب البشير

    الصادق المهدي : الجيش سيسلم السلطة حال الخروج من الأزمة

    تدهور حالة البشير الصحية.. و"بقاؤه في السجن صعب"

    تطورات بشأن صحة البشير.. واتجاه لنقله من سجن كوبر

    الجزائر.. محتجون يطالبون برحيل "النظام" ومحاسبة "العصابة"

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ تقارير: زعيم كوريا الشمالية يعدم 4 مسؤولين بعد قمة ترامب
    تقارير: زعيم كوريا الشمالية يعدم 4 مسؤولين بعد قمة ترامب

    العسلي يناشد التحالف والشرعية لإعفاء المغتربين من رسوم المرافقين ..كخطوة من خطوات حماية أمن اليمن والخليج والعالم

    "في ظل الحرب .. فتيات يجبرن على ترك مقاعد الدراسة "

    افتتاحية البيان:متفائلون باتفاق السويد ولكن..

    كلمة الرياض الالتفاف

  • شؤون خليجية

    ï؟½ خالد بن سلمان: سنتصدى لقوى الإرهاب والطائفية مهما كلف الأمر
    خالد بن سلمان: سنتصدى لقوى الإرهاب والطائفية مهما كلف الأمر

    السعودية.. تنفيذ أحكام الإعدام في 37 إرهابيا

    السعودية ترحب بالإعلان الأميركي بشأن العقوبات على نفط إيران

    عملية أمنية استباقية في السعودية.. والقبض على عناصر إرهابية

    السعودية.. إحباط عمل إرهابي بمحافظة الزلفي

  • رياضة

    ï؟½ مدرب ليفربول يعلق على صور صلاح وغيابه عن التدريب
    مدرب ليفربول يعلق على صور صلاح وغيابه عن التدريب

    غوارديولا: سيتي وليفربول يستحقان لقب الدوري

    نجم مانشستر يونايتد.. "لمسة واحدة للكرة" بنصف مليون إسترليني

    لا برشلونة ولا مدريد.. "البطل الحقيقي" في الليغا هذا الموسم

    زيدان يخوض التحدي من أجل "الخبز اليومي"

  • اقتصاد

    ï؟½ الذهب يستقر إثر بيانات اقتصادية ضعيفة
    الذهب يستقر إثر بيانات اقتصادية ضعيفة

    لأول مرة منذ أكتوبر.. النفط يتخطى حاجز الـ75 دولارا

    قوة الدولار تهوي بأسعار الذهب

    بعد إلغاء استثناء ترمب نهائياً.. الصين والهند بلا نفط إيران

    عملة "بتكوين" تقفز لأعلى مستوى في 6 أشهر

  • تكنولوجيا

    ï؟½ أبرز 6 تحديثات ستضاف لكاميرا آيفون 2019
    أبرز 6 تحديثات ستضاف لكاميرا آيفون 2019

    المدير التنفيذي لـ"أبل" يقدم وصفة التخلص من "إدمان الهاتف"

    تحذير "للبنات فقط" من الألعاب الإلكترونية

    تقارير: سامسونغ تسحب أجهزتها القابلة للطي

    ترقبوا.. آيفون 5G قد يأتي بأواخر 2020

  • جولة الصحافة

    ï؟½ ماكرون: لن نتهاون في مواجهة "الإسلام السياسي"
    ماكرون: لن نتهاون في مواجهة "الإسلام السياسي"

    العالم "حزين" بعد حريق نوتردام.. وتضامن واسع مع فرنسا

    بعد 29 سنة في الحكم.. رئيس كازاخستان يترك السلطة ويستقيل

    البيان الاماراتية: إنذار دولي لميليشيا الحوثي

    مشاورات السويد نجحت بفضل الضغط العسكري للجيش اليمني والتحالف العربي

تحرك حوثي لاغتيال الصماد
الثلاثاء 10 ابريل 2018 الساعة 08:38
يمن فويس - متابعة

تسعى قيادات حوثية إلى إسقاط رئيس المجلس السياسي في صنعاء، صالح الصماد، عبر محاولات اغتياله، وعندما ينجو من أي محاولة تسارع هذه القيادات إلى رمي التهم على أطراف خارجية.


وكانت «الوطن»، نشرت معلومات سرّية منذ أقل من شهر -حصلت عليها من مصدر مقرب من الحوثيين- حيال التخطيط للإيقاع بالصماد، وكشفت الصحيفة معلومات عن توجّه عبدالكريم ومحمد الحوثي إلى إسقاط الصماد، وبعد المحاولة الفاشلة لاغتياله خلال إحدى جولاته المتواصلة في بعض المحافظات تحت سيطرتهم، يعلن الحوثيون نجاته، ويسارعون إلى توجيه التهم -كعادتهم- إلى التحالف العربي في محاولة لتغطية مخططاتهم السرّية.


اتهامات بالخيانة


قال المصدر، إن الخلافات بدأت بين صالح الصماد ومحمد الحوثي، عندما ألغى الصماد قرارات محمد الحوثي، وأصدر قرارات جديدة من مكتبه، وتذمّر محمد الحوثي من ذلك وقام بعدة زيارات إلى منزل عبدالكريم الحوثي، مبديا اعتراضه على نفوذ الصماد، ولم يحرك عبدالكريم الحوثي ساكنا تجاه ذلك، إلا أن محمد الحوثي -وبحكم سلطته على نقاط التفتيش الأمنية في صنعاء- قام باعتقال قيادات موالية للصماد بتهم الخيانة.



وقبل قرابة شهر، أصدر الصماد قرارا يقضي بإقالة نائب المدير التنفيذي لشركة النفط والغاز محمد شرف المطهر، الذي يعدّ الرجل الأول لعبدالكريم الحوثي، وتعيين شخص يدعى القديمي المقرب من الصماد.
وهنا انطلقت شرارة المواجهة المنتظرة بين عبدالكريم الحوثي والصماد، خاصة أن المطهر، حضر إلى منزل عبدالكريم واشتكى له من قرار إعفائه، واتهامات الصماد له بالسرقة.


خلافات كبيرة


قال مصدر مقرب من الحوثيين لـ«الوطن»، «لقد سبق وزودتكم بمعلومات خاصة قبل قرابة شهر عبر الصحيفة، أن هناك خلافات كبيرة تعصف بالجماعة الانقلابية، ولم تكن وليدة اللحظة بل قائمة قبل مقتل الرئيس السابق علي صالح، وبعد مقتله تصاعدت أزمة الخلافات بين قيادات كبيرة في الجماعة».



وأضاف المصدر، أن هناك جناحين في الجماعة، أحدهما: جناح الصقور الذي يترأسه
عبدالكريم أمير الدين الحوثي، عم زعيم الحوثيين عبدالملك الحوثي، ويعدّ نفسه الحاكم الفعلي لصنعاء وهو السلطة الخفية، ورئيس المكتب التنفيذي، ويسانده رئيس اللجنة الثورية، محمد علي الحوثي. والجناح الآخر: يسمى جناح الحمائم.


الحوثي يهدد الصماد

أوضح المصدر، أن عبدالكريم الحوثي -وبعد محاولات متكررة بالاتصال مباشرة بصالح الصماد- وسؤاله عن أسباب إعفاء مطهر من منصبه، ووجود تقارير تكشف فساده، فأبلغه الصماد بضرورة التغيير، وأصر الحوثي على إعادته خلال 24 ساعة، إلا أن الصماد أصر على موقفه، وبعد انتهاء المهلة التي فرضها عبدالكريم لم يحدث أي جديد، فقام الحوثي بزيارة إلى الصماد محاولا إقناعه بالتراجع عن قرار إعفاء مطهر، فأخبره الصماد أن القرار صدر وانتهى الأمر، فقام عبدالكريم من مكانه منفعلا وهدد الصماد قبل خروجه، وقال له، إن مصيرك سيكون إسقاطك من منصبك.


حرس الصماد

قال المصدر، إن الصماد بدا على الفور في تغيير وتشكيل جديد لحراساته، مبينا أن بعض القيادات الحوثية استغل الخلافات بين الصماد والحوثي، منهم محمد علي الحوثي، وعقدوا اجتمعا بمنزل عبدالكريم الحوثي لمناقشة تجاوزات الصماد، وعقدت عدة لقاءات متوالية بين عبدالكريم الحوثي، ومحمد الحوثي، وعبدالخالق بدر الدين الحوثي، وطلال عقلان.


وأشار المصدر إلى أن الحوثيين يحاولون أن يشعروا من حولهم أنهم مستهدفون جميعا، ويستغلون ذلك لتنفيذ عمليات تصفية فيما بينهم، وهو الأمر الذي يخطط له عبدالكريم الحوثي ومحمد الحوثي حاليا ضد الصماد، مؤكدا أنهم سيسقطون الصماد قريبا، ورغم أن هناك وسطاء، منهم طلال عقلان، إلا أن الصماد لا يثق في أحد، خاصة أنه يعلم أن بعض الوسطاء يعمل في صفوف عبدالكريم الحوثي.


فعالية السبعين
 
كشف المصدر محاولات سابقة ومتكررة للانتقام من الصماد، إذ كان هناك مخطط للإيقاع به خلال تحركه لحضور فعالية السبعين الأخيرة في صنعاء، والتي سبقها ورود معلومات له باستهدافه، وفكر جديا في عدم الحضور الفعالية، إلا أن من حوله أصروا على حضوره، وقبل الحضور بدقائق قام الصماد بتغيير حركة سيره من طريق إلى آخر، كما كان محاطا بعدد كبير من الحراسات خلال الحضور، وكانت هناك خطة مدبرة لتصفيته لم يعلن عنها، وتم التحفظ عليها.


المناصب والسرقات

ألمح المصدر إلى أن صالح الصماد لن يصمد كثيرا أمام اتفاق عدد من القيادات ضده، وهناك قيادات حوثية أخرى معارضة لمخططات بعض القيادات الحوثية التي تستهدف الصماد، وأن التهديدات قائمة بين الطرفين، وفي حال نجحت محاولة اغتيال الصماد، فان الجناح الموالي للصماد من القيادات الحوثية سيواجه الطرف الآخر، وهذا يعني أن هؤلاء يخططون لأنفسهم ومصالحهم، ويتقاتلون للمناصب والسرقات.


الأطراف المتهمة
أشار المصدر إلى أن محاولة الاغتيال التي نجا منها الصماد مؤخرا، تحمل في طياتها أسرارا كبيرة، ورغم أن القيادات الحوثية -بعد علمها بنجاته- أعلنت عبر مواقعها الإعلامية أن تلك المحاولة خارجية، بينما الصماد لديه معلومات صحيحة عن من يقف خلفها تماما، خاصة أن الشخص الذي وجهت التهم إليه بتنفيذ المحاولة مقرب من الطرف المعادي للصماد، إضافة إلى عقد اجتماع عاجل وسرّي بين عبدالكريم الحوثي وعدد من القيادات، الأمر الذي نتج بعده توجيه التهم إلى الخارج وبشكل أسرع من الخيال، قبل أن يتم الوصول إلى أي طرف متهم أو اكتمال التحقيقات، مما يؤكد أن تهديدات عبدالكريم الحوثي ومحمد الحوثي تسير في طريقها إلى تنفيذ العملية بأسرع طريقة كانت.
إقراء ايضاً