الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ اللواء الخامس حرس رئاسي يدشن حفل تخرج الدفعة الاولى مهام خاصة والدفعة الثالثة مستجدين في مدينة تعز
    اللواء الخامس حرس رئاسي يدشن حفل تخرج الدفعة الاولى مهام خاصة والدفعة الثالثة مستجدين في مدينة تعز

    فتح يستنكر اقتحام مليشيا الحوثي مخازن الأمم المتحدة بالحديدة

    قوات الجيش الوطني تحرر مواقع استراتيجية شمال الجوف

    مصرع ثلاثة من عناصر ميليشيا الحوثي شرق مدينة تعز

    مليشيا الحوثي تجبر المدارس الخاصة بصنعاء على إذاعة زوامل تحفز الطلبة على القتال

  • عربية ودولية

    ï؟½ إسرائيل تقتل فلسطينيين.. وتغلق أبواب الأقصى
    إسرائيل تقتل فلسطينيين.. وتغلق أبواب الأقصى

    العراق يدين الغارات التركية على سنجار.. وينفي التنسيق

    بعد تصرف ترامب.. قائد عملية قتل بن لادن "يتكلم"

    واشنطن تتوعد أنقرة: إطلاق القس أو عقوبات أخرى

    أميركا تحذر من أسلحة روسيا الفضائية الجديدة

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ السعودية ترصد هلال ذي الحجة.. وتعلن أول أيام عيد الأضحى
    السعودية ترصد هلال ذي الحجة.. وتعلن أول أيام عيد الأضحى

    موعد عيد الأضحى وفقا لتحري الهلال بالسعودية

    الدور الإغاثي والإنساني السعودي لمحافظة المهرة وإعادة تطبيع الحياة فيها

    مصادر أسترالية : أمريكا تستعد لقصف منشآت ايران النووية

    تحرير الحديدة.. خطوة إنسانية جبارة وضربة قاصمة للحوثي

  • شؤون خليجية

    ï؟½ السعودية.. إحباط مخطط إرهابي لأحد عناصر داعش في البكيرية
    السعودية.. إحباط مخطط إرهابي لأحد عناصر داعش في البكيرية

    العاهل السعودي يستقبل الرئيس المصري في "نيوم"

    أمر ملكي باستضافة 1000 من ذوي شهداء فلسطين لإداء مناسك الحج

    إدانة عربية حقوقية للتدخل الكندي في الشأن السعودي

    المملكة تستدعي سفيرها في كندا وتعتبر السفير الكندي "غير مرغوب فيه "

  • رياضة

    ï؟½ ريال مدريد يشكو إنتر ميلانو بسبب أفضل لاعب في العالم
    ريال مدريد يشكو إنتر ميلانو بسبب أفضل لاعب في العالم

    ميسي.. تغيير كبير في الموسم الـ15

    7 أرقام قياسية تنتظر ميسي في غياب رونالدو

    منذ بداية القرن.. أول خسارة لريال مدريد في نهائي قاريّ

    معطيات جديدة بقضية صلاح.. مفاجأة بشأن مصور الفيديو وأهدافه

  • اقتصاد

    ï؟½ الليرة التركية تعاود الهبوط بعد "التهديد الجديد"
    الليرة التركية تعاود الهبوط بعد "التهديد الجديد"

    تعرف علي أسعار صرف العملات الاجنبية مقابل الريال اليمني مساء يوم الخميس 2018/08/16م

    الذهب يهبط ويسجل أدنى مستوى مع صعود الدولار

    الدولار "يحلّق" واليورو يهبط بسبب الليرة التركية

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأربعاء 15/8/2018

  • تكنولوجيا

    ï؟½ ميزة "سحرية" في هاتف سامسونغ المقبل
    ميزة "سحرية" في هاتف سامسونغ المقبل

    كيف تعرف أن هاتفك مخترق من قراصنة؟

    كيف تبعث رسالة واتساب من دون حفظ الرقم؟

    حيلة بسيطة جدا لتحميل فيديوهات فيسبوك على هاتفك

    هل ترى مشهدا وتشعر أنه مكرر.. تفسير بسيط للظاهرة العجيبة

  • جولة الصحافة

    ï؟½ لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس
    لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس

    إنفوغرافيك.. خسوف القرن.. كيف وأين ومتى؟

    تحديد موعد عيد الأضحى "فلكيا"

    لقطات لطرد صحفي من مؤتمر ترامب وبوتن.. فما السبب؟

    “واحة الإحساء” السعودية ” على لائحة التراث العالمي لليونسكو

رحيل معلم الأجيال التربوي بالقاهرة إثر مرض عضال
الاربعاء 30 مايو 2018 الساعة 23:44
يمن فويس
رحل معلم الأجيال التربوي سعيد محمد يوم أمس الثلاثاء إثر مرض عضال وروى جثمانه بالقاهرة ..تفاصيل

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان نعي

رحيل رافد العلم... ومعلم الأجيال التربوي سعيد محمد سعيد
  
  فجع الوسط التربوي، بمديرية جبل حبشي خصوصا، ومحافظة تعز برحيل قامة العلم، التربوي القدير الأستاذ سعيد محمد سعيد، مدير مدرسة الجيل الصاعد السابق، والذي وافته المنية عصر أمس الإثنين بمستشفى بدران في القاهرة، إثر مرض تسلل الى قلبه الكبير، ووري جثمانه الطاهر بعد ظهر يوم أمس الثلاثاء الثالث عشر من شهر رمضان، الموافق 29 مايو 2018م، بمقبرة الجمعية الشرعية لعموم موتى المسلمين، بحي 6 اكتوبر، بعد الصلاة عليه في جامع الحصري بأرض الكنانة مصر.


    ونحن اذ ننعي هذا الرحيل الفاجعة، الى كافة محبي الفقيد وابنائه، والوسط التربوي، والمجتمع في المديرية، نؤكد اننا خسرنا، والوطن شخصية فذة ورائدا من رواد العملية التعليمية، ومشعل حقيقي من المشاعل المحبة للعلم والمعرفة، والمناهضة للجهل والتخلف.


     ولد الفقيد في قرية "الحِطّة" في مطلع شهر يناير من العام 1948م، لأسرة بسيطة، وبدأ يعيش ارهاصات ثورة السادس والعشرين من سبتمبر 1962م، وهو فتىً ذي الأربعة عشر ربيعا، وتأثر بذلك الزخم بما حمله من تغيير جذري وثورة شاملة في كافة مناحي الحياة، وفي مقدمتها العلم، وكان اهتمامه بالتعليم هو الشق الأساسي الذي رسم حياة هذا المربي الفاضل، وكوّن شخصيته، فكان من أشد المدافعين والساعين أولا، الى ضرورة تشييد مبنى تعليمي، يحفظ عدم تسرب العشرات بل والمئات من أبناء المنطقة والمناطق المجاورة، الى أعمال أخرى غير التعليم الى مهن أخرى، فحفز ذلك كثيرين لضرورة وضع اللبنة الأساسية للتعليم.. وتأسيس نواة العلم، فكانت مدرسة "الجيل الصاعد".


     تبوء فقيدنا الكبير، إدارة المدرسة، برغبة جامحة وتفان بالتغيير الى الأفضل، في فترة سبعينيات القرن الماضي، وساعده هذا المنصب على احداث نقلة كبيرة، مع آخرين في القرية، في تطوير المدرسة، والتي غدت صرحا تعليميا، تخرج منها العشرات من حملة الشهادات العليا، ونالت في عهده الكثير من جوائز الشكر والتقدير من الإدارات التعليمية المختلفة في محافظة تعز، ووزارة التربية في العاصمة صنعاء.


     تتعدد مناقب الفقيد الكبير، فكان الصوت الأعلى في الصدح بكلمة الحق، دون مواربة أو تردد، وربما هذه الميزة والسجية هي من أسباب نجاح هذا المربي الفاضل، إضافة الى ما تتمتع به شخصيته من ملكات إدارية وقيادية، كما نذر القسم الأكبر من حياته الذي امتد الى قرابة الثمانين عقدا، في خدمة العلم ومتابعة أوضاع العملية التعليمية في المدرسة، والمحافظة على مباني المدرسة، حتى في الفترة التي احيل فيها الى التقاعد، وفضْل هذا الرجل كبير على المجتمع، لا يسعنا الا ان نتمثل حبه للعلم والعمل والمواجهة في قول الحق، والتفاني والإصرار في تعليم أبنائنا، والمحافظة على المدرسة الأولى في المنطقة.


     كان الفقيد محبا للجميع، ومحبوبا من الجميع، واسعا في علاقته الاجتماعية، تجده قوي الإرادة وحازم الأمر، لكنه يحمل بداخله كتلة فائضة من مشاعر الحب والاحترام للذات وللآخر.. ويدل واداعه الكبير أثناء تشييع جثمانه الى مثواه الأخير بالقاهرة، من تلاميذه، ومن الطلاب اليمنيين في القاهرة (على رأسهم نجله الأكبر محفوظ، ورفيقة حياته)، على شيء من ذاك الود والاحترام والتقدير الذي يتركه مع وعند الاخرين.


رحم الله فقيدنا الكبير الأستاذ سعيد محمد سعيد، واسكنه فسيح الجنان مع الصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا، وألهمنا وأهله ومحبيه الصبر والسلوان... وعزاؤنا انه ترك ذرية صالحة، ذكورا (محفوظ وحفيظ)، واناثا، تقتفي سيرته العاطرة الطيّبة النشر.


 والعزاء هو السلو وحسن الصبر على المصائب. وخير من المصيبة؛ العوض منها والرضى بقضاء الله والتسليم لأمره، تنجُزاً لما وعد من حسن الثواب، وجعل للصابرين من الصلاة عليهم والرحمة. فإنه يقول تبارك وتعالى: وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون. أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون. وقال: وبشر المخبتين الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم والصابرين على ما أصابهم. وقال تبارك اسمه: ما أصاب من مصيبة إلا بإذن الله ومن يؤمن بالله يهد قلبه.


إن في الله عزاءً من كل مصيبة، وعوضاً من كل مرزئة، ودركاً من كل فائت، وخلفاً من كل هالك. فبالله فثقوا، وإياه فارجوا. انا لله وانا اليه راجعون... وانا لفراقك يا سعيد لمحزونون.

الأسيفون: ابناؤك خريجو مدرسة الجيل الصاعد.

                  
إقراء ايضاً