الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ السفير الروسي لدى اليمن يتوقع تصعيدا جديدا في الحديدة
    لم يستبعد السفير الروسي لدى اليمن، فلاديمير ديدوشكين، اليوم، إمكانية احتدام حدة المواجهات حول مدينة الحديدة وم

    تفاصيل نجاة قائد اللواء 35 مدرع من محاوله اغتيال في ريف مدينة تعز

    الحوثيون يحرمون نحو 1200 معلم بصنعاء والحديدة من رواتبهم

    أميرسعودي يفتتح جامعا يحمل اسم والدته اليمنية

    ميليشيات الحوثي تقتحم منازل أحد أعضاء الوفد المفاوض بالعاصمة صنعاء

  • عربية ودولية

    ï؟½ الأمم المتحدة ترفع العقوبات عن إريتريا
    الأمم المتحدة ترفع العقوبات عن إريتريا

    وزير الدفاع الإسرائيلي يستقيل احتجاجا على وقف الحرب

    غارات جديدة على غزة.. وارتفاع عدد القتلى الفلسطينيين

    طهران لن تستطيع شراء طائرات روسية.. إلا بموافقة واشنطن

    إيران تنفذ إعداما جماعيا بحق 22 أحوازيا "دون محاكمة"

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ براقش.. جوهرة آثار اليمن في مهب مغامرات الحوثيين
    براقش.. جوهرة آثار اليمن في مهب مغامرات الحوثيين

    انتهاك جديد.. اعتقال ناشطات إيرانيات في "السجن المشين"

    من داخل النظام الإيراني.. اعترافات تكشف حجم الكارثة

    صحيفة خليجية تؤكد استمرارية المعارك في اليمن وبناء الدولة الاتحادية

    صحيفة الرياض :انتفاضة اليمن

  • شؤون خليجية

    ï؟½ أداء صلاة الغائب على خاشقجي في المسجدين الحرام والنبوي
    أداء صلاة الغائب على خاشقجي في المسجدين الحرام والنبوي

    النيابة العامة السعودية تعلن تفاصيل مقتل خاشقجي

    استمرار هطول الأمطار الرعدية على الرياض ومعظم مناطق المملكة

    محمد بن سلمان يدشن أول مفاعل سعودي للأبحاث النووية

    السعودية: مليون ريال والسجن 15 عاما عقوبة الاحتفاظ بجواز سفر العامل

  • رياضة

    ï؟½ بوكيتينو يوجه رسالة لسولاري.. ويعد بإسقاط برشلونة
    بوكيتينو يوجه رسالة لسولاري.. ويعد بإسقاط برشلونة

    بغياب ميسي.. ديبالا يخطف الأضواء مع "التانغو"

    محرز يتحدث عن "الحرب مع صلاح"

    أسينسيو.. لؤلؤة تطفئ بريقها في الريال

    150 ألف يورو من نادي روما لمشجع ليفربول المصاب

  • اقتصاد

    ï؟½ الذهب يقفز مع هبوط الدولار
    الذهب يقفز مع هبوط الدولار

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الثلاثاء 13/11/2018

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأثنين 12/11/2018

    وزير الطاقة السعودي: التحليل يظهر ضرورة خفض الإنتاج

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد 11/11/2018

  • تكنولوجيا

    ï؟½ هواوي توجه "تحذيرا مخيفا" لسامسونغ
    هواوي توجه "تحذيرا مخيفا" لسامسونغ

    كيف تحوّل صورك إلى ملصقات واتساب؟

    حذار.. ثغرة في iPhone X تسرق صوركم المحذوفة!

    حيلة ذكية لاكتشاف الذين حظروك على واتساب

    انفجار "آيفون X" أثناء شحنه.. وصورة توثق "كارثة أبل"

  • جولة الصحافة

    ï؟½ من هي "المصرية" دينا باول التي رشحها ترامب لخلافة نيكي هيلي؟
    من هي "المصرية" دينا باول التي رشحها ترامب لخلافة نيكي هيلي؟

    جولة في الصحافة رعب المليشيا من «هبَّة صنعاء»

    صحيفة خليجية مع انهيار الريال اليمني ستة مليارات تخزنها الزمرة الحوثية بتواطىء من منظمات دولية

    رحيل مبكّر لرائد الثقافة وسادن اللغة

    لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس

خالد بن سلمان : التحقيقات ستكشف الوقائع.. وسلامة خاشقجي أولوية
السبت 13 اكتوبر 2018 الساعة 11:23
خاشقجي
يمن فويس

مع إعلان تأكيد المملكة حرصها على سلامة مواطنها جمال خاشقجي منذ اليوم الأول لاختفائه في إسطنبول، وترحيبها، عبر حوار ولي العهد الأمير محمد بن سلمان مع وكالة بلومبيرغ الأمريكية الجمعة الماضية، أعلنت وزارة الخارجية التركية (الثلاثاء) أن السعودية فتحت مبنى قنصليتها في إسطنبول للأمن التركي، في إطار التحقيق في اختفاء خاشقجي.

وأكد الناطق باسم الخارجية التركية في بيان أن «السلطات السعودية أوضحت أنها مستعدة للتعاون». وأكد السفير السعودي في واشنطن، الأمير خالد بن سلمان، أن التحقيقات ستكشف العديد من الوقائع حول اختفاء المواطن جمال خاشقجي في إسطنبول، لافتاً إلى أن العديد من الشائعات المغرضة انتشرت خلال الأيام الماضية، على الرغم من أن التحقيقات لم تنتهِ بعد.

وقال الأمير خالد بن سلمان، في بيان أمس (الثلاثاء) «أفضل عادة عدم التطرق لمثل تلك الادعاءات، خاصة حين يتعلق الأمر بمصير مواطن سعودي مفقود، كرس قسماً كبيراً من حياته لخدمة بلاده».

وأضاف «لا شك أن عائلته في المملكة قلقة جداً عليه، وكذلك نحن. فلجمال العديد من الأصدقاء في السعودية، وأنا منهم، فعلى الرغم من الاختلافات في عدد من القضايا، لا سيما مسألة اختياره ما أسماه النفي الاختياري، حافظنا على التواصل في ما بيننا عندما كان في واشنطن».

ووصف الأمير خالد بن سلمان كافة الشائعات التي أفادت باختفائه في القنصلية أو خطفه من قبل المملكة أو قتله بـ«الزائفة التي لا أساس لها من الصحة».

وشدد على أن أول التقارير التي صدرت من تركيا أشارت بداية إلى أنه خرج من القنصلية ثم اختفى، «لكن بعد فترة وجيزة، وعندما أصبحت السلطات المختصة في المملكة معنية بالتحقيق في القضية، تغيرت الاتهامات، لتصبح أنه اختفى داخل القنصلية.

ثم بعد السماح للسلطات التركية ووسائل الإعلام بتفتيش مبنى القنصلية بكامله، تغيرت الاتهامات مجدداً إلى الادعاء الفاضح بأنه قتل في القنصلية، خلال ساعات العمل، ومع تواجد عشرات الموظفين والزوار في المبنى. لا أعرف من يقف وراء هذه الادعاءات، أو نواياهم، ولا يهمني صراحة».

وأكد على أن ما يهم المملكة والسفارة السعودية حالياً هو سلامة خاشقجي، وتبيان حقيقة ما حصل. لافتاً إلى أن «جمال مواطن سعودي فقد بعد مغادرة القنصلية، ولم تكن زيارته تلك الأولى إلى القنصلية في إسطنبول، حيث كان يأتي بانتظام إلى القنصلية إضافة إلى السفارة في واشنطن خلال الأشهر القليلة الماضية من أجل بعض الخدمات والمعاملات».

وشدد السفير السعودي في واشنطن على أن القنصلية السعودية في إسطنبول تتعاون بشكل كامل مع السلطات المحلية للكشف عما حدث بعد مغادرته، إضافة إلى ذلك، فقد أرسلت المملكة فريقا أمنيا، بموافقة الحكومة التركية، للعمل مع نظرائهم الأتراك، مؤكداً أن الهدف هو الكشف عن الحقيقة وراء اختفائه.

وختم الأمير خالد بن سلمان تصريحه بالقول «جمال مواطن سعودي، وسلامته وأمنه هما بالتالي من أولويات المملكة، كما هو الحال بالنسبة لأي مواطن آخر، لذا لن تألو المملكة جهدا من أجل الكشف عن مصيره ومكانه».

وعلى الرغم من محاولات أبواق النظام القطري وتنظيم «الإخوان المسلمين» الإرهابي تسييس قضية اختفاء خاشقجي والقفز على الحقائق بحزمة روايات كاذبة، إلا أنه سرعان ما انهار تحريضهم وانكشفت مآربهم عقب هروبهم الكبير وتبرؤهم من الأخبار الزائفة التي تسابقوا على نشرها.

وبعد أن أثار شائعة مقتل المواطن السعودي المختفي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية في إسطنبول، وتناقلته وكالة «رويترز»، تراجع مستشار أردوغان ياسين أقطاي عن تصريحاته، مؤكداً «رجعت عن هذا القول، لا بد أن نتحدث بشكل أكيد، ودون دليل يجب ألا نتحدث».

ولم يستبعد أقطاي، في لقاء مع قناة روسيا اليوم أمس الأول (الإثنين)، وجود ما أسماه «مؤامرة من طرف ثالث»، لتعكير العلاقة السعودية التركية، مضيفاً «القضية لا تفيد المملكة ولا تركيا».

ورغم تأكيده بأنه لا يوجد دليل على أي من الاحتمالات المطروحة، إلا أن أقطاي يصر بشكل غريب، على تصديق رواية السيدة التركية التي تزعم أنها خطيبة جمال خاشقجي، رغم نفي نجله وأسرته معرفتها.

إقراء ايضاً