الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ الجيش الوطني يسقط طائرة تجسس إيرانية بحجة
    الجيش الوطنؤ يسقط طائرة تجسس إيرانية بحجة

    تعز :فعاليات فنية في قلعة القاهرة أثناء إجازة العيد لأول مرة منذ أربعة أعوام

    هيئة مكافحة الفساد تتفق مع مركز اليمن على تعزيز علاقات الشراكة

    بن دغر يهنئ نظيره الباكستاني بمناسبة فوزه في الانتخابات

    قوات الجيش الوطني تحقق تقدماً ميدانياً في جبهة الملاجم بالبيضاء

  • عربية ودولية

    ï؟½ بالصور.. أمطار غزيرة على مكة عشية الوقوف بعرفة
    بالصور.. أمطار غزيرة على مكة عشية الوقوف بعرفة

    سجون حزب الله السرية.. تفاصيل وشهادات مرعبة

    إسرائيل تغلق معبر بيت حانون

    مصر تعيد فتح معبر رفح أمام الفلسطينيين

    وفاة الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي عنان

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ السعودية ترصد هلال ذي الحجة.. وتعلن أول أيام عيد الأضحى
    السعودية ترصد هلال ذي الحجة.. وتعلن أول أيام عيد الأضحى

    موعد عيد الأضحى وفقا لتحري الهلال بالسعودية

    الدور الإغاثي والإنساني السعودي لمحافظة المهرة وإعادة تطبيع الحياة فيها

    مصادر أسترالية : أمريكا تستعد لقصف منشآت ايران النووية

    تحرير الحديدة.. خطوة إنسانية جبارة وضربة قاصمة للحوثي

  • شؤون خليجية

    ï؟½ الحج يبدأ.. و"مكة مغلقة"
    الحج يبدأ.. و"مكة مغلقة"

    السعودية.. إحباط مخطط إرهابي لأحد عناصر داعش في البكيرية

    العاهل السعودي يستقبل الرئيس المصري في "نيوم"

    أمر ملكي باستضافة 1000 من ذوي شهداء فلسطين لإداء مناسك الحج

    إدانة عربية حقوقية للتدخل الكندي في الشأن السعودي

  • رياضة

    ï؟½ حارس كييفو يشكر "الأسطورة" رونالدو.. بعد أن كسر أنفه
    حارس كييفو يشكر "الأسطورة" رونالدو.. بعد أن كسر أنفه

    بين راحلين ومعتزلين.. تعرف إلى آخر تشكيلة ملكية دون رونالدو

    جماهير يوفنتوس تهاجم رونالدو

    مارادونا يرفض مقارنته مع ميسي وينصحه بأمر غريب

    "مشكلة" سان جرمان قد تحسم صفقة نيمار الخيالية

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد 19/8/2018
    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد 19/8/2018

    السودان.. إحباط محاولة تهريب "مليونية" عبر مطار الخرطوم

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم السبت 18/8/2018

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الجمعة 17/8/2018

    الليرة التركية تعاود الهبوط بعد "التهديد الجديد"

  • تكنولوجيا

    ï؟½ احذر.. واتساب "قد يخذلك" قبل 12 نوفمبر
    احذر.. واتساب "قد يخذلك" قبل 12 نوفمبر

    "أبل" تخالف وصية مؤسسها وتضيف ميزة "غير مسبوقة"

    نسخة ذهبية من "غالاكسي نوت 9" للأثرياء فقط

    تحذير علمي: هاتفك أقذر من "مقعد الحمام"

    ميزة "سحرية" في هاتف سامسونغ المقبل

  • جولة الصحافة

    ï؟½ لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس
    لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس

    إنفوغرافيك.. خسوف القرن.. كيف وأين ومتى؟

    تحديد موعد عيد الأضحى "فلكيا"

    لقطات لطرد صحفي من مؤتمر ترامب وبوتن.. فما السبب؟

    “واحة الإحساء” السعودية ” على لائحة التراث العالمي لليونسكو

5 مرتكزات ترسم مستقبل الحل السياسي في اليمن
الجمعة 1 يونيو 2018 الساعة 20:56
يمن فويس
المرتكزات الخمس

التركيز على إعادة مفاوضات السلام من الأطراف المشاركةالموافقة على إجراءات بناء الثقة وإطلاق جميع السجناء السياسيين والصحفيين والناشطين الحفاظ على المراجع الثلاثة للسلاممعالجة قضية تفرقة المؤتمر الحزبي العام التأكد من عملية السلام الأممية أن أهدافها هو إنهاء الحرب والعودة إلى العملية الانتقالية
 

أكد تقرير صادر عن السفارة اليمنية في الولايات المتحدة، أن أسس السلام في اليمن يجب أن تستند إلى المراجع الثلاثة المعروفة وهي مبادرة مجلس التعاون الخليجي، ومخرجات الحوار الوطني اليمني، وقرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة 2216.


وأوضح التقرير أنه حدثت بالفعل 3 محاولات لمفاوضات السلام في عامي 2015 و2016، مرتان في سويسرا، ومرة في الكويت تحت رعاية الأمم المتحدة، حيث وافقت الحكومة اليمنية على الشروط الشاملة الموضحة في مفاوضات السلام الأخيرة في الكويت كما استعرضها مبعوث الأمم المتحدة الخاص الأسبق إسماعيل ولد الشيخ أحمد، إلا أن الحوثيين راوغوا وتهربوا من التسوية الأخيرة التي تم تقديمها.


واتهم التقرير ميليشيات الانقلاب بالتسبب في تفاقم سوء عملية تحقيق اتفاقية سلام نهائية للصراع وذلك بسبب العناد العنيف والأوهام المتعصبة والتوجهات المحتدمة الأخيرة التي تم شحنها بشكل خفي وماكر من قِبل الحلفاء الخارجيين، حيث زادت عنصريتهم وانشقاقهم أكثر على الصعيد المحلي، من شركائهم المخلصين جدا الذي يصرون على عدم تقديم أي تنازلات أو تعاون في تحقيق أي اتفاقية سلام أو حل سياسي مع حكومة اليمن أو التحالف العربي.


التخطيط للمستقبل


أكد التقرير أنه بالإمكان التخطيط لمستقبل جديد وواعد لليمن، عندما يوافق الحوثيون على حل سياسي وسلمي مستدام مع اتفاق ملموس يسمح بتطبيق المصالحة قبل البدء بمهمة إعادة الإعمار، مشيرا إلى أنه لهذه الغاية، لا يوجد أي مجال للتعنت أو التساهل مع المداهنات الكاذبة من الحوثيين.


وشد التقرير على أن سجل الحكومة الشرعية كان واضحا مع الجهود التي تم بذلها باجتهاد وبنية صادقة، حيث إنها دائما ما تدعو بقوة وتتقبل توصيات الأمم المتحدة من أجل السلام في اليمن، وتشجع وتؤيد عملية السلام التي تقودها الأمم المتحدة ومبعوثها الخاص، بما في ذلك مارتن غريفيث الذي تم تعيينه مؤخرا.


العمل السياسي الشرعي

أبان التقرير أن الشرعية تريد التذكير بشكل قاطع على أنه بالرغم من كل ما حدث في اليمن، إلا أنه سيتم السماح للحوثيين بالعمل كجماعة سياسية محددة في اليمن تماما كما مارسوا ذلك أثناء إجراءات الحوار الوطني اليمني، شريطة أن يلتزموا بالأمور المنصوص عليها في أي تسوية قادمة والتي لابد أن تشتمل على تسليم جميع الأسلحة التي استولوا عليها والتي في الأصل تنتمي إلى الدولة، ونبذ العنف كوسيلة لتحقيق أي غايات سياسية.


المرتكزات الخمس

أوضح التقرير أنه من أجل تحقيق حل سياسي للصراع، فإنه لابد من تنفيذ 5 خطوات مهمة، أولها التركيز على إعادة مفاوضات السلام من قِبل الأطراف المشاركة الذين بإمكان قراراتهم أن تساهم في وضع نهاية لهذه الحرب، سواء من جانب وفد الحكومة أو الحوثيين، والموافقة على إجراءات بناء الثقة بما في ذلك إعادة تفعيل لجنة تخفيف التصعيد والتنسيق، وإطلاق سراح جميع السجناء السياسيين بما في ذلك الصحفيين والناشطين، والحفاظ على المراجع الثلاثة للسلام، ومعالجة قضية تفرقة المؤتمر الحزبي العام، خصوصا بعد مقتل صالح، عن طريق تشجيع قادة المؤتمر الشعبي العام المتبقين خارج سيطرة الحوثيين على الاجتماع والحفاظ على وحدة الحزب، فضلا عن التأكد من أن عملية السلام التي تقودها الأمم المتحدة ستحقق هدفها الأساسي وهو إنهاء الحرب والعودة إلى العملية الانتقالية والتي فيها سيتم حل جميع المشاكل والقضايا المهمة.

مهمة أممية شاقة

خلص التقرير إلى أنه من المرجح للمهمة التي تقبع أمام غريفيث أن تكون صعبة جدا.

 ولكن مع دعم المجتمع الدولي ونظرا لمحاولات مفاوضات السلام الحالية في اليمن، فإن مبعوث الأمم المتحدة يمتلك فرصة للنجاح في هذه المرة، مبينا أن أوهام الحوثيين الكاذبة للسلطة في السابق قد تغذت من قِبل سوء فهم الجهود المخلصة والإشارات التي أرسلتها الإدارة الأميركية السابقة عندما التقيا بهم في مستوى عال جدا، إلا أن مبعوث الأمم المتحدة الآن يعطي موقفا إيجابيا قويا وإشارات ترسلها الإدارة الأميركية الحالية، أنه لابد أن يكون قادرا على إقناع الحوثيين بالالتزام بالسلام عن طريق المفاوضات، التي تعتبر هي الطريقة الوحيدة لإنهاء هذه الحرب، مشيرا إلى أن اليمنيين في كل مكان هم الأكثر خسارة ومعاناة من هذه الحرب المطولة، آملا أن تكون سنة 2018 هي السنة التي تمثل نهاية الصراع وبداية العمل الأشد صعوبة وهو إعادة بناء اليمن الجديدة والحفاظ على السلام.

إقراء ايضاً