الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ وزير الاعلام يكشف عن تهديد حوثي لمعلمات صنعاء للتظاهر وحمل السلاح
    فرضت ا‏لمليشيا الحوثية على المعلمات في مديرية معين صنعاء حضور وقفة احتجاجية مسلحة اليوم الثلاثاء،وحمل السلاح.

    التحالف العربي يؤكد التزامه بتطبيق أعلى معايير الاستهداف

    المليشيا الحوثية تنتهك القوانين الدولية بحق الطفولة في اليمن

    اللواء التركي يدشن دورات تدريبية خاصة بتمكين الشباب المتأثرين بالنزاع وتوزيع سيارات إسعاف بمحافظة لحج

    رئيس الحكومة المغربية يستقبل اليماني في إطار زيارته للعاصمة الرباط

  • عربية ودولية

    ï؟½ أميركا تدرج حزب الله اللبناني على قائمتها للتهديدات الإجرامية العابرة للحدود
    أدرج وزير العدل الأميركي جيف سيشنز  الاثنين جماعة "حزب الله"  اللبنانية وأربع منظمات لترويج المخدرات ضمن أخطر

    هجوم داعش بدير الزور.. عشرات القتلى واستهداف النازحين

    تحذيرات من هجمات إيرانية في قلب أوروبا

    ترامب سيتصل بالعاهل السعودي بشأن خاشقجي

    مصدر سعودي : نثق بفريقنا المشترك مع تركيا للقيام بمهامه

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ صحيفة الرياض :انتفاضة اليمن
    قالت صحيفة الرياض في افتتاحيتها ان التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن أفشل المشروع الايراني أن يكون له (حزب

    بـ"الصرخة الزائفة" يسقط اليمنيون كل يوم... والحوثيون يحاولون "طهرنة" صنعاء ( تقرير)

    متحدث التحالف: إنشاء ممرات آمنة بين الحديدة وصنعاء

    القاعدة وإيران.. صفقة الإرهابيين ورعاتهم

    60 دقيقة أمطار "تغرق" مدينة جزائرية وأغلاق الكثير من الطرق

  • شؤون خليجية

    ï؟½ الملك سلمان يتلقى إتصالا هاتفيا من ترمب حول قضية اختفاء خاشقجي
    الملك سلمان يتلقى إتصالا هاتفيا من ترمب حول قضية اختفاء خاشقجي

    خالد بن سلمان : التحقيقات ستكشف الوقائع.. وسلامة خاشقجي أولوية

    وزير الدولة الإماراتي : الحملة على المملكة متوقعة وتداعياتها وخيمة على من يؤججها

    الخارجيه السعودية تكشف حقيقة طرد السفير التركي من المملكه

    مصدر سعودي يرد على مزاعم تركية بشأن مقتل خاشقجي

  • رياضة

    ï؟½ إنجلترا تهزم إسبانيا 3-2 في عقر دارها بدوري الأمم الأوروبية
    فازت إنجلترا 3-2 على مضيفتها إسبانيا في دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم يوم الاثنين لتنعش آمالها في المجموعة ا

    نيمار يكيل المديح للمنتخب السعودي

    مدرب بلجيكا يقلل من فرص انتقال هازارد لريال مدريد

    مشجعو إنجلترا يعيثون فسادا في إشبيلية

    ابن رونالدو يبدع مع يوفنتوس

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار النفط تصعد بشكل حاد
    أسعار النفط تصعد بشكل حاد

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد 14/10/2018

    الذهب يهبط مع صعود الدولار وتعافي الأسهم

    الذهب يستقر والدولار يتراجع عن ذروته

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأربعاء 10/10/2018

  • تكنولوجيا

    ï؟½ تطبيق «واتساب» يعدل خاصية حذف الرسائل
    تطبيق «واتساب» يعدل خاصية حذف الرسائل

    سامسونغ تخفض أسعار أجهزتها.. وهاتف الكاميرات يتصدر

    اصنع هاتفك وتطبيقاتك بنفسك بـ90 دولار فقط

    هل أنت ممن اختُرقت حساباتهم على "فيسبوك"؟.. إليك الجواب

    خدمات مجانية من غوغل تستنزف بطارية هاتفك وتهدد خصوصيتك

  • جولة الصحافة

    ï؟½ من هي "المصرية" دينا باول التي رشحها ترامب لخلافة نيكي هيلي؟
    من هي "المصرية" دينا باول التي رشحها ترامب لخلافة نيكي هيلي؟

    جولة في الصحافة رعب المليشيا من «هبَّة صنعاء»

    صحيفة خليجية مع انهيار الريال اليمني ستة مليارات تخزنها الزمرة الحوثية بتواطىء من منظمات دولية

    رحيل مبكّر لرائد الثقافة وسادن اللغة

    لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس

5 مرتكزات ترسم مستقبل الحل السياسي في اليمن
الجمعة 1 يونيو 2018 الساعة 20:56
يمن فويس
المرتكزات الخمس

التركيز على إعادة مفاوضات السلام من الأطراف المشاركةالموافقة على إجراءات بناء الثقة وإطلاق جميع السجناء السياسيين والصحفيين والناشطين الحفاظ على المراجع الثلاثة للسلاممعالجة قضية تفرقة المؤتمر الحزبي العام التأكد من عملية السلام الأممية أن أهدافها هو إنهاء الحرب والعودة إلى العملية الانتقالية
 

أكد تقرير صادر عن السفارة اليمنية في الولايات المتحدة، أن أسس السلام في اليمن يجب أن تستند إلى المراجع الثلاثة المعروفة وهي مبادرة مجلس التعاون الخليجي، ومخرجات الحوار الوطني اليمني، وقرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة 2216.


وأوضح التقرير أنه حدثت بالفعل 3 محاولات لمفاوضات السلام في عامي 2015 و2016، مرتان في سويسرا، ومرة في الكويت تحت رعاية الأمم المتحدة، حيث وافقت الحكومة اليمنية على الشروط الشاملة الموضحة في مفاوضات السلام الأخيرة في الكويت كما استعرضها مبعوث الأمم المتحدة الخاص الأسبق إسماعيل ولد الشيخ أحمد، إلا أن الحوثيين راوغوا وتهربوا من التسوية الأخيرة التي تم تقديمها.


واتهم التقرير ميليشيات الانقلاب بالتسبب في تفاقم سوء عملية تحقيق اتفاقية سلام نهائية للصراع وذلك بسبب العناد العنيف والأوهام المتعصبة والتوجهات المحتدمة الأخيرة التي تم شحنها بشكل خفي وماكر من قِبل الحلفاء الخارجيين، حيث زادت عنصريتهم وانشقاقهم أكثر على الصعيد المحلي، من شركائهم المخلصين جدا الذي يصرون على عدم تقديم أي تنازلات أو تعاون في تحقيق أي اتفاقية سلام أو حل سياسي مع حكومة اليمن أو التحالف العربي.


التخطيط للمستقبل


أكد التقرير أنه بالإمكان التخطيط لمستقبل جديد وواعد لليمن، عندما يوافق الحوثيون على حل سياسي وسلمي مستدام مع اتفاق ملموس يسمح بتطبيق المصالحة قبل البدء بمهمة إعادة الإعمار، مشيرا إلى أنه لهذه الغاية، لا يوجد أي مجال للتعنت أو التساهل مع المداهنات الكاذبة من الحوثيين.


وشد التقرير على أن سجل الحكومة الشرعية كان واضحا مع الجهود التي تم بذلها باجتهاد وبنية صادقة، حيث إنها دائما ما تدعو بقوة وتتقبل توصيات الأمم المتحدة من أجل السلام في اليمن، وتشجع وتؤيد عملية السلام التي تقودها الأمم المتحدة ومبعوثها الخاص، بما في ذلك مارتن غريفيث الذي تم تعيينه مؤخرا.


العمل السياسي الشرعي

أبان التقرير أن الشرعية تريد التذكير بشكل قاطع على أنه بالرغم من كل ما حدث في اليمن، إلا أنه سيتم السماح للحوثيين بالعمل كجماعة سياسية محددة في اليمن تماما كما مارسوا ذلك أثناء إجراءات الحوار الوطني اليمني، شريطة أن يلتزموا بالأمور المنصوص عليها في أي تسوية قادمة والتي لابد أن تشتمل على تسليم جميع الأسلحة التي استولوا عليها والتي في الأصل تنتمي إلى الدولة، ونبذ العنف كوسيلة لتحقيق أي غايات سياسية.


المرتكزات الخمس

أوضح التقرير أنه من أجل تحقيق حل سياسي للصراع، فإنه لابد من تنفيذ 5 خطوات مهمة، أولها التركيز على إعادة مفاوضات السلام من قِبل الأطراف المشاركة الذين بإمكان قراراتهم أن تساهم في وضع نهاية لهذه الحرب، سواء من جانب وفد الحكومة أو الحوثيين، والموافقة على إجراءات بناء الثقة بما في ذلك إعادة تفعيل لجنة تخفيف التصعيد والتنسيق، وإطلاق سراح جميع السجناء السياسيين بما في ذلك الصحفيين والناشطين، والحفاظ على المراجع الثلاثة للسلام، ومعالجة قضية تفرقة المؤتمر الحزبي العام، خصوصا بعد مقتل صالح، عن طريق تشجيع قادة المؤتمر الشعبي العام المتبقين خارج سيطرة الحوثيين على الاجتماع والحفاظ على وحدة الحزب، فضلا عن التأكد من أن عملية السلام التي تقودها الأمم المتحدة ستحقق هدفها الأساسي وهو إنهاء الحرب والعودة إلى العملية الانتقالية والتي فيها سيتم حل جميع المشاكل والقضايا المهمة.

مهمة أممية شاقة

خلص التقرير إلى أنه من المرجح للمهمة التي تقبع أمام غريفيث أن تكون صعبة جدا.

 ولكن مع دعم المجتمع الدولي ونظرا لمحاولات مفاوضات السلام الحالية في اليمن، فإن مبعوث الأمم المتحدة يمتلك فرصة للنجاح في هذه المرة، مبينا أن أوهام الحوثيين الكاذبة للسلطة في السابق قد تغذت من قِبل سوء فهم الجهود المخلصة والإشارات التي أرسلتها الإدارة الأميركية السابقة عندما التقيا بهم في مستوى عال جدا، إلا أن مبعوث الأمم المتحدة الآن يعطي موقفا إيجابيا قويا وإشارات ترسلها الإدارة الأميركية الحالية، أنه لابد أن يكون قادرا على إقناع الحوثيين بالالتزام بالسلام عن طريق المفاوضات، التي تعتبر هي الطريقة الوحيدة لإنهاء هذه الحرب، مشيرا إلى أن اليمنيين في كل مكان هم الأكثر خسارة ومعاناة من هذه الحرب المطولة، آملا أن تكون سنة 2018 هي السنة التي تمثل نهاية الصراع وبداية العمل الأشد صعوبة وهو إعادة بناء اليمن الجديدة والحفاظ على السلام.

إقراء ايضاً