الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ دول الخليج العربية تؤكد وقوفها مع اليمن حكومة وشعبا حتى استعادة دولته
    أكد المجلس الأعلى لدول الخليج العربية وقوف دول المجلس مع الحكومة اليمنية بقيادة فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي

    رئيس الجمهورية يهنئ أخيه خادم الحرمين الشريفين بمناسبة ذكرى البيعة

    قطع الخصي : اسلوب تعذيب حديث ووحشي تمارسه المليشيات الحوثية ضد المعتقلين في سجونها(صورة)

    مركز الملك سلمان للإغاثة ينفذ مشاريع ودورات في عدن والشحر

    رئيس الوزراء يستقبل مدير عمليات اللجنة الدولية للصليب الأحمر

  • عربية ودولية

    ï؟½ محتجو "السترات الصفراء" يستهدفون الصحفيين في مواجهات باريس
    محتجو "السترات الصفراء" يستهدفون الصحفيين في مواجهات باريس

    ترامب يعين صحفية سابقة سفيرة لدى الأمم المتحدة

    السعودية تطلق بنجاح قمرين صناعيين للتصوير عالي الدقة

    نجل القذافي يعاود اقتحام المشهد الليبي.. ويكشف رؤيته للحل

    سليماني يسرق دبلوماسية إيران.. والحرس الثوري "يدهس" ظريف

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ عاجل : الاعلان عن وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش 
    وأعلن متحدث باسم العائلة وفاة الرئيس الأميركي السابق جورج إتش.دبليو الذي كان يعاني من عدة أمراض. 

    الحديدة الرئة التي يتنفس منها الحوثيين و تستميت في الدفاع عنها (تقرير خاص)

    براقش.. جوهرة آثار اليمن في مهب مغامرات الحوثيين

    انتهاك جديد.. اعتقال ناشطات إيرانيات في "السجن المشين"

    من داخل النظام الإيراني.. اعترافات تكشف حجم الكارثة

  • شؤون خليجية

    ï؟½ الملك سلمان يفتتح القمة الخليجية بالرياض
    الملك سلمان يفتتح القمة الخليجية بالرياض

    الرياض تحتضن القمة الخليجية الـ39 اليوم

    "الجوازات السعودية " تدشن حملتها التوعوية السنوية لموسم العمرة

    هذه شروط الإقامة لـ 10 سنوات بالإمارات للوافدين

    أداء صلاة الغائب على خاشقجي في المسجدين الحرام والنبوي

  • رياضة

    ï؟½ برشلونة يرصد 220 مليون يورو لضم "خليفة سواريز"
    برشلونة يرصد 220 مليون يورو لضم "خليفة سواريز"

    افتتاح الدورة التدريبية (D) لمدربي كرة القدم محافظة لحج

    ميسي يتجاهل ترتيبه في الكرة الذهبية بكلمة قاطعة

    هازارد "يغازل" مانشستر سيتي.. وغوارديولا يرد

    صلاح يستعيد التألق بثلاثية استثنائية.. وليفربول على القمة

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد 9/12/2018
    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد 9/12/2018

    البنك الدولي التحويلات المالية ستشكل مصدرا بالغا للأهمية في الدول الفقيرة

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم السبت 8/12/2018

    النفط يرتفع بعد اتفاق "أوبك" على خفض الإنتاج

    النفط يهبط بعد تأجيل أوبك لقرار بشأن الإنتاج

  • تكنولوجيا

    ï؟½ جهاز يتيح التحكم بالهاتف عبر الأفكار مباشرة
    جهاز يتيح التحكم بالهاتف عبر الأفكار مباشرة

    5 نصائح لحماية مستخدمي الهواتف من الاحتيال

    هواوي نوفا 4.. الشركة "تثقب" شاشتها وتعلن الموعد المنتظر

    حيل وميزات جديدة في خرائط غوغل.. تعرف عليها

    "واتساب" تحذر مستخدميها من خدعة خطيرة

  • جولة الصحافة

    ï؟½ افتتاحية الرياض (فرصة جديدة)
    فرصة جديدةتحت هذا العنوان افتتاحية الرياض رات ان لا يمكن التنبؤ بما يمكن أن تخرج به محادثات السويد معللا ذلك ا

    صحيفة عكاظ : التحالف العربي لدعم الشرعية حقق هدفه باجبار الحوثي للرضوخ للسلام

    من هي "المصرية" دينا باول التي رشحها ترامب لخلافة نيكي هيلي؟

    جولة في الصحافة رعب المليشيا من «هبَّة صنعاء»

    صحيفة خليجية مع انهيار الريال اليمني ستة مليارات تخزنها الزمرة الحوثية بتواطىء من منظمات دولية

"ابن عثيمين" في تسجيل صوتي: تخصيص ليلة 27 بعمرة بدعة.. و"الفوزان": خطر شديد
الاثنين 11 يونيو 2018 الساعة 17:28
الكعبة
يمن فويس
أكد العلماء أن تخصيص ليلة السابع والعشرين من رمضان بعمرة "بدعة" لم ترد في الشرع، إذ لم يفعلها النبي عليه الصلاة والسلام، ولم يفعلها صحابته الكرام، ولا يوجد على هذا التخصيص دليل في الكتاب أو السنة أو عمل سلف الأمة، إضافة إلى ما يترتب على هذا الفعل من ضيق ومشقة وضرر بالمصلين في المسجد الحرام مما قد يفوت على الكثير صلاة القيام المأمور بها شرعاً في تلك الليالي.

فقد أكد الشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله في كتابه "الشرح الممتع" على ذلك، فقال: "هنا مسألة يفعلها كثيرٌ من النَّاس، يظنون أنَّ للعمرة في ليلة القدر مزية فيعتمرون في تلك الليلة! ونحن نقول: تخصيص تلك الليلة بالعمرة بدعة؛ لأنَّه تخصيصٌ لعبادة في زمن لم يخصصه الشارع بها، والذي حث عليه النَّبيُّﷺ ليلة القدر هو القيام الذي قال الرسولﷺ فيه: "من قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه".

وأضاف: "لم يُرغِّب في العمرة تلك الليلة، بل رغَّب في الشهر فقال: "عمرة في رمضان تعدل حجاً"، فتخصيص العمرة بليلة القدر، أو تخصيص ليلة القدر بعمرة هذا من البدع".

وفي تسجيل صوتي قال رحمه الله: "قال النبي صلى الله عليه وسلم: "عمرة في رمضان تعدل حجة"، وهذا يشمل أول رمضان وآخر رمضان، أما تخصيص ليلة سبع وعشرين من رمضان بعمرة فهذا من البدع؛ لأن من شرط المتابعة أن تكون العبادة موافقة للشريعة في أمور ستة: 1 ـ السبب. 2 ـ الجنس. 3 ـ القدر. 4 ـ الكيفية. 5 ـ الزمان. 6 ـ المكان، وهؤلاء الذين يجعلون ليلة سبع وعشرين وقتاً للعمرة خالفوا المتابعة بالسبب؛ لأن هؤلاء يجعلون ليلة سبع وعشرين سبباً لمشروعية العمرة، وهذا خطأ، فالنبي صلى الله عليه وسلم لم يحث أمته على الاعتمار في هذه الليلة، والصحابة رضي الله عنهم وهم أحرص على الخير منا لم يحثوا على الاعتمار في هذه الليلة، ولم يحرصوا على أن تكون عمرتهم في هذه الليلة".

وأضاف: "المشروع في ليلة القدر هو القيام، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه".

ثم استطرد رحمه الله قائلاً: "فإن قال قائل: إذا كان الرجل قادماً من بلده في هذه الليلة وهو لم يقصد تخصيص هذه الليلة بالعمرة، وإنما صادف أنه قدم من البلد في هذه الليلة واعتمر هل يدخل فيما قلنا أم لا؟ فالجواب: أنه لا يدخل؛ لأن هذا الرجل لم يقصد تخصيص هذه الليلة بعمرة".

كما سُئل عضو هيئة كبار العلماء وعضو اللجنة الدائمة للإفتاء الشيخ صالح بن فوزان الفوزان -حفظه الله- عن هذه المسألة فقال: تخصيص العمرة ليلة سبع وعشرين ولا يعتمر بغير ليلة سبع وعشرين هذا لا دليل عليه ثم أيضاً ليلة سبع وعشرين أصبح الخطر فيها شديداً؛ زحام كثير وشاق حتى إن بعضهم يخلع الإحرام ويخرج من مكة ويترك العمرة بسبب الزحام والخوف من الخطر، يجلس إذا كان معه نساء أو أطفال كثير منهم يخلعون الإحرام ثم يسألون فيما بعد نحن فعلنا كذا وكذا".

ثم تساءل قائلاً: "من اضطركم لأن تذهبوا في هذه الليلة، اذهبوا في أول الشهر في وقت السعة أو في أول العشر أو في وسط رمضان فأنتم الذين فعلتم هذا الذي لا أصل له ثم تصرفتم هذا التصرف السيئ".

أما الشيخ خالد المصلح فقال: "ليس في كتاب الله ولا في سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا في عمل الصحابة ما يدل على فضيلة تخصيص ليلة سبع وعشرين بالعمرة، بل إن هذا من المحدثات التي أحدثها بعض الناس".

وأضاف: "لذا فإنني أنبه هؤلاء إلى أمرين يتبين بهما خطأ هذا التخصيص، أولاً: أن ما جاء من فضيلة العمرة في رمضان لا يختص ليلة دون ليلة أو وقتاً دون وقت، بل هي في جميع الشهر من دخول أول لياليه إلى غروب شمس آخر أيامه، روى البخاري ومسلم من طريق عطاء بن أبي رباح عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لامرأة من الأنصار: "إذا جاء رمضان فاعتمري، فإن عمرة فيه تعدل حجة"، ولم يخص النبي صلى الله عليه وسلم لإدراك هذه الفضيلة وقتاً من الشهر، فدل ذلك على أنها فضيلة يستوي في إدراكها أول الشهر وآخره". وتابع: "الأمر الثاني أن أفضل ما تعمر به ليلة القدر إذا عُلمت القيام والدعاء، أما القيام ففي صحيحي البخاري ومسلم من طريق أبي سلمة عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه قال: "من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه".

وأردف: "أما الدعاء فقد روى أحمد والترمذي وغيرهما من طريق عبد الله بن بريدة عن عائشة رضي الله عنها قالت: قلت: يا رسول الله إن علمت أي ليلةٍ ليلة القدر، ما أقول فيها؟ قال: "قولي اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني"، وهذا يشير إلى أنه من المعروف عند الصحابة رضي الله عنهم فضيلة الدعاء ليلة القدر ولذلك سألته ما تدعو به، ولا يعلم خلاف بين أهل العلم في أن للدعاء ليلة القدر مزية أجراً وإجابة، ومعلوم أن أفضل الدعاء ما كان في الصلاة ففي مسلم من طريق أبي صالح عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد فأكثروا الدعاء"، وفي صحيح مسلم أيضاً من طريق إبراهيم بن عبدالله بن معبد عن أبيه عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "وأما السجود فاجتهدوا في الدعاء فقمن أن يستجاب لكم"، أي: جدير أن يستجيب الله لكم إذا فعلتم ذلك".
إقراء ايضاً