الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ مقتل قياديين و15 عنصراً من مليشيا الحوثي في تجدد المعارك بمديرية الملاجم بالبيضاء
    مقتل قياديين و15 عنصراً من مليشيا الحوثي في تجدد المعارك بمديرية الملاجم بالبيضاء

    اللواء الركن علي مقبل صالح يبعث برقية تهنئة للرئيس عبدربه منصور هادي بمناسبة عيد الأضحى

    الحديدة :فرق هندسية تفكك مئات الألغام في الدريهمي

    22 قتيلا من الحوثيين بغارات للتحالف في الدريهمي

    محافظ تعز يتفقد الجرحى في هيئة مستشفى الثورة

  • عربية ودولية

    ï؟½ الحجيج يرمون الجمرات بأول أيام التشريق
    الحجيج يرمون الجمرات بأول أيام التشريق

    فضيحة جديدة تكشف حقيقة طائرة "كوثر" الإيرانية

    "كوثر" .. عيدية نظام الملالي للإيرانيين "في عز الأزمة"

    بالصور.. أمطار غزيرة على مكة عشية الوقوف بعرفة

    سجون حزب الله السرية.. تفاصيل وشهادات مرعبة

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ السعودية ترصد هلال ذي الحجة.. وتعلن أول أيام عيد الأضحى
    السعودية ترصد هلال ذي الحجة.. وتعلن أول أيام عيد الأضحى

    موعد عيد الأضحى وفقا لتحري الهلال بالسعودية

    الدور الإغاثي والإنساني السعودي لمحافظة المهرة وإعادة تطبيع الحياة فيها

    مصادر أسترالية : أمريكا تستعد لقصف منشآت ايران النووية

    تحرير الحديدة.. خطوة إنسانية جبارة وضربة قاصمة للحوثي

  • شؤون خليجية

    ï؟½ الحج يبدأ.. و"مكة مغلقة"
    الحج يبدأ.. و"مكة مغلقة"

    السعودية.. إحباط مخطط إرهابي لأحد عناصر داعش في البكيرية

    العاهل السعودي يستقبل الرئيس المصري في "نيوم"

    أمر ملكي باستضافة 1000 من ذوي شهداء فلسطين لإداء مناسك الحج

    إدانة عربية حقوقية للتدخل الكندي في الشأن السعودي

  • رياضة

    ï؟½ ميسي ولقب أفضل لاعب أوروبي.. مفاجأة "صاعقة" أخرى
    ميسي ولقب أفضل لاعب أوروبي.. مفاجأة "صاعقة" أخرى

    بيل "يصول ويجول" بعد رحيل رونالدو

    حارس كييفو يشكر "الأسطورة" رونالدو.. بعد أن كسر أنفه

    بين راحلين ومعتزلين.. تعرف إلى آخر تشكيلة ملكية دون رونالدو

    جماهير يوفنتوس تهاجم رونالدو

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأربعاء 22/8/2018
    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأربعاء 22/8/2018

    انتقادات ترامب للمركزي الأميركي تهبط بالدولار

    إيران تتأزم اقتصاديا.. وتستنجد بالاتحاد الأوروبي

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد 19/8/2018

    السودان.. إحباط محاولة تهريب "مليونية" عبر مطار الخرطوم

  • تكنولوجيا

    ï؟½ ملفات خطرة تصل إلى بريدك الإلكتروني.. فاحذرها
    ملفات خطرة تصل إلى بريدك الإلكتروني.. فاحذرها

    "الهواتف الغبية" تزدهر.. والعالم يعود إلى "أيامه الأجمل"

    احذر.. واتساب "قد يخذلك" قبل 12 نوفمبر

    "أبل" تخالف وصية مؤسسها وتضيف ميزة "غير مسبوقة"

    نسخة ذهبية من "غالاكسي نوت 9" للأثرياء فقط

  • جولة الصحافة

    ï؟½ لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس
    لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس

    إنفوغرافيك.. خسوف القرن.. كيف وأين ومتى؟

    تحديد موعد عيد الأضحى "فلكيا"

    لقطات لطرد صحفي من مؤتمر ترامب وبوتن.. فما السبب؟

    “واحة الإحساء” السعودية ” على لائحة التراث العالمي لليونسكو

الشرفي : قطر قدمت للحوثي كل وسائل الدعم
السبت 23 يونيو 2018 الساعة 16:32
فهد الشرفي
يمن فويس

اعتبر مستشار وزير الإعلام ورئيس رابطة الإعلاميين اليمنيين، فهد الشرفي، أن موقف قطر فاضح في دعم الحوثيين إعلامياً وسياسياً وعسكرياً، وأن قناة "الجزيرة" أصبحت اليوم "أقذر" من قناة المسيرة الحوثية في تناولها للملف اليمني، وفق قوله.

وأضاف الشرفي في حواره مع "العربية.نت" أن خيانة قطر، أو بالأصح الديوان الأميري القطري، أو تنظيم الحمدين، للأخوة والروابط والدين وأواصر القربى ليست حديثة، فهي قديمة مع تقادم المشروع الحوثي، وكان الدعم القطري مصاحباً للإيراني في دعم الحوثية منذ نشأتها الأولى، ولكنه لم يظهر للعيان إلا في عام 2007، حين تدخلت قطر بشكل علني لإنقاذ الحوثيين الذين كانوا على وشك التلاشي، واقترب الجيش اليمني في نهاية ما تسمى (الحرب الرابعة) من سحق آخر معقل للقيادة الحوثية، ونفذت وساطة مشبوهة كان القبول بها من جانب الحكومة والرئيس علي عبدالله صالح من أفدح الغلطات.

وأضاف: رأينا نحن أبناء صعدة المواكب القطرية تدخل كل مكان يتواجد فيه الحوثيون بقيادة الدبلوماسي القطري وأحد أهم عناصر مخابرات الدوحة حمد بن سيف بوعينين، وقدمت لهم الدعم السخي والأموال الطائلة، وأعادت فيهم روح الحياة بزخم كبير، وانقلبت على بنود المصالحة المعلنة التي تقضي بعودة الحوثي مواطناً صالحاً وعدم التدخل في شؤون السلطة المحلية، وتسليم السلاح والنزول من الجبال.

"شراء الولاءات"

وتابع الشرفي أنه "وعلى الأرض مكنت الدوحة الحوثيين من إعادة الانتشار وشراء الأسلحة، كما كان لقطر دور في شراء ولاءات الكثير من شيوخ القبائل والسياسيين لصالح الحوثي، ووفرت لهم المال الذي هو عصب التمرد الأول، ولي في ذلك مقال نشر في مطلع يونيو بعد قرار مقاطعة الدوحة ونشر بصحيفة الشرق الأوسط تحت عنوان (قصة قطر في جبال صعدة)، فقد استمر الدور القطري العدائي حتى اندلعت انتفاضة فبراير 2011، والتي كانت بتمويل قطري سخي واستطاعت قطر أن تحجز للحوثية الإرهابية مقعداً مرموقاً في ساحات تلك الاحتجاجات، وارتكبت أحزاب المعارضة اليمنية وكل القوى التي انخرطت في احتجاجات ما يسمى (ثورات الربيع العربي) خطأً فادحاً وقاتلاً حين رحبت بالميليشيات المتورطة في قتل ضباط وأفراد الجيش والأمن لست حروب في صعدة، ناهيك عن آلاف الضحايا من مواطني صعدة وعشرات آلاف الأسر المهجرة قسرياً، وحاولت تحويل الإرهابي إلى ثائر.

لكن الشرفي يعتقد أن "لحكومة الدوحة وجهات غربية دوراً في فرض الحوثي على هذه القوى السياسية التي لم تكن الثوابت الوطنية من أولوياتها، ولهذا دفعت الثمن ولم تدرك خطأها إلا بعد (خراب مالطا)، ولا يزال الكثير من قياداتها وأفرادها يكابرون ولا يعترفون بالذنب الذي اقترفوه، وقد تلا ذلك النقلة الثانية للحوثية والعنصر الإرهابي الحوثي، فبعد أن كان إرهابياً مطارداً أصبح ثائراً وطنياً لدى المعارضة في الساحات، ثم شريكاً سياسياً، ولدى (سلطة الوفاق) أُعطي الحوثي أكبر من حجمه فيما سمي مؤتمر الحوار الوطني، واستمرت عملية الانحدار حتى تمكنت الحوثية من إسقاط صنعاء.

وبانخراط قطر في التحالف الذي تقوده السعودية، كما قال الشرفي "ظننا أن الدوحة قد راجعت حساباتها وأرادت تبييض سجلها المثقل بمحطات خيانة صارخة وأعمال عدوانية فاضحة من خلال رعايتها ودعمها لميليشيات إرهابية دموية عنصرية تخدم توجهات إيران".

الجزيرةوالـ.. "مسيرة"

لكن الواضح، على ما قال الشرفي، أن "حكومة الدوحة مسلوبة التوفيق وبمجرد إنهاء عضويتها في التحالف أصبحت قناة الجزيرة أسوأ من قناة المسيرة الحوثية، وصار الديوان الأميري القطري حوثياً أكثر من المكتب السياسي للحوثيين، ومنذ قرار المقاطعة سقط آخر قناع لتنظيم الحمدين، ومارسوا علناً كل وسائل الدعم للحوثي إعلامياً وسياسياً ومالياً، وهذا الملف بالذات يحتاج توثيقاً ورصداً، لأن الحرب القطرية المعلنة  على الشعب اليمني ودول التحالف بقيادة السعودية لا يجب أن تستمر بلا رد وهي دماء وأعراض وحقوق لن تسقط بالتقادم".

وحول التطورات بالحديدة أوضح الشرفي أن مساعي الأمم المتحدة في هذا التوقيت ليست سوى محاولات لإعاقة معركة الحديدة، وهي العملية التي أعد لها الإعداد الجيد منذ أشهر من قبل قوات الجيش (القوات المشتركة) المسنودة من تحالف دعم الشرعية، ولقد قطعت هذه القوات الشوط الأكبر من العملية.

وأوضح أن بوابة الحديدة "هي المخا والخوخة وليست المطار ولا منصة العروض التي حررتها قوات الجيش بإسناد التحالف خلال الأيام القليلة الماضية، وهذه مواقع هامة واستراتيجية في مدينة الحديدة نفسها".

وأشار إلى أن الحوثي يحاول إظهار الاستماتة في الحديدة، ورغم ما تعانيه الميليشيات من انهيار وضعف إلا أنها قررت أن تكون مدينة الحديدة ميدان نزال مركزياً في إطار المعركة والحرب، ويحشدون إليها عناصرهم، ويجندون إليها حتى الأطفال وشبابا مغررا بهم وبعضهم مدفوعون بالإكراه للقتال.

المدنيون هم الأولوية

وبحسب الشرفي فإن "القوات المشتركة وقوات التحالف الداعمة لها قادرة على اجتياح وتحرير المدينة والميناء في فترة قياسية، لكنهم يتجنبون دخول المناطق المأهولة بالسكان، ويتبعون خطة محكمة تتبنى تحييد المدنيين والمناطق المكتظة بالسكان".

واعتبر "أن حماية المدنيين والتهويل المبالغ فيه هي ذريعة من قبل وسائل إعلام وقوى ومنظمات دولية متواطئة مع الحوثي، وتحاول إثارة الرأي العام الإقليمي والدولي، مدعية حرصها على سكان مدينة الحديدة الذين سيتأثرون من عملية تحريرها عسكرياً، وهذا واضح من خلال ما تصنعه الميليشيات في الأحياء المسكونة من متاريس وخنادق ونصب المدفعية وتوزيع قناصين على أسطح المنازل وحفر خنادق واستخدام السكان كدروع بشرية، والمقصد من هذا كله البحث عن مبررات تستند إليها القوى الداعمة للحوثيين في مساعيها البائسة لإيقاف عملية التحرير".

وأضاف مستشار وزير الإعلام  أن عملية التحرير ماضية، والخطة دقيقة، والجيش يقاتل من عدة محاور، وينفذ التفافات ستحاصر الميليشيات وتجبرهم على الاستسلام أو الهروب.

كيف حال الإعلام؟

وحول الوضع الإعلامي باليمن، قال الشرفي: الإعلام في طليعة القطاعات المستهدفة من قبل الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران منذ سقوط صنعاء، وقد صودرت مكاتب وممتلكات كل وسائل الإعلام الحكومية والأهلية ومكاتب القنوات والصحف المحلية والدولية، واقتيد العشرات من الصحافيين إلى المعتقلات، ولا يزال أغلبهم قيد الإخفاء والتغييب، فيما قضى عدد منهم تحت التعذيب أو بوضعهم في أماكن عسكرية وتفجير المعتقلات بالألغام، وادعاء أنها تعرضت لقصف من طائرات التحالف.

وأضاف أن كل العاملين اليوم بوزارة الإعلام والقنوات التابعة للحكومة الشرعية والعاملين أيضاً في المواقع الإلكترونية والموجودين في عدن ومأرب وحضرموت وغيرها هم ضحايا اضطروا للتشرد وتمكنوا من الخروج من صنعاء ومناطق أخرى خوفاً من الاختطاف والقتل الذي يُعتبر سياسة ممنهجة لدى الحوثي تجاه كل الإعلاميين الأحرار وكتاب الرأي، ولذا فإن الجميع يحاولون من أماكن وجودهم تعرية الميليشيات، ويساندون زملاءهم المختطفين وأسرهم برصد الانتهاكات التي مورست بحقهم وإثباتها وتدشين حملات المناشدة المستمرة بالإفراج عنهم، لكن المؤسف أن المنظمات الدولية التي لا تتذكر حقوق الإنسان إلا حين يكون الأمر لمصلحة الحوثية للضغط على الشرعية والتحالف وإحباط قرارات التحرير للمناطق التي نؤمن أنها السبيل الوحيدة لاستعادة البلد ورفع الظلم والبطش من على رقاب كل سكانه بمختلف انتماءاتهم وتوجهاتهم.

وتحدث الشرفي عن الدعم الإعلامي الإيراني للحوثيين قائلاً: الدعم الإعلامي الإيراني للحوثيين واضح، ولدى مشروع إيران بالمنطقة ذراع إعلامية فاعلة ومكثفة، وكنا في اليمن نشكو من ذلك منذ وقت مبكّر حين كنا نحن أبناء صعدة الضحايا لهذا المشروع الخبيث منذ وقت مبكّر، فيما انهمك الإعلام اليمني في معارك الصراع البينية السخيفة وحصل ما حصل ووصلنا لما وصلنا إليه.

مؤتمر لقبائل صعدة

وأضاف: اليوم وبعد دخول التحالف على الخط منذ إعلان عاصفة الحزم دخلنا مرحلة من التكافؤ، ويقوم إعلام دول التحالف بدور مشهود نصرة لليمن، وعلى رأس المؤسسات الإعلامية التي تغطي اليوم قناتا العربية والحدث وقنوات الإعلام الرسمي السعودي وكذا الإعلام الإماراتي والمصري والكويتي والبحريني والسوداني، وكل هذه الدول تقف إلى جانب الشعب اليمني.

وأكد الشرفي أن "صعدة أول محافظة اكتوت بنار المشروع الحوثي، ولو قسنا ممانعة المحافظات لوجدنا صعدة أطول محافظة يمنية أبت الاستسلام للوحش الإيراني، إذ كانت مع الدولة والجيش ضد التمرد منذ يونيو 2004 وحتى مطلع 2014م حين أسقطت دماج وكتاف كآخر منطقتين تمكن منهما الحوثي رغم المقاومة الشرسة".

وأضاف: "عقدنا في التاسع من مايو 2018م مؤتمراً لقبائل محافظة صعدة حضره معظم الشيوخ والوجهاء الذين يقاتلون اليوم للعودة إلى الديار، كما أنه وبتكليف من قيادة التحالف تجري اتصالات مكثفة مع كل القيادات الاجتماعية من مشايخ ووجهاء، ولمسنا تجاوباً كبيراً من معظم الذين تواصلنا بهم، وهناك قيادات محسوبة على الحوثية تنتظر قدوم الجيش واقترابه من مناطقها لتعلن موقفاً جديداً ضد الميليشيات".

إقراء ايضاً