الرئيسية > محليات > صحيفة المليشيا الانقلابية ترفض التهدئة العسكرية غير المعلنة لإنجاح المشاورات

صحيفة المليشيا الانقلابية ترفض التهدئة العسكرية غير المعلنة لإنجاح المشاورات

رفضت الميليشيات الحوثية الانقلابية الانصياع للهدنة غير المعلنة من قبل الجيش الوطنيآ وتحالف دعم الشرعية بمناسبة انعقاد مشاورات السويد، وواصلت عملياتها العسكرية في جبهات صعدة والحديدة والبيضاء.
وأكدت مصادر ميدانية لـ«الشرق الأوسط» أن الجماعة الموالية لإيران كثفت في الأيام الماضية من تعزيز وجودها العسكري في مدينة الحديدة، عبر استقدام مئات من المجندين الجدد والاستمرار في حفر الخنادق والأنفاق وإطلاق القذائف المدفعية والصاروخية على الأحياء السكنية الواقعة جنوبي مدينة الحديدة.آ 
وذكرت المصادر أن القذائف الحوثية أدت إلى قتل 4 مدنيين وإصابة 3 آخرين بينهم نساء وأطفال، ليل السبت، في حي الربصة الواقع جنوبي مدينة الحديدة، بعد أن استهدفت منزلين يقعان إلى الشرق من منطقة «دوار الربصة».
وبحسب المصادر نفسها، سقط كثير من القذائف الحوثية في مناطق متفرقة أمس من الأحياء السكنية جنوب المدينة، فيما أدى القصف إلى تدمير مصنع للألبان في الجهة الجنوبية الشرقية من المدينة.
وأكدت المصادر الميدانية أن أكثر من 10 قذائف حوثية وقعت على المجمع الصناعي العائد لمجموعة «إخوان ثابت» التجارية، ما أدى إلى إحداث دمار واسع في المباني والتجهيزات الخاصة بالمجمع.
وفي حين التزم الجيش الوطنيآ التهدئة في جبهات الساحل الغربي ومختلف الجبهات الأخرى، تسعى الجماعة الحوثية بحسب مراقبين عسكريين إلى استغلال الوضع من أجل استعادة المواقع التي سبق أن فقدت سيطرتها عليها قبل التهدئة التي دعا إليها المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث قبل انعقاد المشاورات.
وفي السياق نفسه، أفادت مصادر قبلية في محافظة البيضاء لـ«الشرق الأوسط» بأن قوات المقاومة صدت أمس هجوماً عنيفاً للميليشيات الحوثية باتجاه مواقع تمركز المقاومة في مديرية الزاهر بمحافظة البيضاء، وكبدتها خسائر في الأرواح والمعدات.
وذكرت المصادر أن عناصر الميليشيات استهدفوا عدداً من القرى الآهلة بالسكان بالقذائف في رد انتقامي على فشل هجومهم الذي سقط فيه 10 حوثيين على الأقل بين قتيل وجريح قبل أن يتم إجبار القوة المهاجمة على الفرار.
إلى ذلك، أفاد الموقع الناطق باسم الجيشآ بأن القوات الحكومية في محافظة صعدة شنت هجوماً مضاداً على مسلحي جماعة الحوثيين في مركز مديرية باقم شمالي محافظة صعدة؛ حيث المعقل الرئيسي للجماعة الموالية لإيران.
ونقل الموقع عن قائد «اللواء 102 - قوات خاصة» العميد ياسر الحارثي، قوله إن الحوثيين حاولوا شن هجوم على مواقع القوات الحكومية في محيط مركز مديرية باقم.
وقال الحارثي: «إن قوات الجيش صدت الهجوم وشنت هجوماً مضاداً وتقدمت في مركز المديرية، واقتربت من المباني الحكومية، فيما ساندت المقاتلات الحربية القوات الحكومية وشنت عدداً من الغارات».
وأسفرت المواجهات والضربات الجوية - بحسب العميد الحارثي - عن مصرع وإصابة العشرات من عناصر الحوثيين، بينهم قيادات ميدانية، لافتاً إلى أن الفرق الهندسية تعمل حالياً على تطهير المواقع المحررة من الألغام والعبوات الناسفة التي خلفها الحوثيون.
وبحسب ما ذكره موقع الجيش الوطنيآ عثرت القوات الحكومية بعد توقف الاشتباكات وفرار عناصر الميليشيات، على 4 جثث لقتلى الجماعة مرمية في مناطق المواجهات، إضافة إلى عدد من الجثث التي كانت الميليشيات قامت بانتشالها قبل تراجعها عن هجومها الفاشل.
وفي حين شهدت الجبهات في محافظة حجة حيث مناطق حرض وحيران هدوءاً نسبياً، في الأيام الماضية، ذكرت مصادر محلية لـ«الشرق الأوسط» أن تعزيزات حوثية وصلت أمس من جهة مديرية مستباء باتجاه مديرية حرض، في مسعى لفك الطوق المفروض على جيوب الجماعة المتبقية في مديرية حرض.
وذكرت المصادر المحلية أن ضربات لمقاتلات التحالف الداعم للشرعية استهدفت أمس مواقع وتجمعات للجماعة الحوثية في مديرية حرض، ما أسفر عن مقتل وجرح عدد من عناصر الحوثيين.
وطبقاً لمصادر عسكرية تحدثت إلى «الشرق الأوسط» كانت قيادة الشرعية وجهت وحدات الجيش في مختلف الجبهات بلزوم التهدئة، أملاً في أن يؤدي ذلك إلى تهيئة أجواء المشاورات في السويد لإنجاز اتفاق حول ملفات بناء الثقة.
وتوعدت الحكومة الشرعية في وقت سابق الجماعة الحوثية بالحسم العسكري في حال أصرت على إفشال المشاورات المنعقدة في السويد مثل كل مرة، وهو الأمر الذي يرجحه كثير من المراقبين.
وذكرت المصادر الرسمية أمس أن محافظ الجوف اليمنية اللواء أمين العكيمي التقى بقيادة الألوية العسكرية التابعة لمحور خب والشعف، وقال: «إن الاهتمام بالمعسكرات ودعم الجيش الوطني هي الكفيلة والوحيدة لتحرير ما تبقى من المحافظات».
وأكد العكيمي أن الجيش الوطنيآ سيحقق النصر الكبير على الميليشيات الحوثية، التي وصفها بأنها «أعداء الحرية والإنسانية وتطهير الأرض»، وأن الجيش الوطنيآ سيرد الاعتبار للجمهورية.
ويرجح كثير من المراقبين العسكريين أن الميليشيات الحوثية الموالية لإيران ليست في واردها التخلي عن مكاسبها الانقلابية العسكرية في أي اتفاق، وأن هدفها من الذهاب إلى المشاورات هو التقاط أنفاسها وإعادة ترتيب أوراقها الميدانية لإطالة أمد الحرب.
وسبق أن أفشلت الجماعة أكثر من جولة للمشاورات التي رعتها الأمم المتحدة في سويسرا والكويت، لعدم موافقتها على تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي 2216 الذي نص على إنهاء الانقلاب وتسليم أسلحة الدولة المنهوبة والانسحاب من المدن.

آ آ آ آ 

تقويم الحوثيين