الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ صعدة : التحالف العربي يدمر آليات عسكرية للمليشيا في كتاف
    صعدة : التحالف العربي يدمر آليات عسكرية للمليشيا في كتاف

    الرعيني يبحث مع رئيس وأعضاء هيئة مكافحة الفساد التهيئة لبناء الهيئات المستقلة في اليمن الاتحادي

    الطاقة الذرية تبدي استعدادها لدعم اليمن في بناء مركز لعلاج السرطان بالاشعاع

    مواطنون يطردون مشرف حوثي اعتدى على مواطن في الحيمة الداخلية

    ناشطات حقوقيات يتعرضن للتهديد والاعتداء من قبل الحوثيين في صنعاء

  • عربية ودولية

    ï؟½ الجزائر.. محتجون يطالبون برحيل "النظام" ومحاسبة "العصابة"
    الجزائر.. محتجون يطالبون برحيل "النظام" ومحاسبة "العصابة"

    ارتفاع عدد قتلى "أحد سريلانكا الدامي".. و3 دقائق صمت

    السودان.. حزب الأمة يرفض المشاركة في الحكومة الانتقالية

    رقم جديد مفجع لضحايا "يوم الرعب" في سريلانكا

    السودان.. اعتقال قيادات وإقالة ضباط وتجريد من الحصانة

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ العسلي يناشد التحالف والشرعية لإعفاء المغتربين من رسوم المرافقين ..كخطوة من خطوات حماية أمن اليمن والخليج والعالم
    ناشد الدكتور والكاتب علي العسلي حكومة الشرعية دول التحالف بإعفاء المغتربين من الرسومات والضرائب الباهظة تقديرا

    "في ظل الحرب .. فتيات يجبرن على ترك مقاعد الدراسة "

    افتتاحية البيان:متفائلون باتفاق السويد ولكن..

    كلمة الرياض الالتفاف

    الحكومة اليمنية تواصل صرف مرتبات المتقاعدين المدنيين رغم استمرار نهب المليشيا لارصدة الهيئة

  • شؤون خليجية

    ï؟½ السعودية.. تنفيذ أحكام الإعدام في 37 إرهابيا
    السعودية.. تنفيذ أحكام الإعدام في 37 إرهابيا

    السعودية ترحب بالإعلان الأميركي بشأن العقوبات على نفط إيران

    عملية أمنية استباقية في السعودية.. والقبض على عناصر إرهابية

    السعودية.. إحباط عمل إرهابي بمحافظة الزلفي

    السعودية والعراق تؤكدان على العلاقات التاريخية والدينية

  • رياضة

    ï؟½ بوغبا يغضب جماهير مانشستر يونايتد.. وسولسكاير يعتذر
    بوغبا يغضب جماهير مانشستر يونايتد.. وسولسكاير يعتذر

    مدرب ليفربول: لا أفكر في برشلونة

    "ماركا": مشكلة زيدان تتلخص في لاعب واحد

    كوتينيو يلمح لمغادرة برشلونة.. ويكشف حقيقة حركة الإصبعين

    "ميسي الجديد" على أعتاب مانشستر سيتي.. والسعر "مفاجأة"

  • اقتصاد

    ï؟½ بعد إلغاء استثناء ترمب نهائياً.. الصين والهند بلا نفط إيران
    بعد إلغاء استثناء ترمب نهائياً.. الصين والهند بلا نفط إيران

    عملة "بتكوين" تقفز لأعلى مستوى في 6 أشهر

    واشنطن تلغي الإعفاءات من عقوبات إيران.. وعقوبات تنتظر 8 دول

    السعودية تؤكد "العمل على ضمان توافر إمدادات النفط"

    ارتفاع النفط "ينعش" الذهب

  • تكنولوجيا

    ï؟½ تقارير: سامسونغ تسحب أجهزتها القابلة للطي
    تقارير: سامسونغ تسحب أجهزتها القابلة للطي

    ترقبوا.. آيفون 5G قد يأتي بأواخر 2020

    أول قرار من سامسونغ بعد فضيحة "غالاكسي القابل للطي"

    نهاية "الهاتف المعجزة".. والشركة تعلن إفلاسها

    المخابرات الأميركية تكشف سرا عن هواوي.. والشركة الصينية ترد

  • جولة الصحافة

    ï؟½ العالم "حزين" بعد حريق نوتردام.. وتضامن واسع مع فرنسا
    العالم "حزين" بعد حريق نوتردام.. وتضامن واسع مع فرنسا

    بعد 29 سنة في الحكم.. رئيس كازاخستان يترك السلطة ويستقيل

    البيان الاماراتية: إنذار دولي لميليشيا الحوثي

    مشاورات السويد نجحت بفضل الضغط العسكري للجيش اليمني والتحالف العربي

    الحديدة بداية نهاية المليشيا الحوثية

مجلة أمريكية : الجيش اليمني يستخدم تكتيكاً عسكريا في حرب الحديدة ضد ميليشيا الحوثي
الجمعة 13 يوليو 2018 الساعة 23:29
يمن فويس
رغم توقعات البعض المروعة، يبدو أن المراحل الأولية للعملية العسكرية لهزيمة المتمردين الحوثيين المدعومين إيرانياً في اليمن، تجري بشكل جيد. حيث أظهرت الحملة التي شنتها القوات اليمنية المشتركة على مدى الأسبوعين الماضيين للسيطرة على مدينة الحديدة المطلة على البحر الأحمر، أن القوات ستتبع نفس الاستراتيجيات المُنتهجة في عمليات تحرير ناجحة للمدن اليمنية الأخرى، كما أجبرت الضغوط مليشيا الحوثي على التراجع واقتراح الحل الدبلوماسي. ظاهرياً، ربما يبدو اقتراح الحوثي مغرياً، لكن عند النظر أعمق في كوامن الأمور تكشف عن خطة حوثية، من شأنها تطويل أمد الأزمة التي تحاصر اليمن منذ أكثر من ثلاث سنوات. وأدى الضغط المتزايد على مليشيا الحوثي إلى إشارات توحي بأن القوات الحوثية المتمردة ستكون مستعدة للتنازل عن السيطرة على الميناء إلى الأمم المتحدة، ولكن فقط إذا ظلت تحتفظ بالسيطرة على المدينة. وحال تم تنفيذ ذلك، فسيتم الحفاظ على استمرار التدفق الحيوي للغذاء والدواء بل وربما سيزداد. علاوة على ذلك، ستفقد إيران قدرتها على استخدام المدينة لتزويد الحوثيين بتكنولوجيا الأسلحة، ويجري استخدام بعض تلك التكنولوجيا في إطلاق الصواريخ على السعودية. أضف إلى ذلك أن مليشيا الحوثي ستفقد أيضاً بعض الإيرادات التي تجنيها من فرض الضرائب على السفن التي تدخل الميناء. بيد أن الهدف من العمليات العسكرية يجب أن يتمثل في استعادة نظام حكم مستقر لليمن، إذ أن مقترح الحوثي يحوي العديد من نقاط الضعف الجوهرية التي تجعله مقترحاً غير عملي ولا يستحق الدعم الأمريكي أو الدولي. كما أن تبني مقترح الحوثيين سيجبر سكان الحديدة - من غير الحوثيين - على البقاء تحت سلطة الاحتلال الحوثي، وعلاوة على ذلك لن يكون للنازحين الذين فروا من البقاء تحت الهيمنة الحوثية، لن يكون لديهم سبب منطقي يدفعهم للعودة إلى منازلهم. وتباعاً، سيسمح المقترح للحوثيين بالحفاظ على القدرة على خنق المساعدات داخل المناطق الحضرية للمدينة، حيث يدخل ما يقرب من 70 % من المساعدات الإنسانية وإمدادات الوقود إلى اليمن عبر ميناء الحديدة الاستراتيجي. وبالنظر إلى النكوث المتكرر للحوثي في الالتزام بالاتفاقات السابقة، فمن غير الحكمة واللا منطقي أن يتم قبول أي ضمانات بشأن الميناء الحيوي. ولكن الأمر الأهم، أن مثل هذا الحل الوسط لن يغير موقف الحوثيين بما فيه الكفاية لإجبار الجماعة على دعم التسوية السياسية. وإلى جانب ذلك فإن التوصل إلى حل وسط سيضعف من نفوذ الحكومة اليمنية في أي مفاوضات قادمة. إذاً، ما الذي ينبغي فعله؟ أولاً، يجب على الولايات المتحدة والأمم المتحدة الاستمرار في البحث عن حلول دبلوماسية، لكن أيضاً، يجب أن تبقى النهاية بالنسبة للحديدة متمثلة بمغادرة مليشيا الحوثي للمدينة وعودتها إلى سيطرة الحكومة. وفي الوقت نفسه، ينبغي أن يواصل المجتمع الدولي الضغط على التحالف لتجنب العمليات التي من شأنها أن تؤدي إلى إصابات في صفوف المدنيين أو احداث أي مزيد من تدمير البنية التحتية الإنسانية الهشة. وتشارك الأمم المتحدة بشكل كبير في تسريع المساعدات الإنسانية، لكن الأمر المؤسف، مواصلة روسيا في منع أي ضغط من مجلس الأمن على إيران لوقف دعمها للمتمردين الحوثيين، وذلك الدعم من شأنه تطويل أمد النزاع ومعاناة سكان اليمن. وفي واشنطن، يُنصح المشرعون بالانصات بعناية إلى حكمة وزير الدفاع جيم ماتيس فيما يتعلق بالحاجة إلى مواصلة تقديم المساعدات الأمريكية المحدودة للتحالف، حيث إن سحب أمريكا للدعم سيُسعِد طهران ويشجع وكلاءها الحوثيين على رفض التسوية السياسية. كما أن الانسحاب سيقلل على الفور من قدرة أمريكا الدبلوماسية على الدفع من أجل التوصل إلى حل سياسي للصراع، ويرجع ذلك إلى أن الحلفاء الإقليميين يحاولون إعادة الاستقرار إلى دولة فاشلة تقبع تحت تهديد أذرع إيرانية لها تاريخ موثق في عدم اكتراثها بالمدنيين اليمنيين. وفي الوقت ذاته، يجب أن يستمر التعاون الأمريكي مع التحالف بقيادة السعودية ضد تنظيم القاعدة. وباختصار، من الصعب رؤية كيف سيؤدي انسحاب الولايات المتحدة إلى إنقاذ أرواح المدنيين اليمنيين، ولكن من السهل فهم كيف يمكن أن يؤدي مثل هكذا قرار، إلى معاناة إنسانية أكبر وتوسيع لنفوذ إيران المزعزع للاستقرار في منطقة ذات أهمية استراتيجية لواشنطن. ومن المؤكد أن يتوجب على الولايات المتحدة الاستمرار في الضغط على حلفائها العرب سعياً للتوصل إلى تسوية سياسية، لكن عليها أيضاً تقديم الدعم لتسريع توصيل المساعدات الإنسانية، كما ينبغي أن يشمل ذلك مساعدة التحالف على الحد من الخسائر المدنية مع زيادة الضغط العسكري على المتمردين الحوثيين. وأخيراً، يتحتم على الولايات المتحدة تمكين القوات اليمنية المشتركة والمدعومة من التحالف بقيادة السعودية، من إعادة المدينة إلى سيطرة الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، كما أنه في ضوء استخدام الحوثي العشوائي للألغام، فإنه سيتعين على أمريكا أن تعمل على حشد المجتمع الدولي لدعم عمليات إزالة الألغام قبل أن تحصد هذه الأسلحة حياة المزيد من المدنيين اليمنيين. ورغم أن حجم المأساة اليمنية ستكون وصمة عار في جبين هذا الجيل، إلا أنه يجب على الولايات المتحدة أن تضمن في أن تساهم أعمالها بشكل ملموس في إنهاء هذا النزاع، وأن لا تُمدد الحرب أو التأثير الإيراني الخبيث، بغير قصد حيث إن القيام بذلك سيقدم أفضل فرصة لإنهاء معاناة الشعب اليمني ولضمان استقرار المنطقة والمصالح الأمريكية.
إقراء ايضاً