الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ وزير الخارجية يلتقي نظيره الاماراتي في العاصمة ابوظبي
    التقى وزير الخارجية خالد اليماني اليوم الخميس، وزير الخارجية والتعاون الدولي بدولة الإمارات العربية المتحدة سم

    الارياني: الحوثيون يستغلون هدنة الحديدة لزراعة الألغام واختطاف نشطاء واعلاميين وعلى المنظمات إدانة انتهاكاتهم

    عاجل: الوية العمالقة تحركات غير مسبوقة لمعركة حاسمة وفاصلة

    باعبود يبحث مع مكتب تنسيق المساعدات الخليجية دعم محافظة المهره والحديدة

    الدكتور معين يؤكد عزم وجدية الحكومة في اتخاذ إجراءات حازمة لمكافحة الفساد

  • عربية ودولية

    ï؟½ الأمم المتحدة ترفع العقوبات عن إريتريا
    الأمم المتحدة ترفع العقوبات عن إريتريا

    وزير الدفاع الإسرائيلي يستقيل احتجاجا على وقف الحرب

    غارات جديدة على غزة.. وارتفاع عدد القتلى الفلسطينيين

    طهران لن تستطيع شراء طائرات روسية.. إلا بموافقة واشنطن

    إيران تنفذ إعداما جماعيا بحق 22 أحوازيا "دون محاكمة"

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ انتهاك جديد.. اعتقال ناشطات إيرانيات في "السجن المشين"
    انتهاك جديد.. اعتقال ناشطات إيرانيات في "السجن المشين"

    من داخل النظام الإيراني.. اعترافات تكشف حجم الكارثة

    صحيفة خليجية تؤكد استمرارية المعارك في اليمن وبناء الدولة الاتحادية

    صحيفة الرياض :انتفاضة اليمن

    بـ"الصرخة الزائفة" يسقط اليمنيون كل يوم... والحوثيون يحاولون "طهرنة" صنعاء ( تقرير)

  • شؤون خليجية

    ï؟½ النيابة العامة السعودية تعلن تفاصيل مقتل خاشقجي
    النيابة العامة السعودية تعلن تفاصيل مقتل خاشقجي

    استمرار هطول الأمطار الرعدية على الرياض ومعظم مناطق المملكة

    محمد بن سلمان يدشن أول مفاعل سعودي للأبحاث النووية

    السعودية: مليون ريال والسجن 15 عاما عقوبة الاحتفاظ بجواز سفر العامل

    السعودية تعفي دولا من ديون بقيمة 6 مليارات دولار

  • رياضة

    ï؟½ نجم برشلونة "نادم".. ويحاول العودة
    نجم برشلونة "نادم".. ويحاول العودة

    كريستيانو رونالدو سبب بقاء أليجري في يوفنتوس

    ليفربول يقدم عرضا "قياسيا" لضم ديمبلي

    ريال مدريد يعين سولاري مدربا للفريق الأول حتى 2021

    "غير المنتهي".. الأرقام تضع رونالدو على عرش أوروبا

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الثلاثاء 13/11/2018
    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الثلاثاء 13/11/2018

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأثنين 12/11/2018

    وزير الطاقة السعودي: التحليل يظهر ضرورة خفض الإنتاج

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد 11/11/2018

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم السبت 10/11/2018

  • تكنولوجيا

    ï؟½ انفجار "آيفون X" أثناء شحنه.. وصورة توثق "كارثة أبل"
    انفجار "آيفون X" أثناء شحنه.. وصورة توثق "كارثة أبل"

    ثغرة أمنية غامضة تضرب هواتف "آيفون"

    مزايا "خفية" في تطبيق واتساب.. تعرف عليها

    القلق من آيفون يطيح أبل عن عرش التريليون الدولار

    هاتف سامسونغ القابل للطي.. الكشف عن موعد الإطلاق والسعر

  • جولة الصحافة

    ï؟½ من هي "المصرية" دينا باول التي رشحها ترامب لخلافة نيكي هيلي؟
    من هي "المصرية" دينا باول التي رشحها ترامب لخلافة نيكي هيلي؟

    جولة في الصحافة رعب المليشيا من «هبَّة صنعاء»

    صحيفة خليجية مع انهيار الريال اليمني ستة مليارات تخزنها الزمرة الحوثية بتواطىء من منظمات دولية

    رحيل مبكّر لرائد الثقافة وسادن اللغة

    لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس

قائمة فساد وهمية لوقف هروب القيادات الحوثية
الثلاثاء 30 اكتوبر 2018 الساعة 08:51
الميليشيات الحوثية
يمن فويس

كشف مصدر مقرب من الحوثيين في صنعاء أن الخلافات القائمة بين القيادات الحوثية، وصلت ذروتها، وأن المخاوف والاتهامات بينهم تتزايد بشكل كبير خاصة بعد كشف سرقة القيادات الحوثية للأموال وصرف المرتبات على القيادات والأشخاص المقربين وشراء الولاءات.

وقال المصدر في تصريحات إلى «الوطن»، إن القيادات الحوثية العليا تبنت قرارا لتهدئة الأوضاع الحالية حول غضب وتمرد عدد من القيادات الميدانية، بإصدار رئيس ما يسمى بالمجلس السياسي مهدي المشاط، قرارا يقضي بمحاسبة عدد من الفاسدين في الوزارات والجهات الحكومية.

وأوضح المصدر أن هذا القرار مجرد خداع تم الاتفاق عليه مسبقا، للخروج من هذا المأزق، لافتا إلى وجود صفقة بين مهدي المشاط والأسماء التي أعلن عنها بتهم الفساد بتعويضات مالية كبيرة في السر، في محاولة لامتصاص غضب القيادات الحوثية الميدانية التي رفضت البقاء في الجبهات والانصياع لأوامر القيادات العليا.

فشل التهديدات

وقال المصدر إن محاولات رئيس ما يسمى رئيس اللجنة الثورية العليا محمد الحوثي فشلت في تهدئة الأوضاع وإقناع الأشخاص الرافضين البقاء في الجبهات مع كل الإغراءات التي قدمها لهم، مثلما فشلت محاولات وزير الدفاع في حكومة الانقلابيين اللواء محمد ناصر العاطفي، سيما وأن التهديدات لم تكن مجدية في ظل وجود أعداد كبيرة جدا من القيادات الميدانية المطالبين برواتبهم، بينما ينتظر هروب قيادات ميدانية جديدة، مما استدعى تدخل قيادات عليا وعقد عدة لقاءات واجتماعات سرية في صنعاء بين بعض القيادات الحوثية للخروج بحلول وقتية وإعادة القيادات الميدانية الفارة من الجبهات لمواقعهم ومحاولات كسب ودهم ورضاهم، وتم وضع عدد من الخطط والحيل، إلا أنه تم أخيرا الخروج بضرورة أن يتم إعلان قائمة من الموظفين الفاسدين وطردهم من مواقعهم والتحقيق معهم، كحيلة ومخرج للظروف الراهنة، وإعادة كسب الثقة.

لقاءات متعددة

وحسب المصدر فقد تم في اليوم التالي عقد لقاء بين القيادات الحوثية العليا ترأسها مهدي المشاط، وعدد من الموظفين في القطاعات الحكومية وتم إشعارهم بأن الأمور تزداد تعقيدا والظروف لا تسمح للإضراب أو انتشار خبر هروب قيادات ميدانية من الجبهات في الوقت الراهن، ولذا تم إقناع أولئك الموظفين بضرورة إعلان أسمائهم أمام الرأي العام عبر قناة المسيرة والصحافة وتحويلهم للنياببة العامة «شكليا»، وإظهارهم أمام الناس كفاسدين يجب معاقبتهم والتحقيق معهم من أجل تهدئة الأوضاع، فيما سيتم صرف مكافآت مالية كبيرة لهم كبديل لتشويه سمعتهم ومنحهم مميزات خاصة في السر، فضلا عن استمرار صرف مرتباتهم وهم في منازلهم.

وأوضح المصدر أن الأسماء المقترحة وافقت على القرار، وزعم الحوثيون اتخاذ قرارات صارمة ضد المفسدين «صوريا»، في حين لم يمسسهم أي ضرر على أرض الواقع بل منحوا أموالا طائلة وهدايا ضخمة، مستفيدين في ذلك بأسلوب الحوثيين بخداع أنصارهم، والادعاء باتخاذ قرارات ضد المفسدين.

وأشار المصدر إلى أنه بعد الصفقة الوهمية قام رئيس المجلس السياسي مهدي المشاط بإصدار القرار الذي تم الترتيب له والذي اشتمل على إيقاف عدد من المتهمين بعمليات الفساد وإحالتهم للنيابة العامة وعددهم 74 متهما، منهم نواب وزراء ووكلاء وزارات ورؤساء صناديق ومدراء مالية ومحصلون، فضلا عن 15 جهة شملها قرار المشاط، ومنها وزارة الصحة والمستشفى الجمهوري وشركة الغاز ومصلحة الأراضي والعقارات وهيئة المحافظة على المدن، ووزارة الداخلية والمالية وعدد من الجهات الأخرى.

مأزق كبير

وبين المصدر أن القيادات الميدانية تسرب لها معلومات أن القرار وهمي ولن ينفذ، وأنه مجرد تهدئة لهم، مما زاد من اشتعال الخلافات وظهور مجموعات أخرى من القيادات الحوثية تهدد بالانشقاق أو المساواة في توزيع الأموال، في ظل وجود تباين كبير وملاحظة عدد من القيادات الحوثية الميدانية اختلاف مستوى المعيشة والواقع الذي يشاهدونه، إذ أن سائق وزير التربية والتعليم يحيى الحوثي والذي كان يعيش في صعدة ظروفا معيشية صعبة، أصبح اليوم يمتلك أكثر من 7 فلل في صنعاء وأربع سيارات جديدة، وكذلك الحال لأقارب وزير الشباب والرياضة حسن زيد، وخاصة زوج ابنته والذي يسيطر على عدد من العقارات، فضلا عن المقربين من يحيى الشامي، وطلال عقلان وغيرهم.

وذكر المصدر أن هذا الترف الذي ظهر على تلك القيادات بين يوم وليلة لم تستطع القيادات الحوثية إخفاءه أو إنكاره خاصة والقيادات الميدانية المضربة والمعترضة على بقائهم مع الحوثيين وضعت عددا كبيرا من الأمثلة أمام الوسطاء، وطالبوا بصرف كافة مرتباتهم على مدى الشهور الماضية أو التعامل بالمساواة، وقالوا نحن في الجبهات نقاتل ولا تصرف مرتباتنا ولا تجد أسرنا أي عناية، بينما هؤلاء وأسرهم ينعمون بالرفاهية والعلاج بأرقى المستشفيات، إضافة لصرف مرتباتهم بشكل شهري، وكذلك وجود عدد من القيادات الحوثية خارج اليمن تصدر التوجيهات والتعليمات وتمنح المقربين المكافآت والأموال، في حين لا تملك القيادات الميدانية قوت يومها.

وأكد المصدر أن القيادات الحوثية العليا تعيش حاليا في مأزق كبير جدا، بعد الكشف عن مزاعمهم ووعودهم الكاذبة، مشيرا إلى وجود أعداد كبيرة ستعلن موقفها قريبا إما بالانشقاق العلني أو المواجهة الحتمية مع الحوثيين.

صفقة الحوثيين

الادعاء بمحاسبة عدد من الفاسدين في الوزارات والجهات الحكومية

إيقاف متورطين في عمليات الفساد وإحالتهم للقضاء

إقناع الموقوفين بضرورة إعلان أسمائهم لتهدئة القيادات الميدانية

تقديم الوعود للموقوفين بتعويضهم ماليا في السر

موقف القيادات الميدانية

إدراك مزاعم الحوثيين الوهمية

الكشف عن المزيد
من فساد أتباع الحوثي

المطالبة بالمساواة في توزيع الأموال

التهديد بالانشقاق
أو المواجهة الحتمية

إقراء ايضاً