الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ وزارة الدفاع ورئاسة الأركان تنعيان استشهاد العميد الركن علي صالح عميسان
    نعت وزارة الدفاع ورئاسة هيئة الأركان العامة، اليوم الأربعاء، العميد الركن علي صالح عميسان قائد جبهة مخدرة، الذ

    الجيش الوطني يحرر قرى جديدة في صعدة ومصرع عدد من الميليشيات

    رئيس الوزراء في مقدمة مستقبلي جثمان وزير العدل بمطار عدن

    عاجل : مجموعة شركات هائل سعيد أنعم تعلن تخفيض الأسعار وتحذر الوكلاء التجار من التلاعب

    مقاتلات التحالف تستهدف منصات اطلاق الصواريخ الباليستية التابعة للمليشيات الحوثية بالحديدة

  • عربية ودولية

    ï؟½ ارتفاع حصيلة أكبر حريق في كاليفورنيا الى 81 قتيلاً
    ارتفعت حصيلة "كامب فاير" الحريق الاكثر دموية والاقوى في تاريخ كاليفورنيا الى 81 قتيلا مع العثور على جثتين كما

    قتيل و44 مصابا في خروج قطار عن القضبان بشمال إسبانيا

    ماي تتحدى معارضيها بشأن خطة "البريكست".. ومساع "للإطاحة" بها

    إيران "تغرق" البصرة بالمخدرات

    الأمم المتحدة ترفع العقوبات عن إريتريا

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ الحديدة الرئة التي يتنفس منها الحوثيين و تستميت في الدفاع عنها (تقرير خاص)
    تستميت المليشيا الحوثية في الدفاع عن الحديدة لما يمثله من اهمية اقتصادية وعسكرية فميناءها ومطارها بالتحديد ي

    براقش.. جوهرة آثار اليمن في مهب مغامرات الحوثيين

    انتهاك جديد.. اعتقال ناشطات إيرانيات في "السجن المشين"

    من داخل النظام الإيراني.. اعترافات تكشف حجم الكارثة

    صحيفة خليجية تؤكد استمرارية المعارك في اليمن وبناء الدولة الاتحادية

  • شؤون خليجية

    ï؟½ أداء صلاة الغائب على خاشقجي في المسجدين الحرام والنبوي
    أداء صلاة الغائب على خاشقجي في المسجدين الحرام والنبوي

    النيابة العامة السعودية تعلن تفاصيل مقتل خاشقجي

    استمرار هطول الأمطار الرعدية على الرياض ومعظم مناطق المملكة

    محمد بن سلمان يدشن أول مفاعل سعودي للأبحاث النووية

    السعودية: مليون ريال والسجن 15 عاما عقوبة الاحتفاظ بجواز سفر العامل

  • رياضة

    ï؟½ إيطاليا تتعادل سلبيا مرتين
    تعادلت إيطاليا قبل 12 شهرا في الملحق الأوروبي لتصفيات كأس العالم لكرة القدم أمام السويد بدون أهداف لتغيب عن ال

    ريال مدريد وجد ضالته في نادي رونالدو القديم

    مباراة الإمارات واليمن.. كيف ينهي زاكيروني أزمة العقم الهجومي للأبيض؟

    هولندا تنتفض وتتعادل 2-2 مع ألمانيا وتتأهل في دوري الأمم

    من بينهم صلاح.. ميسي يطلب 4 لاعبين بالاسم في برشلونة

  • اقتصاد

    ï؟½ اللجنة العليا للموازنات تعقد اجتماعها الأول برئاسة رئيس الوزراء
    عقدت اللجنة العليا للموازنات العامة للسنة المالية 2019، اجتماعها الأول اليوم الأربعاء بالعاصمة المؤقتة عدن، بر

    الذهب يسجل مكاسب طفيفة مع تراجع الدولار

    النفط يرتفع دولارا للبرميل بعد انخفاضه 6% لكن الآفاق تظل ضعيفة

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الثلاثاء 20/11/2018

    الذهب يستقر وسط تداولات هزيلة وضعف الدولار يدعم المعدن

  • تكنولوجيا

    ï؟½ اختصار سرّي في آيفون لا يعرفه الكثير
    يجهل الكثير من مستخدمي هواتف آيفون اختصارا مفيدا في لوحة المفاتيح يزيد الإنتاجية إلى حد كبير أثناء كتابة النصو

    3 تطبيقات بديلة عن واتساب بعد اكتشاف ثغرة أمنية

    لمستخدمي "ويندوز".. برنامج جديد لحماية الأجهزة

    تسريبات.. سامسونغ ستضع كل إبداعاتها الخارقة في نوت 10

    هواوي توجه "تحذيرا مخيفا" لسامسونغ

  • جولة الصحافة

    ï؟½ من هي "المصرية" دينا باول التي رشحها ترامب لخلافة نيكي هيلي؟
    من هي "المصرية" دينا باول التي رشحها ترامب لخلافة نيكي هيلي؟

    جولة في الصحافة رعب المليشيا من «هبَّة صنعاء»

    صحيفة خليجية مع انهيار الريال اليمني ستة مليارات تخزنها الزمرة الحوثية بتواطىء من منظمات دولية

    رحيل مبكّر لرائد الثقافة وسادن اللغة

    لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس

وزير الخارجية : على الحوثي التعامل بجدية مع مقترحات المبعوث الأممي لإحلال فرصة السلام
السبت 7 يوليو 2018 الساعة 16:00
خالد اليماني
يمن فويس
قال وزير الخارجية خالد اليماني على مليشيا الحوثي التعامل الجدي مع مقترحات المبعوث الأممي لليمن، ودعاهم إلى اغتنام الفرصة الراهنة للسلام لأنها قد تكون الأخيرة، كما دعاهم إلى التوقف عن انتظار الدعم من إيران في ظل ما تواجهه من تصعيد أميركي وإقليمي وكذلك احتجاجات داخلية.

 

وفي مقابلة نشرتها وكالة الأنباء الألمانية: قال اليماني رغم نقضهم لكل العهود والاتفاقيات، إلا أننا لا نزال نمد أيدينا بالسلام ونقول للحوثيين توقفوا عن انتظار الدعم من الخارج لأنه لن يأتي بعد الآن، مضيفا: ندعوهم للتعامل الجدي مع مقترحات المبعوث الأممي لليمن مارتن غريفيث في ضوء قرارات مجلس الأمن بشأن الحديدة، فقد تكون تلك فرصة أخيرة... ونقول لهم قواتنا تتقدم، وإذا كنتم لا تزالون تعولون وتنتظرون الدعم من إيران فهذا وَهم وحلم عليكم الإفاقة منه.

 

ولفت إلى أن  إيران اليوم غير إيران الأمس، فلم يعد باستطاعتها أن تتقدم خطوة واحدة... فهي تتقلب ما بين التصعيد الأميركي والإقليمي ضدها، وبين نار الاحتجاجات الداخلية المتصاعدة على إثر تدهور الأوضاع المعيشية للمواطن الإيراني الذي تنفق قياداته المليارات من أمواله على التدخل والتخريب بدول الجوار فضلا عن دعم الانقلابيين بها وتسليحهم.

 

ووصف اليماني التصريحات الإيرانية بشأن قدرة طهران على إغلاق مضيق هرمز أمام شحنات النفط إذا مضت واشنطن في إجبار الدول على وقف شراء النفط الإيراني بكونها تضر أكثر مما تنفع. وأوضح: لا يمكن لأحد أن يتصور أن المجتمع الدولي سوف يسمح بإغلاق ممر مائي تمر به شحنات النفط لدوله أو بأي شكل من التعطيل لمسار هذه الشحنات... وإذا نفذوا تهديداتهم فإن هذا قد يكون بداية النهاية الفعلية للقيادة الإيرانية التي لا تهتم إلا بسياساتها التوسعية المذهبية.

 

وحول أحدث ما وصلت إليه مفاوضات المبعوث الأممي مع الحوثيين، قال: للأسف، حتى الآن لم تسفر مفاوضاته معهم عن أي طرح جدي يمكن البناء عليه، رغم كل ما يبديه الرجل من تفاؤل... لقد قدم لهم خطة لتجنيب مدينة الحديدة أي معارك مسلحة خلال تقدم قوات الحكومة اليمنية وقوات دول تحالف دعم الشرعية المساندة لها لتحرير المدينة... الخطة من أربعة بنود، في مقدمتها وأبرزها ضرورة الانسحاب الكامل لميلشياتهم من المدينة، إلا أنهم تجاهلوا هذا البند وغيره، ووافقوا فقط على بند يقضي بالإشراف الأممي فنيا ولوجيستيا على إيرادات الميناء.

 

وأوضح أهمية تحرير ميناء الحديدة بالقول: ميناء الحديدة يعد الرئة والشريان الحيوي الذي يتنفس ويتغذى منه الانقلابيون: فعبره يتلقون السلاح والمساعدات المختلفة من إيران، ما يطيل أمد الحرب... كما أن الميناء يعد قلب الملاحة بمنطقة في البحر الأحمر، مضيفا أن الحوثيين لطالما استفادوا من وجودهم بالحديدة بتهديد سير الملاحة بالمنطقة وسرقة واستغلال واحتجاز السفن المارة ونهب المساعدات التي تصل له والمخصصة لكل اليمنيين والمتاجَرة بها بالسوق السوداء، ومن ثَم فإنهم يرفضون مطلقا فكرة التخلي عن وجودهم به... ومع اقتراب قوات الشرعية قاموا بتلغيمه عبر زراعة الآلاف من الألغام البحرية المحرمة دوليا.

 

وردا على تساؤل حول ما يتردد عن عدم وجود موافقة كاملة من قبل الحكومة على خطة غريفيث بشأن الإشراف الأممي إلى جانب الحكومي على الميناء، أجاب: «لا نمانع بوجود نوع من الحضور الأممي في الميناء للإشراف والمساعدة الفنية لتشغيله واستعادة طاقاته التشغيلية التي عطلها الحوثيون منذ السيطرة عليه عام 2014. فهذا من شأنه أن يسهم في إيصال المساعدات، ونحن بالطبع ندعم وصولها لجميع اليمنيين حتى المتواجدين منهم بمناطق سيطرة الحوثيين... المهم هو ألا يظل الميناء معبرا لوصول السلاح

 
وحول السبب وراء إعلان التحالف تهدئة قبل أيام رغم وضوح قناعات الحكومة اليمنية بأن الحوثيين يرفضون السلام، قال: التجارب التي مررنا بها في المفاوضات معهم بجنيف والكويت ومن قبلها داخل الوطن لم تثبت لنا سوى أنهم جماعة تنقض العهود وتنقلب على كل الاتفاقيات ولا تريد السلام ولا تعترف باتفاقياته أو مواثيقه الدولية... ومع ذلك وكحكومة شرعية أردنا أن نمد أيدينا بالسلام ونمنحهم فرصة جديدة لعل وعسى... وأردنا في الوقت نفسه إبطال أي ذريعة قد يروجون لها بأننا لا نسعى للتهدئة أو لا نكترث لحياة المدنيين.


 وحمل اليماني الحوثيين مسؤولية تدهور الأوضاع الصحية والبيئية بالحديدة، وأوضح: لم يتساءل أحد بماذا انشغلوا خلال فترة تهدئة العمليات العسكرية، هل بالبحث عن السلام، أم بتجنيد الشباب الصغير بمختلف مديريات المحافظة وزرع الألغام وحفر الخنادق لتكديس السلاح وتقطيع أوصال المدينة... وخلال عمليات الحفر تسببوا في قطع مواسير وإمدادات المياه والكهرباء ما عقد الأوضاع الإنسانية بالمدينة وهدد بانتشار الأمراض الخطيرة وفي مقدمتها الكوليرا... كما أنهم رفضوا خروج المدنيين إلى مواقع معسكرات الجيش اليمني حيث أقمنا مراكز طبية وإغاثية، وذلك لأنهم يريدون أن يستخدموهم كدروع بشرية

وحول ما الذي تريده الحكومة من الحوثيين في هذه المرحلة تحديدا، قال: نطالبهم بالانسحاب من الميناء والمدينة وتسليم الصواريخ الباليستية التي تمدهم بها إيران... وتسليم كامل السلاح للدولة قبل أي ترتيبات سياسية.
إقراء ايضاً