الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ رئيس الجمهورية يتلقى برقية تهنئة من الرئيس الموريتاني بمناسبة العيد الوطني الـ 29 للجمهورية اليمنية
    رئيس الجمهورية يتلقى برقية تهنئة من الرئيس الموريتاني بمناسبة العيد الوطني الـ 29 للجمهورية اليمنية

    رئيس الجمهورية يتلقى برقية تهنئة من الملك سلمان بمناسبة العيد الوطني الـ 29 للجمهورية اليمنية

    رئيس الجمهورية يتسلم أوراق اعتماد السفير الأمريكي لدى بلادنا

    الرئيس هادي يتسلم رسالة من الرئيس الروسي

    البركاني يهنئ رئيس الجمهورية بالعيد الوطني الـ 29

  • عربية ودولية

    ï؟½ الأمم المتحدة تعترف: إرهابيون مطلوبون دوليا يقاتلون في ليبيا
    الأمم المتحدة تعترف: إرهابيون مطلوبون دوليا يقاتلون في ليبيا

    بومبيو يرجح وقوف إيران وراء اعتداءات الخليج

    نائب رئيس المجلس العسكري السوداني: لن نجامل في أمن واستقرار السودان

    مصر.. جرحى بانفجار عبوة قرب المتحف الكبير في الجيزة

    مسؤول أميركي يؤكد "هجوم المنطقة الخضراء".. ويتوعد بالرد

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ تقارير: زعيم كوريا الشمالية يعدم 4 مسؤولين بعد قمة ترامب
    تقارير: زعيم كوريا الشمالية يعدم 4 مسؤولين بعد قمة ترامب

    العسلي يناشد التحالف والشرعية لإعفاء المغتربين من رسوم المرافقين ..كخطوة من خطوات حماية أمن اليمن والخليج والعالم

    "في ظل الحرب .. فتيات يجبرن على ترك مقاعد الدراسة "

    افتتاحية البيان:متفائلون باتفاق السويد ولكن..

    كلمة الرياض الالتفاف

  • شؤون خليجية

    ï؟½ مجلس الوزراء السعودي يقر نظام الإقامة المميزة
    مجلس الوزراء السعودي يقر نظام الإقامة المميزة

    إدانة عربية واسعة لاستهداف محطتي ضخ النفط بالرياض

    السعودية.. الموافقة رسميا على "نظام الإقامة المميزة"

    الثلاثاء أول رمضان في 3 بلدان عربية

    بيان من المحكمة السعودية العليا بشأن هلال رمضان

  • رياضة

    ï؟½ دي ليخت يلمح إلى وجهته المقبلة رغم "تعقيدات وكيله"
    دي ليخت يلمح إلى وجهته المقبلة رغم "تعقيدات وكيله"

    مارادونا يطالب بمقاطعة فيلم عن حياته.. ويغضب من العنوان

    تصريح مبابي "يقلق" باريس.. والنادي يؤكد استمراره

    نيمار يتجاهل "ليلة مبابي".. ويختار ريهانا

    مبابي يفتح باب التكهنات عن مسؤوليات في "مكان آخر"

  • اقتصاد

    ï؟½ الذهب يتراجع في ظل مكاسب الدولار
    الذهب يتراجع في ظل مكاسب الدولار

    النفط يرتفع غداة اجتماع "أوبك"

    الدولار يبدأ أسبوعا جديدا في مصر.. بتراجع

    اتفاق لصرف الدفعة الأخيرة لمصر من قرض الـ 12 مليار

    النفط يرتفع لرابع جلسة على التوالي

  • تكنولوجيا

    ï؟½ غوغل توجه ضربة قاصمة لهواوي بـ"الحرمان من خدماتها"
    غوغل توجه ضربة قاصمة لهواوي بـ"الحرمان من خدماتها"

    كيف سيتأثر مالك هاتف هواوي من "قطيعة غوغل"؟

    "آيفون XR".. أبل تفاجئ الجميع بـ"ألوان غير مسبوقة"

    أفضل 5 هواتف ذكية تدعم الجيل الخامس من الاتصالات

    العفو الدولية تطالب إسرائيل بإجراءات ضد اختراق واتساب

  • جولة الصحافة

    ï؟½ طائرة تهبط على عجلاتها الخلفية فقط.. ونجاة عشرات الركاب
    طائرة تهبط على عجلاتها الخلفية فقط.. ونجاة عشرات الركاب

    الصين تبني ثالث سفنها الحربية الحاملة للطائرات

    فتوى جديدة لعراب الإرهاب.. الغرياني: الميليشيات أولى من الحج

    ماكرون: لن نتهاون في مواجهة "الإسلام السياسي"

    العالم "حزين" بعد حريق نوتردام.. وتضامن واسع مع فرنسا

وزير الخارجية : لأول مرة ترضخ ميليشيات الانقلاب وتوافق على الإنسحاب
الجمعة 14 ديسمبر 2018 الساعة 23:35
يمن فويس

قال رئيس الوفد الحكومي المفاوض وزير الخارجية خالد اليماني ان اتفاق السويد سيضع الميليشيات الحوثية أمام استحقاقات صعبة وسيعطي الشرعية الحق في اللجوء لخيار الحسم العسكري في حل تراجعت الميليشيات الحوثية عن إلتزاماتها فيما يتعلق بملف الحديدة وتعز والأسرى.

وقال ان ما تحقق هو اتفاق ترتيبات حول ملف الحديدة يلزم مليشيا الحوثي بالانسحاب من الحديدة والصليف ورأس عيسى وكشف عن ان التنازل الحوثي المتعلق بالانسحاب اظهر حالة الضعف التي تمر بها الميليشيات على الصعيدين السياسي والعسكري ونجاح عملية تحرير الحديدة في اجبار تلك الميليشيات على التراجع خطوة للخلف.
واكد في المؤتمر الصحفي ان اتفاق تسليم الحديدة للشرعية في حال تم بموجب الاتفاق سيكون نموذج يمكن تكراره في مختلف المحافظات التي لازالت تحت سيطرة الميليشيات الحوثية وهو مايعني تفكيك الإنقلاب في نهاية المطاف.

وقال ان الاتفاق الميليشيات الحوثية التي عرفت بتنصلها من التنفيذ أمام محك حقيقي سيكشف وجهها القبيح للعالم في حال تراجعت عن بنود الاتفاق كما هو متوقع منها.

وقال ان الاتفاق يظهر بجلاء ان الشرعية مستعدة لتحقيق السلام وتحترم الإرادة الدولية ومدى حرص الشرعية على تجنيب المدنيين مآسي الحرب وانهاء الانقلاب الميليشاوي من خلال صناعة السلام و يظهر حرص الشرعية على عدم تعرض المنافذ البحرية للسلع التجارية ومواد الاغاثة الانسانية لأي أضرار تعيق تدفق الحركة التجارية والإغاثية والتمسك بعودتها الى سلطة الدولةو كما ويتضح حسن نوايا الحكومة الشرعية للدفع بعملية السلام ، على تكون هذه الخطوة بادرة لاختبار إرادة ونوايا الطرف الانقلابي في الانخراط في العملية السياسية السلمية ...


ووكشف ان الاتفاق يقضي بعودة مؤسسات الدولة للعمل في محافظة الحديدة وخروج الميليشيات الانقلابية من المدينة وموانئ المحافظة ، وأن يتحقق هذا الأمر من خلال السلام فهو بالتأكيد أفضل من تحقيقه بالحرب ..

وأوضح رئيس الوفد الحكومي ان تعنت الطرف الانقلابي تسبب في عدم تحقيق تقدّم في الملف الاقتصادي و هي الورقة الهامة التي تتعلق بمعيشة الناس وحياتهم, وان الانقلابيين أصروا على التحكم بالموارد وتحويلها لصالح مجهوده الحربي ومشروع القتل وإثراء أمراء الحرب من هذه الموارد.

وأشار الوزير اليماني الى ان الحكومة ستعمل لأجل أن يقبل الانقلابيين بالاتفاقات الاقتصادية وتتمكن الشرعية من دفع المرتبات, وواصل الحديث بالقول “وسنعمل جادين في هذا الملف لأن معاناة الشعب اليمني تهمنا كثيرا”، مشيراً الى ان الوفد الحكومي عرض ملف مطار صنعاء وأبدى إستعداد الحكومة لفتح المطار كجانب إنساني إلا ان الطرف الانقلابي رفض ذلك.

وأضاف “بدلا من أن ينتقل المواطنون في رحلات طويلة طلبنا ان يتم نقل المسافرين من صنعاء الى عدن ومن ثم الى العالم ورفض الطرف الانقلابي ذلك”.
وأكد اليماني ان الحكومة تعلم أن أمامها مشوار طويل في بناء السلام وعملت بإشراف من الرئيس عبدربه منصور هادي والذي كان حريصا على تخفيف معاناة الناس, وأضاف “سنواصل العمل من أجل رفع المعاناة الإنسانية عن كل أفراد شعبنا في كل أنحاء اليمن”.

وطالب وزير الخارجية رئيس الوفد الحكومي المجتمع الدولي أن يتفاعل إيجابيا وأكد على ضرورة العمل الجاد في اتفاقيتين الأولى حول الأسرى والمعتقلين والثانية حول الحديدة و نحن نفترض أن الطرف الاخر سينسحب من الحديدة والصليف ورأس عيسى و سيفرج عن المعتقلين.

وأشار اليماني الى ان الوفد الحكومي “اعتمدنا على الضمانات التي قدمها الصليب الأحمر بالنسبة للاسرى وكذلك مكتب الامين العام للأمم المتحدة, أي تقصير في التنفيذ هو من مسئولية المجتمع الدولي ومكتب المبعوث والصليب الأحمر.

ونوه الى ان الحكومة الشرعية وقّعت من قبل على أكثر من ٧٥ اتفاقا منذ بدء الحرب التي تغذيها ايران منذ اربع سنوات و لم يلتزم الطرف الانقلابي بتنفيذ أي اتفاق من الاتفاقات و”نتطلع أن تتحمل الأمم المتحدة المسئولية في تنفيذ ذلك”.

ورحب اليماني بجهود المبعوث في أي مفاوضات قادمة، وأستدرك “لكن يجب التفكير قبل الذهاب انه لابد من تنفيذ ما تم الاتفاق عليه في هذه المفاوضات و نريد ان يكون هناك تقدم في الاسرى”، وأضاف “لن نذهب الي أي مكان اخر إلا حينما يتم تنفيذ الالتزامات التي تم الاتفاق عليها, نريد عودة الحياة الطبيعية للحديدة و نريد إحراز تقدم في ملفّ الأسرى.

وأضاف نحن نتحدث إليكم اليوم والاعتقالات والانتهاكات تتواصل في مناطق سيطرة الانقلابيين واشار الى ضرورة رفع الحصار بشكل كامل عن مدينة تعز، وقال “نريد ان نرى أبناء تعز يعيشون بسلام وحينها سنقول إن المبعوث الأممي أوفى بالتزاماته وسنذهب إلي أي مشاورات قادمة”.







آ 

إقراء ايضاً