الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ مارتن غريفيث يؤجل زيارته إلى الحديدة ( تفاصيل)
    مارتن غريفيث يؤجل زيارته إلى الحديدة ( تفاصيل)

    انفجارات عنيفة تهز العاصمة صنعاء ( تفاصيل)

    البنك المركزي اليمني يخفض سعر الدولار بعد تحسن سعر الصرف (وثيقة)

    عاجل : مجموعة شركات هائل سعيد تنشر اول قائمة بأسعار منتجاتها

    خارجية واشنطن تقترح تسليم ميناء الحديدة إلى "طرف محايد"...بريطانيا : مشروع القرار بشأن اليمن سيكون تحت الفصل السابع

  • عربية ودولية

    ï؟½ واشنطن حسمت موقفها.. لا غنى عن الرياض
    في حديث مع المستشار السابق في وزارة الخارجية الأميركية، والسفير إلى البحرين آدم إيرلي، قال لـ"الرياض" إن الرئي

    القضاء الأوروبي يساوي بين اللاجئين والمواطنين في المساعدات

    ارتفاع حصيلة أكبر حريق في كاليفورنيا الى 81 قتيلاً

    قتيل و44 مصابا في خروج قطار عن القضبان بشمال إسبانيا

    ماي تتحدى معارضيها بشأن خطة "البريكست".. ومساع "للإطاحة" بها

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ الحديدة الرئة التي يتنفس منها الحوثيين و تستميت في الدفاع عنها (تقرير خاص)
    تستميت المليشيا الحوثية في الدفاع عن الحديدة لما يمثله من اهمية اقتصادية وعسكرية فميناءها ومطارها بالتحديد ي

    براقش.. جوهرة آثار اليمن في مهب مغامرات الحوثيين

    انتهاك جديد.. اعتقال ناشطات إيرانيات في "السجن المشين"

    من داخل النظام الإيراني.. اعترافات تكشف حجم الكارثة

    صحيفة خليجية تؤكد استمرارية المعارك في اليمن وبناء الدولة الاتحادية

  • شؤون خليجية

    ï؟½ أداء صلاة الغائب على خاشقجي في المسجدين الحرام والنبوي
    أداء صلاة الغائب على خاشقجي في المسجدين الحرام والنبوي

    النيابة العامة السعودية تعلن تفاصيل مقتل خاشقجي

    استمرار هطول الأمطار الرعدية على الرياض ومعظم مناطق المملكة

    محمد بن سلمان يدشن أول مفاعل سعودي للأبحاث النووية

    السعودية: مليون ريال والسجن 15 عاما عقوبة الاحتفاظ بجواز سفر العامل

  • رياضة

    ï؟½ روبيرتو كارلوس يحرّض نيمار على "ضربة أخرى" لبرشلونة
    روبيرتو كارلوس يحرّض نيمار على "ضربة أخرى" لبرشلونة

    البرازيل تواصل انتصاراتها وفرنسا تستعيد توازنها وإصابة نيمار ومبابي

    إيطاليا تتعادل سلبيا مرتين

    ريال مدريد وجد ضالته في نادي رونالدو القديم

    مباراة الإمارات واليمن.. كيف ينهي زاكيروني أزمة العقم الهجومي للأبيض؟

  • اقتصاد

    ï؟½ النفط يتراجع مع ارتفاع مخزون أمريكا لكن خفض أوبك المحتمل يقلص الخسائر
    انخفضت أسعار النفط يوم الخميس بعدما ارتفعت مخزونات الخام الأمريكية إلى أعلى مستوياتها منذ ديسمبر كانون الأول 2

      الريال اليمني يواصل التعافي أمام العملات الأجنبية

    اللجنة العليا للموازنات تعقد اجتماعها الأول برئاسة رئيس الوزراء

    الذهب يسجل مكاسب طفيفة مع تراجع الدولار

    النفط يرتفع دولارا للبرميل بعد انخفاضه 6% لكن الآفاق تظل ضعيفة

  • تكنولوجيا

    ï؟½ ميزة خفية في آيفون تتيح "التنصت"
    ميزة خفية في آيفون تتيح "التنصت"

    هاتف وحش سامسونغ يتحدى منافسيه

    اختصار سرّي في آيفون لا يعرفه الكثير

    3 تطبيقات بديلة عن واتساب بعد اكتشاف ثغرة أمنية

    لمستخدمي "ويندوز".. برنامج جديد لحماية الأجهزة

  • جولة الصحافة

    ï؟½ من هي "المصرية" دينا باول التي رشحها ترامب لخلافة نيكي هيلي؟
    من هي "المصرية" دينا باول التي رشحها ترامب لخلافة نيكي هيلي؟

    جولة في الصحافة رعب المليشيا من «هبَّة صنعاء»

    صحيفة خليجية مع انهيار الريال اليمني ستة مليارات تخزنها الزمرة الحوثية بتواطىء من منظمات دولية

    رحيل مبكّر لرائد الثقافة وسادن اللغة

    لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس

جهود أممية.. المبعوث الأممي يسعى إلى إقرار هدنة اقتصادية في اليمن
الاثنين 15 اكتوبر 2018 الساعة 22:12
يمن فويس

آ كشفت مصادر مطلعة لـ“العرب” عن اعتزام الأمم المتحدة عقد لقاء اقتصادي بين أطراف الأزمة اليمنية خلال الأيام القادمة في العاصمة الكينية نيروبي بهدف التوافق بين الحكومة الشرعية والانقلابيين الحوثيين على خطة للهدنة الاقتصادية.

ووفقا للمصادر سترعى الأمم المتحدة عن طريق مبعوثها الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث وعدد من الهيئات الدولية الأخرى ذات الصلة بالشأن المالي والاقتصادي إطارا جديدا للتفاهم بين الفرقاء اليمنيين ينهي حالة الازدواج في المؤسسات النقدية وفي مقدمتها البنك المركزي اليمني.

وتسعى الجهود التي قد تشارك في بلورتها مؤسسة النقد الدولي والبنك الدولي إلى إعادة توحيد البنك المركزي اليمني ووضع آليات جديدة لتوريد الأموال من مختلف مناطق اليمن للبنك، بحيث يتسنى له مراقبة أسعار العملة اليمنية (الريال) مقابل العملات الأخرى واستئناف صرف رواتب موظفي الدولة سواء في مناطق اليمن المحررة أو التي لازالت تحت سلطة الميليشيات الحوثية.

وأشارت مصادر “العرب” إلى أن موضوع الهدنة الاقتصادية وتوحيد المؤسسات المالية وإعادة تفعيل عملها، تأتي في مقدمة القضايا التي يعمل المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث على إحيائها كواحدة من أبرز خطوات بناء الثقة التي تسبق جولة المشاورات القادمة المفترض عقدها في العاصمة البريطانية لندن منتصف نوفمبر القادم.

وكشفت مصادر سياسية يمنية لـ“العرب” في وقت سابق عن تقديم المبعوث الأممي لخطته الرامية لبناء الثقة بين الفرقاء اليمنيين قبل استئناف الحوار والتي تتكون من ثلاث نقاط، تتعلق الأولى بإعادة فتح مطار صنعاء الدولي أمام الرحلات التجارية مع وضع ضمانات لعدم استخدام المطار لأغراض عسكرية.

فيما تتركز النقطة الثانية حول عملية إطلاق الأسرى والمختطفين، وتشمل الخطوات بندا خاصا بتوحيد البنك المركزي اليمني وتنظيم عملية إدخال الإيرادات للبنك، واستئناف صرف رواتب الموظفين.

ومن جهتها اعتبرت مصادر حكومية يمنية أن أزمة انهيار الريال اليمني أمام العملات الأخرى مرتبطة بالدرجة الأولى بممارسات حوثية منظمة من بينها المضاربة بالعملات، مقللة في نفس الوقت مما تطرحه بعض الأطراف أو الجهات الدولية من فرضيات اقتصادية تربط هذا الانهيار بالازدواج المالي والإداري بين مؤسسات الحكومة الشرعية وحكومة الانقلاب.

وفي تصريح خاص لـ”العرب” نفى فارس الجعدبي عضو اللجنة الاقتصادية اليمنية، وجود أي ازدواج في عمل البنك المركزي اليمني، مشيرا إلى أنه لا يوجد في الوقت الحالي سوى بنك مركزي واحد لليمن مقره العاصمة المؤقتة عدن، بعد أن عطل الحوثيون البنك المركزي في صنعاء ونقلوا مهامه إلى السوق السوداء التي يديرونها ويمولون منها نشاطهم”.

وحول رؤية الأمم المتحدة للدور الذي تقوم به الحكومة الشرعية والتحالف العربي تجاه إنقاذ الاقتصاد اليمني والعملة الوطنية، توقّع الجعدبي أن تتفهم الأمم المتحدة والمجتمع الدولي ذلك، مضيفا “إذا ما سلّم الحوثيون إيرادات الدولة للبنك المركزي في عدن أو الفروع التي يحدّدها والتي بلغت حدود 900 مليار ريال يمني فإن الحكومة والمركزي سيصرفان الرواتب في مختلف المناطق”.

وتعليقا على المساعي الأممية لإعادة توحيد البنك المركزي اليمني، قال عضو اللجنة الاقتصادية اليمنية “إذا كان المطلوب هو وجود بنك مركزي قادر على إدارة السياسة النقدية للبلاد وتقديم خدمات لكل اليمنيين والحفاظ على استقرار الاقتصاد والعملة، فهذا ما تبذل الحكومة جهودها من أجله وتدعمه دول التحالف العربي ليتم ذلك من خلال البنك المركزي في عدن، وإذا كان المطلوب أن يعود البنك إلى صنعاء ويدار بشراكة حوثية وإشراف أممي بعيدا عن سلطة الدولة الشرعية مستأثرا بما قدمته السعودية من وديعة ودعم مالي، فهذا موضوع آخر لا أظن أن تقبله الشرعية وحلفاؤها”.

إقراء ايضاً