الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ غريفيث: "اتفاق الحديدة" خطوة لحل الأزمة الإنسانية في اليمن
    غريفيث: "اتفاق الحديدة" خطوة لحل الأزمة الإنسانية في اليمن

    ناطق الجيش الوطني : انتصارات الجيش أرغمت المليشيا الانقلابية على الانسحاب من مدينة الحديدة والموانئ اليمنية

    الجبير: اتفاق ستوكهولم خطوة هامة لاستعادة الدولة في اليمن

    السعودية ترحب باتفاق السويد بين وفدي الحكومة اليمنية والحوثي

    مأرب: تشييع مهيب لجثمان الشهيد النقيب مالك الحجاني

  • عربية ودولية

    ï؟½ بعد "الأزمة النووية".. روسيا مستعدة لـ"تفتيش متبادل"
    بعد "الأزمة النووية".. روسيا مستعدة لـ"تفتيش متبادل"

    بومبيو يحذر: إذا لم نردع إيران سنعرض شعوبنا للخطر

    الحكومة الفلسطينية تستنكر اقتحام الاحتلال لمقر وكالة الأنباء "وفا"

    الجامعة العربية تحذر البرازيل من أن نقل سفارتها للقدس قد يضر بالعلاقات

    "أشباح إيران".. تقرير يكشف خطط طهران الإرهابية في البلقان

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ عاجل : الاعلان عن وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش 
    وأعلن متحدث باسم العائلة وفاة الرئيس الأميركي السابق جورج إتش.دبليو الذي كان يعاني من عدة أمراض. 

    الحديدة الرئة التي يتنفس منها الحوثيين و تستميت في الدفاع عنها (تقرير خاص)

    براقش.. جوهرة آثار اليمن في مهب مغامرات الحوثيين

    انتهاك جديد.. اعتقال ناشطات إيرانيات في "السجن المشين"

    من داخل النظام الإيراني.. اعترافات تكشف حجم الكارثة

  • شؤون خليجية

    ï؟½ السعودية تعلن عن تأسيس كيان لدول البحر الأحمر لتعزيز الأمن والتنمية وحماية التجارة العالمية
    أُعلن، اليوم (الأربعاء)، في السعودية، الاتفاق على فكرة تأسيس كيان لدول البحر الأحمر، بمبادرة من خادم الحرمين ا

    الملك سلمان يفتتح القمة الخليجية بالرياض

    الرياض تحتضن القمة الخليجية الـ39 اليوم

    "الجوازات السعودية " تدشن حملتها التوعوية السنوية لموسم العمرة

    هذه شروط الإقامة لـ 10 سنوات بالإمارات للوافدين

  • رياضة

    ï؟½ هجوم على رونالدو بعد إلغاء هدف الموسم لديبالا
    هجوم على رونالدو بعد إلغاء هدف الموسم لديبالا

    مواجهات ثأرية لريال مدريد وبرشلونة في كأس ملك إسبانيا

    اتهامات لإيسكو بشتم جماهير ريال مدريد

    معارك تنتظر كبار دوري الأبطال.. وليفربول أمام "الخطر الأكبر"

    مانشستر يونايتد يرفض "هدية اليوفي".. ويهزم نفسه

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الجمعة 14/12/2018
    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الجمعة 14/12/2018

    الذهب يتراجع لأدنى مستوى مع صعود الدولار

    مقارنة براتبك الشهري.. كم يجني الأثرياء من أموال؟

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأربعاء 12/12/2018

    ارتفاع سعر النفط بعد توقعات الإنتاج

  • تكنولوجيا

    ï؟½ تسريبات تكشف مواصفات وموعد هاتف جلاكسي “S10” المنتظر
    تسريبات تكشف مواصفات وموعد هاتف جلاكسي “S10” المنتظر تسريبات تكشف مواصفات وموعد هاتف جلاكسي “S10” المنتظر

    سامسونغ تغلق مصنع لإنتاج الهواتف في الصين

    سوار ينقذ آلاف الأرواح من الموت المفاجئ الناتج عن الصرع

    سامسونغ تكشف عن هاتف جديد بميزة غير مسبوقة

    حرب الهواتف الذكية.. الصين تصفع "الآيفون الأميركي"

  • جولة الصحافة

    ï؟½ الحديدة بداية نهاية المليشيا الحوثية
    صحيفة الرياض وتحت عنوان "الحديدة مجرد البداية "قالت أن وفد الميليشيات جاء مرغماً مهزوزاً بتأثير الضغط االعس

    افتتاحية الرياض (فرصة جديدة)

    صحيفة عكاظ : التحالف العربي لدعم الشرعية حقق هدفه باجبار الحوثي للرضوخ للسلام

    من هي "المصرية" دينا باول التي رشحها ترامب لخلافة نيكي هيلي؟

    جولة في الصحافة رعب المليشيا من «هبَّة صنعاء»

بعد مرور 36 عاما.. إسرائيل تعترف بمجزرة "السفينة"
الجمعة 23 نوفمبر 2018 الساعة 17:44
يمن فويس

بعد مرور عقود، اعترفت إسرائيل بأنها الجهة التي تقف وراء مجزرة إغراق سفينة كانت تقل مهاجرين قبالة سواحل لبنان، عام 1982، مما أسفر حينها عن مقتل 25 شخصا، كلهم مدنيون.

وذكرت القناة العاشرة في التلفزيون الإسرائيلي، الخميس، أن الجيش رفع القيود السرية التي كانت مفروضة على وثائق المجزرة، بعدما تقدمت بالتماس إلى المحكمة العليا في الدولة العبرية.

وفي التفاصيل التي أوردها التلفزيون، أن المجزرة وقعت قبالة سواحل مدينة طرابلس شمالي لبنان، في يونيو 1982، أي مع بداية الغزو الإسرائيلي للبنان، الذي كان يرمي حينها إلى طرد مقاتلي منظمة التحرير الفلسطينية من البلاد.

وأوضح التقرير أن غواصة إسرائيلية من طراز "غال" كانت تشارك في عملية "دريفوس"، وهي عملية أوكلت للبحرية الإسرائيلية لمنع القوات السورية من التدخل في المعارك الطاحنة بلبنان.

لاجئون وعمال أجانب

وكانت سفينة قد أبحرت من ميناء طرابلس اللبناني، كان على متنها 54 شخصا، استغلوا فترة إعلان وقف إطلاق النار، من أجل الوصول إلى قبرص، وقتل في المجزرة القبطان اللبناني و24 آخرين من لاجئين وعمال أجانب كانوا على متنها.

وأشار تقرير التلفزيون الإسرائيلي إلى أن قبطان الغواصة الإسرائيلية، الذي عرّفته الوثائق بـ" الرائد. أ"، كان يعتقد أن السفينة تحمل مقاتلين فلسطينيين يهربون من هجوم إسرائيل، وأصدر أمرا بإطلاق طوربيدين على السفينة، مما أدى إلى إغراقها.

تبرير المجزرة

وفي محاولة لتبرير جريمته، قال القبطان في تحقيق أجراه الجيش الإسرائيلي بعد 10 سنوات، إنه كان مقتنعا بأن الموجودين على متن السفينة"إرهابيون فلسطينيون"، وأكد أنه "شاهد ما بين 30 إلى 40 رجلا يرتدون زيا عسكريا".

وتابع" نظرت بعناية إلى السفنية ورأيت أنه لا توجد نساء أو أطفال على متنها، وظللت أراقبها لمدة ساعتين وهي تغرق، حتى حلّ الظلام".

ولم يتضمن التقرير التلفزيوني أي لقطات للحادث، بل اعتمد على فيديو رسوم متحركة تحاكي المجزرة ولقطات أرشيفية ومقابلات مع عسكريين سابقين.

واللافت في الأمر، أن التحقيق الذي أجراه الجيش الإسرائيلي تم عام 1992، أي بعد 10 سنوات على وقوع المجزرة، وذلك بعد أن طلب رئيس وحدة الغواصات إجراء تحقيق في الحادث لاستخلاص العبر منه.

تستر حكومي

وخلص التحقيق حينها إلى أن قبطان الغواصة ارتكب خطأ عندما أمر بتدمير السفينة، لكن "الأمر لم يكن جريمة حرب"، كما أنقذه من المساءلة عندما أشار إلى أن القبطان لم يفتح النار على سفن أخرى يعتقد أنها كانت تقل مقاتلين فلسطينيين بسبب الشكوك بوجود مدنيين أبرياء على متنها.

ومع ذلك ، قال ضابط سابق كان يحقق في المجزرة للقناة إنه لا يوافق على نتيجة التحقيق.

وقال العقيد المتقاعد، مايك إلدار، الذي كان قائد أسطول بحري في الحرب إن القبطان تصرف بشكل غير صحيح، متهما إسرائيل بمحاولة التستر على المجزرة، مضيفا: "لدينا قواعد اشتباك حتى في الغواصات، فأنت لا تطلق النار على قارب لأنك تشك في احتمال وجود شيء ما عليه" ، مؤكدا أن كان يجب على قبطان الغواصة أن يستدعي قاربا للتحقق من هوية الموجودين في السفينة.

الخشية من العار

وشدد الضابط المتقاعد على أن هناك العديد من الضباط الذين يريدون الإدلاء بشهاداتهم بشأن المجزرة، لكن السلطات العسكرية لم تسمح لهم بذلك.

وخلصت القناة العاشرة في التلفزيون الإسرائيلي إلى أن الجيش سعى إلى عدم الكشف عن المجزرة، بسبب "العار" الذي سيلحق به بسببها.

إقراء ايضاً