الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ لافروف: الأولوية فى اليمن وقف القتال وبدء التسوية السياسية
    قال وزير الخارجية الروسى سيرجى لافروف إن بلاده ترى أن الأولوية فى اليمن وقف القتال والانخراط في عملية التسوية

    استعدادت لعقد أول جلسات البرلمان في سيئون أو مأرب خلال الأيام المقبلة

    وفد أممي يصل إلى تعز ويبحث إمكانية فتح مكتب للأمم المتحدة

    اللاجئون اليمنيون مشردون في كوريا الجنوبية وحق اللجوء ممنوع رسميًا

    الأكوع يوجه فريق هندسي بالنزول إلى محافظة المهرة

  • عربية ودولية

    ï؟½ باكستان تعدم قاتل ومغتصب "زينب"
    باكستان تعدم قاتل ومغتصب "زينب"

    الجزائر.. شغور منصب رئيس البرلمان وانتخاب آخر خلال أسبوع

    ترمب:لن أتخلى عن السعودية ونحتاجها في الحرب على الإرهاب

    مقتل فلسطيني بغزة.. ونذر تصعيد إسرائيلي

    وزير خارجية امريكا يصل الرياض لإجراء مباحثات مع مسؤولين سعوديين

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ صحيفة الرياض :انتفاضة اليمن
    قالت صحيفة الرياض في افتتاحيتها ان التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن أفشل المشروع الايراني أن يكون له (حزب

    بـ"الصرخة الزائفة" يسقط اليمنيون كل يوم... والحوثيون يحاولون "طهرنة" صنعاء ( تقرير)

    متحدث التحالف: إنشاء ممرات آمنة بين الحديدة وصنعاء

    القاعدة وإيران.. صفقة الإرهابيين ورعاتهم

    60 دقيقة أمطار "تغرق" مدينة جزائرية وأغلاق الكثير من الطرق

  • شؤون خليجية

    ï؟½ سقوط طائرة عسكرية سعودية.. واستشهاد طاقهما
    سقوط طائرة عسكرية سعودية.. واستشهاد طاقهما

    الملك سلمان يتلقى إتصالا هاتفيا من ترمب حول قضية اختفاء خاشقجي

    خالد بن سلمان : التحقيقات ستكشف الوقائع.. وسلامة خاشقجي أولوية

    وزير الدولة الإماراتي : الحملة على المملكة متوقعة وتداعياتها وخيمة على من يؤججها

    الخارجيه السعودية تكشف حقيقة طرد السفير التركي من المملكه

  • رياضة

    ï؟½ تغريم نجم برشلونة بعد "واقعة مشينة في ملهى ليلي"
    تغريم نجم برشلونة بعد "واقعة مشينة في ملهى ليلي"

    يوفنتوس يُجهز 65 مليون إسترليني لصفقة هجومية

    ريال مدريد يتلقى ضربة قوية من هازارد

    هل يقارن صلاح برونالدو وميسي؟ نجم ليفربول السابق يجيب

    تفاؤل في برشلونة بشأن حالة أومتيتي

  • اقتصاد

    ï؟½ إقفال مصرف «اليمن والخليج» بعد حجز ممتلكاته
    أعلن مصرف «اليمن والخليج» الذي يتخذ من صنعاء مقراً رئيساً، إغلاق أبوابه بعد الحجز على ممتلكاته، ليصبح بذلك أوّ

    6 تريليونات دولار.. قنبلة صينية "سرية" تهدد العالم

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأربعاء 17/10/2018

    النفط يرتفع بعد انخفاض مفاجئ في الخام الأميركي

    الدولار قرب أدنى مستوى في 3 أسابيع قبل صدور بيانات

  • تكنولوجيا

    ï؟½ بأول موقع من نوعه.. أبل تخبرك بما تعرفه عنك
    بأول موقع من نوعه.. أبل تخبرك بما تعرفه عنك

    "أبل" تكشف عن براءة اختراع لهاتف بميزة "غير مسبوقة"

    "هواوي" تطلق "ميت 20 برو".. وتصفع أبل

    تطبيق «واتساب» يعدل خاصية حذف الرسائل

    سامسونغ تخفض أسعار أجهزتها.. وهاتف الكاميرات يتصدر

  • جولة الصحافة

    ï؟½ من هي "المصرية" دينا باول التي رشحها ترامب لخلافة نيكي هيلي؟
    من هي "المصرية" دينا باول التي رشحها ترامب لخلافة نيكي هيلي؟

    جولة في الصحافة رعب المليشيا من «هبَّة صنعاء»

    صحيفة خليجية مع انهيار الريال اليمني ستة مليارات تخزنها الزمرة الحوثية بتواطىء من منظمات دولية

    رحيل مبكّر لرائد الثقافة وسادن اللغة

    لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس

الوصاية الإيرانية تُفشل وساطة الأمم المتحدة في اليمن
الاثنين 9 يوليو 2018 الساعة 11:06
غريفيث
يمن فويس
أرجع خبراء سياسيون السبب الرئيسي لفشل الأمم المتحدة في حل الأزمة اليمنية، وعجزها عن تطبيق القرارات الدولية ذات الصلة إلى ضعف المبعوثين، وتأثرهم بالوصاية الإيرانية ومن يدور في فلكها، حيث بدأها المبعوث الأسبق جمال بن عمر بشرعنة الانقلاب عندما ساوى بين ميليشيات الحوثي الإرهابية والحكومة الشرعية، ولم يستطع اتخاذ أي قرار للحفاظ على كيان الدولة اليمنية.


وأرجع المحلل والخبير الإستراتيجي الدكتور أحمد الركبان عجز وفشل مبعوثي الأمم المتحدة الثلاثة «جمال بن عمر، وإسماعيل ولد الشيخ، ومارتن غريفيث، إلى التدخل السافر من قبل ملالي إيران ومن يدور في فلكهم من دول معروفة كقطر، مؤكدا أن الوصاية الإيرانية على القرار الأممي مستمرة منذ عام 2014 إلى اليوم، ويتضح ذلك من خلال التصاريح والتقارير المتناقضة للمبعوثين، وصمتهم إزاء جرائم تجنيد الأطفال وتفجير المنازل والقرى وضرب المدن بالقذائف والصواريخ، ونهب المساعدات، وزراع أكثر من نصف مليون لغم في جميع مناطق اليمن، وإرسال الصواريخ الباليستية تجاه الأراضي السعودية.


وأبان الركبان أن المبعوث الحالي مارتن غريفيث لم تتضح الرؤية الكاملة حول قدرته على تغيير نهج من سبقوه، حيث إنه سرعان ما تغير رأيه بمجرد مقابلة الانقلابيين في صنعاء، وهو ما جعلنا نشعر بعدم حدوث أي تقدم على الرغم من رحلاته المكوكية، واصفا خطته بأنها على المحك من خلال جولته القادمة في عدن وصنعاء.

أدوار مشبوهة

من جانبه، أكد المحلل السياسي الدكتور نجيب غلاب أن السلام عبر طاولة المفاوضات يتم هدمه من قبل المبعوث الأممي الذي تناسى دوره كوسيط، وأصبح قوة مضافة لشرعنة التمرد الحوثي، مضيفا «إن المبعوث الأممي بدا غير ملتزم بالمقررات الأممية، كما بدا دوره المرتبك وكأن الأمم المتحدة جناح سياسي للتمرد والسطو الحوثي».


وقال غلاب «إن غريفيث يتعامل مع الحوثيين وكأنهم الدولة، وهذه الطريقة هدفها نقض الشرعية لصالح التمرد والإرهاب الحوثي»، مبينا أن هذا التحول الجديد في المسار الأممي لن ينتج أي سلام، بل سيزيد من اشتعال الحرب واستمرار تعنت الحوثيين.


وشدد غلاب على أن لدى الحكومة الشرعية قرارات أممية تحت البند السابع ومن حق الدولة اليمنية وشركائها في التحالف إنهاء التمرد بالقوة، وهذا حق مشرعن بالدستور وبموافقة الجامعة العربية والقرارات الصادرة من مجلس الأمن، مرجعا سيطرة الانقلابيين على المناطق إلى السلوك التفاوضي للمبعوثين السابقين واستغلالهم لثغرات أخطائهم.
إقراء ايضاً