الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ حماس والحوثي وحزب الله.. ثالوث الانقلابات و"تجارة المقاومة"
    حماس والحوثي وحزب الله.. ثالوث الانقلابات و"تجارة المقاومة"

    الجيش الوطني يصد هجومين للحوثيين شمالي الضالع

    55 خرقا حوثياً لاتفاق الحديدة خلال 24 ساعة

    الحديدة.. قتلى وجرحى وتدمير منازل بقصف حوثي

    حجة : مركز الملك سلمان للإغاثة يوزع 600 سلة غذائية على النازحين والمتضررين

  • عربية ودولية

    ï؟½ حريق هائل بالقصر الجمهوري القديم في الخرطوم
    حريق هائل بالقصر الجمهوري القديم في الخرطوم

    نيوزيلندا ترفع الآذان وتقف في صمت في أول جمعة بعد مجزرة المسجدين

    البشير يحظر تخزين العملة الوطنية

    مصر.. مصرع 10 بانفجار مصنع في العين السخنة

    بعد ربع قرن.. القضاء الدولي يقتص من "سفاح البوسنة"

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ العسلي يناشد التحالف والشرعية لإعفاء المغتربين من رسوم المرافقين ..كخطوة من خطوات حماية أمن اليمن والخليج والعالم
    ناشد الدكتور والكاتب علي العسلي حكومة الشرعية دول التحالف بإعفاء المغتربين من الرسومات والضرائب الباهظة تقديرا

    "في ظل الحرب .. فتيات يجبرن على ترك مقاعد الدراسة "

    افتتاحية البيان:متفائلون باتفاق السويد ولكن..

    كلمة الرياض الالتفاف

    الحكومة اليمنية تواصل صرف مرتبات المتقاعدين المدنيين رغم استمرار نهب المليشيا لارصدة الهيئة

  • شؤون خليجية

    ï؟½ السعودية : "الجاسر"يشكر القيادة بمناسبة صدور نظام المنافسة الجديد
    السعودية : "الجاسر"يشكر القيادة بمناسبة صدور نظام المنافسة الجديد

    وزارة العمل السعودية تطرح عقود عمل مرنة تتيح العمل بنظام الساعة.. تعرَّف تفاصيلها

    إسقاط الجنسية السعودية عن حمزة بن لادن

    تعيين خالد بن سلمان نائباً لوزير الدفاع... وريما بنت بندر سفيرة للسعودية لدى أميركا

    محمد بن سلمان يصل إلى الصين في زيارة رسمية

  • رياضة

    ï؟½ مورينيو يعلن العودة في يونيو مع نادٍ جديد
    مورينيو يعلن العودة في يونيو مع نادٍ جديد

    زيدان وهازارد.. "الاتفاق تم"

    يويفا يوجه اتهامًا رسميًا لنيمار

    ثورة ريال مدريد تُبعد ديبالا عن يوفنتوس

    "رسالة" من هازارد إلى زيدان

  • اقتصاد

    ï؟½ "الأصفر" يستعيد بريقه مع عزوف المستثمرين عن المخاطرة
    "الأصفر" يستعيد بريقه مع عزوف المستثمرين عن المخاطرة

    النفط يحوم دون ذرى 2019 في ظل تخفيضات أوبك

    الذهب إلى أعلى مستوياته في 3 أسابيع

    تريليون دولار خسارة أميركا في الحرب التجارية

    البلاديوم يبلغ ذروة قياسية.. والذهب يرتفع

  • تكنولوجيا

    ï؟½ «واتساب»: 10 محظورات تفقدك حسابك.. احذرها
    «واتساب»: 10 محظورات تفقدك حسابك.. احذرها

    "هواوي" تسرب المواصفات "المذهلة" لهاتفها الجديد

    فيسبوك تقر بفضيحة كلمات المرور

    جديد أبل.. جهاز بسعر سيارة

    دراسة: ساعة أبل تسهم في رصد مشاكل خطيرة في القلب

  • جولة الصحافة

    ï؟½ بعد 29 سنة في الحكم.. رئيس كازاخستان يترك السلطة ويستقيل
    بعد 29 سنة في الحكم.. رئيس كازاخستان يترك السلطة ويستقيل

    البيان الاماراتية: إنذار دولي لميليشيا الحوثي

    مشاورات السويد نجحت بفضل الضغط العسكري للجيش اليمني والتحالف العربي

    الحديدة بداية نهاية المليشيا الحوثية

    افتتاحية الرياض (فرصة جديدة)

الحوثي يعقد اجتماعات القيادات السرية في المدارس
الثلاثاء 11 سبتمبر 2018 الساعة 07:42
يمن فويس

وثق مصدر يمني، استيلاء ميليشيات الحوثي الانقلابية على مدارس في محافظة صعدة وتحويلها إلى ثكنات عسكرية ومقرات تدريب واجتماعات سرية، كاشفا عن كذب الحوثيين وتضليلهم حول ما يتعلق بتواجدهم في المدارس.
وحصل المصدر على عدد من الصور تثبت تجمعا لقيادات حوثية في إحدى المدارس بصعدة، مبينا أن هذه الصور بدت فيها الطاولات والكراسي الطلابية واضحة داخل أحد الفصول الدراسية.
وقال المصدر في تصريحات إلى «الوطن»، إن هذا التجمع حضره عدد من عناصر الميليشيات يتقدمهم محافظ محافظة صعدة من جانب الحوثيين، محمد جابر عوض، مشيرا إلى أن هذا اللقاء تضمن العديد من الفقرات، ومنها تمجيد بعض الشعراء للصريع صالح الصماد.

تفادي ضربات التحالف

أكد رئيس المجلس الأعلى لأبناء محافظة صعدة عبدالخالق بشر في تصرحات إلى «الوطن»، أن الحوثيين يستحلون ويتمركزون في المدارس والأماكن العامة، لمعرفتهم بأن تحالف دعم الشرعية في اليمن يعمل وفق قوانين دولية ويحترمها، بحيث لا يستهدف أي مواقع مدنية ومنها المدارس والمستشفيات وغيرها، في الوقت الذي يستهدف فيه الحوثيون هذه المواقع.
وقال بشر إن استخدام الحوثيين لهذه المواقع يأتي لأسباب من بينها استخدام المواطنين كدروع بشرية وحماية أنفسهم، وتسخير أي ضربة للتحالف لمخططاتهم بخداع الرأي العام، والتسويق الإعلامي لهم بعد ذلك مجتمعيا وحقوقيا وأمام الرأي الدولي، كذلك تشويه صورة تحالف دعم الشرعية.
وأشار إلى تقديم أكثر من ملف في هذا المجال تكشف استخدام الحوثيين للمدارس والأسواق والمستشفيات والأماكن العامة كثكنات عسكرية ومنصات صواريخ ومخازن أسلحة وإقامة ندوات ولقاءات وتدريبات عسكرية وغيرها، رغم أن هناك قوانين دولية معترف بها تحرم ذلك، مبينا أن الحوثيين خلال إجازات الصيف يقيمون مراكز صيفية تعبوية، ويقومون بتزويد الأطفال بأفكار متطرفة.
 

تواطؤ الأمم المتحدة

 ذكر بشر أن «ما حدث أو قد يحدث من أخطاء هي بسبب الانتهاكات الحوثية لبراءة الأطفال الحوثيين واستغلالها لصالحهم»، مبينا أن الحوثيين جعلوا من المدارس منطلقا لتجمعاتهم وتخزين أسلحتهم، كما أنهم يضعون الأطفال داخل باصات في مواقع إطلاق صواريخ، أو أماكن تجمع قيادات مطلوبة دوليا، دون مراعاة لأي قوانين أو حقوق إنسانية، كما يرتكبون جرائم بشعة محرم استخدامها في المعارك الحربية.
وعبر بشر عن أسفه للتواطؤ المهين للمبعوث الأممي والأمم المتحدة والذي بدا وكأنه تدليل لهذه العصابة والانتقام من الشعب اليمني، مستغربا من عدم إصدار أي تصريح إدانة بمخالفتهم الأخيرة بعدم حضور اجتماع جنيف، مؤكدا أن اليمنيين سينقذون بلادهم من هذه العصابات.
 

800 مدرسة

 قال بشر إن عدد طلاب المدارس في صعدة زاد خلال الفترة من العام 2009 إلى 2018 بنسبة 30 %، ووصل عدد الطلاب إلى 110 آلاف طالب وطالبة، فيما بلغ عدد المدارس قرابة 800 مدرسة، تشمل 15 مديرية في محافظة صعدة، مبينا أن 80 % من المدارس حكومية بينما 20 % منها مستأجرة أو بناء شعبي تبرع به المواطنون.
وأضاف أن هذه المدارس تم السيطرة عليها وتستخدم في العطل الصيفية لانتشار المراكز الصيفية التي تقيمها المليشيات الحوثية لتدمير عقول الطلاب بالأفكار المتطرفة، مشيرا إلى أن معظم المدارس خاصة في المرحلة المتوسطة تضم ثلاثة فصول دراسية فقط، كما أن بعض المدارس لا يتجاوز طلابها 50 طالبا، لافتا إلى وعورة التضاريس في بعض أماكن صعدة وهو ما يضطر الحكومة لبناء مدارس موزعة في عدة مواقع وزيادة عددها بشكل عام في صعدة.
وذكر بشر أن الحوثي بدأ باستخدام المدارس من خلال عملية سياسية حيث تم إقامة ما يسمى «معاهد الشباب المؤمن» على أساس أن تكون بديلا للمدارس التعليمية، حينها كانت القيادات الحوثية الخفية التي صنعتها إيران تعمل بخبث في هذا المجال ومن بينهم يحيى المتوكل.
ولفت إلى أن بدر الدين الحوثي، ضلل الأهالي بأن المعاهد ستقدم لأبنائهم أكثر مما تقدمه المدارس الحكومية، مما يؤكد أن استهداف الحوثيين للمدارس في صعدة لم يكن غريبا.

حقول ألغام

قال أحد أبناء سكان صعدة حميد هدشان لـ «الوطن» إن الحوثيين يركزون على اختيار المواقع العامة ومنها المدارس والمستشفيات وتحويلها إلى حقول ألغام ومنصات صواريخ ومخازن أسلحة ولقاءات قياداتهم، مضيفا أن هزائم الحوثيين في الجبهات جعلتهم يهربون إلى المواقع العامة المأهولة بالسكان، واستخدموا المدارس من وقت مبكر للخداع والتضليل.
وبين هدشان «أن الحوثيين ينكرون تواجدهم بالمدارس، ويتذرعون بالأطفال، بينما هم يقومون بنقلهم عبر باصات وينسبونها للمدارس وهذا كذب، لأنه لا توجد باصات نقل في صعدة»، وقال «هناك مدارس كثيرة استهدفها الحوثيون وحولوها إلى ثكنات عسكرية ومقرات تدريب ومنها مدرسة حفصين الثانوية ومبنى تعليمي آخر، كذلك مدرسة الأغبير المتوسطة والثانوية في منطقة الأغبير ولد مسعود، فضلا عن عدد كبير من المدارس في سنام»، مؤكدا أن هذا الأمر خطير، مستنكرا تجاهل الأمم المتحدة لمثل هذه الجرائم.

أهداف الحوثيين من الاستيلاء على المدارس

استخدامها كمنصات صواريخ ومخازن أسلحة

التخفي بالمواقع العامة المأهولة بالسكان

وضع المواطنين كدروع بشرية لحماية أنفسهم

تسخير أي ضربة للتحالف لمخططاتهم بخداع الرأي العام

تشويه صورة تحالف دعم الشرعية

التسويق الإعلامي لهم مجتمعيا وحقوقيا

إقراء ايضاً