الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ البرلمان العربي يؤكد تضامنه التام مع المملكة السعودية ويصدر قرار برفض الحملات التي تستهدفها
    وافق البرلمان العربي اليوم على قرار بشأن " تضامن البرلمان العربي التام مع المملكة العربية السعودية ورفض الحملة

    مقتل انقلابيين في الضالع.. والجيش يسقط طائرة استطلاع حوثية

    زعيل : خلال 43 يوما سيتم فيه اطلاق سراح السجناء بشكل كامل

    إقرار خطة الربط الالكتروني للمطارات والموانئ والمنافذ البرية في اليمن

    اليمن تشارك في المؤتمر الإسلامي لوزراء الثقافة بالبحرين

  • عربية ودولية

    ï؟½ الحكومة الفلسطينية تستنكر اقتحام الاحتلال لمقر وكالة الأنباء "وفا"
    استنكر المشرف العام على الإعلام الرسمي الفلسطيني الوزير أحمد عساف، اقتحام الاحتلال الاسرائيلي، لمقر وكالة الأن

    الجامعة العربية تحذر البرازيل من أن نقل سفارتها للقدس قد يضر بالعلاقات

    "أشباح إيران".. تقرير يكشف خطط طهران الإرهابية في البلقان

    لبنان يحبط هجمات داعش على الجيش ومسيحيين ودور عبادة

    ضربة جديدة للمقاتلة الأميركية الأغلى في التاريخ

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ عاجل : الاعلان عن وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش 
    وأعلن متحدث باسم العائلة وفاة الرئيس الأميركي السابق جورج إتش.دبليو الذي كان يعاني من عدة أمراض. 

    الحديدة الرئة التي يتنفس منها الحوثيين و تستميت في الدفاع عنها (تقرير خاص)

    براقش.. جوهرة آثار اليمن في مهب مغامرات الحوثيين

    انتهاك جديد.. اعتقال ناشطات إيرانيات في "السجن المشين"

    من داخل النظام الإيراني.. اعترافات تكشف حجم الكارثة

  • شؤون خليجية

    ï؟½ الملك سلمان يفتتح القمة الخليجية بالرياض
    الملك سلمان يفتتح القمة الخليجية بالرياض

    الرياض تحتضن القمة الخليجية الـ39 اليوم

    "الجوازات السعودية " تدشن حملتها التوعوية السنوية لموسم العمرة

    هذه شروط الإقامة لـ 10 سنوات بالإمارات للوافدين

    أداء صلاة الغائب على خاشقجي في المسجدين الحرام والنبوي

  • رياضة

    ï؟½ سولاري يرد على رونالدو بتصريح "محرج"
    سولاري يرد على رونالدو بتصريح "محرج"

    باريس سان جيرمان يحسم الجدل حول مصير نيمار

    "صراع جديد" يجمع ميسي ورونالدو وصلاح

    ليفربول يربط مدافعه المصاب بعقد طويل الأمد

    كريستيانو: أهنئ مودريتش.. لكني أستحق الكرة الذهبية كل عام

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الثلاثاء 11/12/2018
    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الثلاثاء 11/12/2018

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأثنين 10/12/2018

    الذهب يستقر قرب ذروته في 5 أشهر

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد 9/12/2018

    البنك الدولي التحويلات المالية ستشكل مصدرا بالغا للأهمية في الدول الفقيرة

  • تكنولوجيا

    ï؟½ حرب الهواتف الذكية.. الصين تصفع "الآيفون الأميركي"
    حرب الهواتف الذكية.. الصين تصفع "الآيفون الأميركي"

    صدمة ماذا يحدث في "واتس آب ..انهيار تقنية تتفاخر بها دوما

    صورة مسربة لـ "غالاكسي إس 10" تكشف عن مفاجأة "مزعجة"

    هل نسيت كلمة المرور؟ تعرف على طرق تجنب هذا الموقف

    جهاز يتيح التحكم بالهاتف عبر الأفكار مباشرة

  • جولة الصحافة

    ï؟½ افتتاحية الرياض (فرصة جديدة)
    فرصة جديدةتحت هذا العنوان افتتاحية الرياض رات ان لا يمكن التنبؤ بما يمكن أن تخرج به محادثات السويد معللا ذلك ا

    صحيفة عكاظ : التحالف العربي لدعم الشرعية حقق هدفه باجبار الحوثي للرضوخ للسلام

    من هي "المصرية" دينا باول التي رشحها ترامب لخلافة نيكي هيلي؟

    جولة في الصحافة رعب المليشيا من «هبَّة صنعاء»

    صحيفة خليجية مع انهيار الريال اليمني ستة مليارات تخزنها الزمرة الحوثية بتواطىء من منظمات دولية

5 مرتكزات ترسم مستقبل الحل السياسي في اليمن
الجمعة 1 يونيو 2018 الساعة 20:56
يمن فويس
المرتكزات الخمس

التركيز على إعادة مفاوضات السلام من الأطراف المشاركةالموافقة على إجراءات بناء الثقة وإطلاق جميع السجناء السياسيين والصحفيين والناشطين الحفاظ على المراجع الثلاثة للسلاممعالجة قضية تفرقة المؤتمر الحزبي العام التأكد من عملية السلام الأممية أن أهدافها هو إنهاء الحرب والعودة إلى العملية الانتقالية
 

أكد تقرير صادر عن السفارة اليمنية في الولايات المتحدة، أن أسس السلام في اليمن يجب أن تستند إلى المراجع الثلاثة المعروفة وهي مبادرة مجلس التعاون الخليجي، ومخرجات الحوار الوطني اليمني، وقرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة 2216.


وأوضح التقرير أنه حدثت بالفعل 3 محاولات لمفاوضات السلام في عامي 2015 و2016، مرتان في سويسرا، ومرة في الكويت تحت رعاية الأمم المتحدة، حيث وافقت الحكومة اليمنية على الشروط الشاملة الموضحة في مفاوضات السلام الأخيرة في الكويت كما استعرضها مبعوث الأمم المتحدة الخاص الأسبق إسماعيل ولد الشيخ أحمد، إلا أن الحوثيين راوغوا وتهربوا من التسوية الأخيرة التي تم تقديمها.


واتهم التقرير ميليشيات الانقلاب بالتسبب في تفاقم سوء عملية تحقيق اتفاقية سلام نهائية للصراع وذلك بسبب العناد العنيف والأوهام المتعصبة والتوجهات المحتدمة الأخيرة التي تم شحنها بشكل خفي وماكر من قِبل الحلفاء الخارجيين، حيث زادت عنصريتهم وانشقاقهم أكثر على الصعيد المحلي، من شركائهم المخلصين جدا الذي يصرون على عدم تقديم أي تنازلات أو تعاون في تحقيق أي اتفاقية سلام أو حل سياسي مع حكومة اليمن أو التحالف العربي.


التخطيط للمستقبل


أكد التقرير أنه بالإمكان التخطيط لمستقبل جديد وواعد لليمن، عندما يوافق الحوثيون على حل سياسي وسلمي مستدام مع اتفاق ملموس يسمح بتطبيق المصالحة قبل البدء بمهمة إعادة الإعمار، مشيرا إلى أنه لهذه الغاية، لا يوجد أي مجال للتعنت أو التساهل مع المداهنات الكاذبة من الحوثيين.


وشد التقرير على أن سجل الحكومة الشرعية كان واضحا مع الجهود التي تم بذلها باجتهاد وبنية صادقة، حيث إنها دائما ما تدعو بقوة وتتقبل توصيات الأمم المتحدة من أجل السلام في اليمن، وتشجع وتؤيد عملية السلام التي تقودها الأمم المتحدة ومبعوثها الخاص، بما في ذلك مارتن غريفيث الذي تم تعيينه مؤخرا.


العمل السياسي الشرعي

أبان التقرير أن الشرعية تريد التذكير بشكل قاطع على أنه بالرغم من كل ما حدث في اليمن، إلا أنه سيتم السماح للحوثيين بالعمل كجماعة سياسية محددة في اليمن تماما كما مارسوا ذلك أثناء إجراءات الحوار الوطني اليمني، شريطة أن يلتزموا بالأمور المنصوص عليها في أي تسوية قادمة والتي لابد أن تشتمل على تسليم جميع الأسلحة التي استولوا عليها والتي في الأصل تنتمي إلى الدولة، ونبذ العنف كوسيلة لتحقيق أي غايات سياسية.


المرتكزات الخمس

أوضح التقرير أنه من أجل تحقيق حل سياسي للصراع، فإنه لابد من تنفيذ 5 خطوات مهمة، أولها التركيز على إعادة مفاوضات السلام من قِبل الأطراف المشاركة الذين بإمكان قراراتهم أن تساهم في وضع نهاية لهذه الحرب، سواء من جانب وفد الحكومة أو الحوثيين، والموافقة على إجراءات بناء الثقة بما في ذلك إعادة تفعيل لجنة تخفيف التصعيد والتنسيق، وإطلاق سراح جميع السجناء السياسيين بما في ذلك الصحفيين والناشطين، والحفاظ على المراجع الثلاثة للسلام، ومعالجة قضية تفرقة المؤتمر الحزبي العام، خصوصا بعد مقتل صالح، عن طريق تشجيع قادة المؤتمر الشعبي العام المتبقين خارج سيطرة الحوثيين على الاجتماع والحفاظ على وحدة الحزب، فضلا عن التأكد من أن عملية السلام التي تقودها الأمم المتحدة ستحقق هدفها الأساسي وهو إنهاء الحرب والعودة إلى العملية الانتقالية والتي فيها سيتم حل جميع المشاكل والقضايا المهمة.

مهمة أممية شاقة

خلص التقرير إلى أنه من المرجح للمهمة التي تقبع أمام غريفيث أن تكون صعبة جدا.

 ولكن مع دعم المجتمع الدولي ونظرا لمحاولات مفاوضات السلام الحالية في اليمن، فإن مبعوث الأمم المتحدة يمتلك فرصة للنجاح في هذه المرة، مبينا أن أوهام الحوثيين الكاذبة للسلطة في السابق قد تغذت من قِبل سوء فهم الجهود المخلصة والإشارات التي أرسلتها الإدارة الأميركية السابقة عندما التقيا بهم في مستوى عال جدا، إلا أن مبعوث الأمم المتحدة الآن يعطي موقفا إيجابيا قويا وإشارات ترسلها الإدارة الأميركية الحالية، أنه لابد أن يكون قادرا على إقناع الحوثيين بالالتزام بالسلام عن طريق المفاوضات، التي تعتبر هي الطريقة الوحيدة لإنهاء هذه الحرب، مشيرا إلى أن اليمنيين في كل مكان هم الأكثر خسارة ومعاناة من هذه الحرب المطولة، آملا أن تكون سنة 2018 هي السنة التي تمثل نهاية الصراع وبداية العمل الأشد صعوبة وهو إعادة بناء اليمن الجديدة والحفاظ على السلام.

إقراء ايضاً