الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ معهد أمريكي: التمرد يخطط لحرب في الحديدة
    حذر معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى من أن الانقلابيين يعدون لحرب وليس لتسليم أو انسحاب من الحديدة.

    وزير الخارجية يكشف عن بداء لجنة تعز الامميةولن تكون بحجم الحديدة ..لم يستبعد اتخاذ الجنرال الهولندي قراراً بنقل الاجتماعات إلى خارج اليمن

    التحالف يدمّر 7 مرافق عسكرية تابعة للميليشيا الحوثية في صنعاء في عملية نوعية استهدفت القدرات اللوجستية للطائرات بدون طيار

    المواقع المستهدفةلمقاتلات التحالف العربي في صنعاء

    مقاتلات التحالف تشن سلسلة غارات على مواقع عسكرية للحوثيين في صنعاء

  • عربية ودولية

    ï؟½ وزير الداخلية الجزائري يعلن عن انتشال 119 جثة لمهاجرين غير شرعيين خلال العام 2018
    اعلن وزير الداخلية الجزائري نور الدين بدوي ،اليوم السبت ،عن انتشال 119 جثة لمهاجرين غير شرعيين على السواحل الج

    لندن تستدعي سفير إيران فيما يتعلق بقضية موظفة الإغاثة رفضت التجسس ضد بريطانيا

    «السترات الصفراء» تنتقل إلى لندن

    21 قتيلا جراء انهيار منجم فحم بالصين

    انفجار في مخبز في قلب العاصمة الفرنسية باريس يقتل ثلاثة ويصيب 52 اخرين

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ صحيفة الخليج :رسالة الحوثي هدفها افشال عملية السلام
    رات صحيفة الخليج الاماراتية في افتتاحيتها ان مليشيا الحوثي ارسلت رسالة بإطلاق النار على فريق مراقبة الهدنة في

    عاجل : الاعلان عن وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش 

    الحديدة الرئة التي يتنفس منها الحوثيين و تستميت في الدفاع عنها (تقرير خاص)

    براقش.. جوهرة آثار اليمن في مهب مغامرات الحوثيين

    انتهاك جديد.. اعتقال ناشطات إيرانيات في "السجن المشين"

  • شؤون خليجية

    ï؟½ توقعات بافتتاح عدد من المرافق الأساسية والحيوية للوجهةفي خليج نيوم مع نهاية العام
    وافق المجلس التأسيسي لنيوم في اجتماعه الأخير برئاسة الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجل

    السعودية تنفي أنباء إعادة فتح سفارتها في دمشق

    الملك سلمان يلتقي وزير الخارجية الأميركي لبحث مستجدات الأوضاع بالمنطقة

    السعودية تمنح أول مشروع لإنتاج طاقة الرياح لتحالف عالمي تبلغ تكلفته 500 مليون دولار

    «أنتِ طالق».. بـ SMS غداً بالمملكة السعودية

  • رياضة

    ï؟½ نادي المرخية القطري يعلن عن تعاقده مع نجم المنتخب الوطني احمد السروري
    اعلن أحد أندية الدرجة الثانية في قطر عن تعاقده، الجمعة، رسمياَ مع نجم منتخب اليمن أحمد السروري كأول صفقات ناد

    مواجهة ساخنة بين "أرسنال" و"تشيلسي" في "البريميرليغ"ضمن منافسات الجولة الـ 23 من الدوري الإنكليزي

    برشلونة يحسم تأهله لكن مصيره غامض في كأس الملك

    منتخبنا الوطني يغادر كأس آسيا بدون آي نقطة

    أصحاب المركز الثالث والمتأهلين الأربعة لدور الـ١٦ في كأس آسيا2019

  • اقتصاد

    ï؟½ ارتفاع اسعار النفط بفعل تخفيضات أوبك
    ارتفعت أسعار النفط واحدا بالمائة اليوم الجمعة عقب تقرير من منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) أن إنتاج المنظ

    ديبالا:محظوظ بالعب الى جانب ميسي و"الدون" كريستيانو رونالدو.

    النفط يصعد 1% مع خفض الإمدادات لكن تباطؤ الاقتصاد ينال من توقعات الطلب

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية 13/1/2019

    استيراد مواد أساسية بنحو 314 مليون $ من الوديعة السعودية في 2018م

  • تكنولوجيا

    ï؟½ فيس بوك يقع في ورطة ..امريكا تفرض غرامة بسبب انتهاك خصوصية البيانات
    ذكرت صحيفة واشنطن بوست يوم الجمعة نقلا عن ثلاثة مصادر مطلعة أن ممثلين عن جهة تنظيمية في الولايات المتحدة اجتمع

    واتساب" يضيف ميزة مهمة لتبادل الرسائل النصية دون كتابتها

    فيسبوك.. "تحذف مئات الصفحات في روسيا

    إدمان «فيسبوك» لا يختلف عن تعاطي المخدرات

    سامسونغ تطرح تلفزيون "البلاطة".. يمكنك تغيير حجمه كما تريد

  • جولة الصحافة

    ï؟½ مشاورات السويد نجحت بفضل الضغط العسكري للجيش اليمني والتحالف العربي
    اعتبرت صحيفة "عكاظ" السعودية، أنه لم يكن لمشاورات السويد حول اليمن أن تثمر لولا الضغط العسكري المتواصل من قبل

    الحديدة بداية نهاية المليشيا الحوثية

    افتتاحية الرياض (فرصة جديدة)

    صحيفة عكاظ : التحالف العربي لدعم الشرعية حقق هدفه باجبار الحوثي للرضوخ للسلام

    من هي "المصرية" دينا باول التي رشحها ترامب لخلافة نيكي هيلي؟

المليشيا الحوثية تعيش حالة إرباك بسبب انسحابها من مدينة وميناء الحديدة
الخميس 20 ديسمبر 2018 الساعة 10:14
يمن فوايس - متابعات

كشفت اعلامية أن ميليشيات الحوثي الانقلابية التابعة لطهران تعيش في حالة إرباك فيما يخص وضعها في الحديدة وتحاول ترتيب أوراقها للالتفاف على الاتفاق الذي أجبرت على القبول به تحت الضغط العسكري لقوات الشرعية والتحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ويلزمها بالانسحاب من مدينة وميناء الحديدة ومينائي الصليف ورأس عيسى.

وقال مصدر مقرب من قيادات مؤتمريه تحت الإقامة الجبرية في صنعاء طلب عدم الافصاح عن اسمه لصحيفة "الرياض": قادة الميليشيات يحاولون مداراة أنفسهم بالحديث داخل أطرهم القيادية عن أنهم تمكنوا من غسل جرائمهم أمام العالم من خلال مجرد مشاركتهم في المشاورات التي انعقدت في السويد وانتهت بإجبارهم تحت ضغط قوات الشرعية والتحالف العربي على القبول باتفاق يلزمهم بالانسحاب من الحديدة.

 لافتاً إلى أن قادة الجماعة وبعد تسليمهم بقبول دور إداري وفني ورقابي للأمم المتحدة إلى جانب السلطة المحلية القانونية التي انقلبوا عليها في العام 2014، باتوا اليوم في حالة ارتباك وتخبط وتناقض أمام عناصرهم القتالية الذين غرروا بهم للقتال في الحديدة ضد ما كانوا يصفونها في خطابهم ووسائل إعلامهم بمحاولات فرض وصاية الأمم المتحدة في الحديدة. 

وفي مساع مكشوفة للالتفاف على اتفاقية ستوكهولم كشفت مصادر مطلعة أن الميليشيات الانقلابية التابعة للنظام الإيراني تقوم بعملية تزوير واسعة في سجلات وزارة الداخلية والسلطة المحلية في الحديدة من خلال نقل بعض عناصرها الذين منحتهم أرقام عسكرية وضمتهم إلى سجلات وزارتي الدفاع والداخلية ما قبل 2012 ومنحتهم رتبا عسكرية غير قانونية، وتقوم بتعيينهم قبل دخول الاتفاق حيز التنفيذ ظناً منها أنها ستنجح في أن يكونوا ضمن الجهاز الأمني ومؤسسات السلطة المحلية التي ستتولى إدارة الحديدة بموجب الاتفاق الذي ينص على انسحاب ميليشيات الحوثي من مدينة وموانئ الحديدة، وتسليمها إلى قوات الأمن والشرطة والمؤسسات المحلية.

 على صعيد متصل، قالت مصادر يمنية مطلعة إن قبول وفد الانقلابيين اتفاق ستوكهولم تحت الضغط العسكري من الشرعية والتحالف، فجّر خلافات واتهامات متبادلة داخل العناصر القيادية الحوثية، ووضع قيادتها في مأزق التناقض والتعري وبدت لكثير من عناصرها مدانة ومتاجرة بالأوهام، إذ شعر قادة ميدانيون غير مقربين من زعيم الجماعة أن عبدالملك الحوثي غرر بهم في خوض معارك الحديدة ضد شعارات أثبت قبول وفدهم للاتفاق أنها مجرد أوهام تتاجر بها قيادة الجماعة التي ظلت تدفع بعناصرها المغرر بهم إلى محارق الحديدة في سبيل استمرار تدفق مداخليها المالية الضخمة وإيرادات الميناء إلى جيوبها الخاصة وتعريض الملاحة الدولية في البحر الأحمر للخطر وفقاً للحسابات الإيرانية التي تريد التلويح للمجتمع الدولي بأنها تملك القدرة على ضرب أمن البحر الأحمر من خلال الحوثيين. 

وكما أن مجموعة عوامل دفعت الميليشيا إلى تسريع الموافقة على الذهاب لمشاورات السويد وسرعة قبول اتفاق ستوكهولم لمحاولة إنقاذ نفسها من التصدع والانهيار، وفي مقدمة تلك العوامل الضغط العسكري لقوات الشرعية والتحالف وشعورها بأن مدينة وموانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى قد ذهبت من أيديها، إلى جانب فزعها من الاحتقان الشعبي اليمني الواسع ضدها والذي أضحى يشكل خطراً يهدد سطوتها وهيمنتها بالتفكك والتآكل في محيطها، فإنها وجدت نفسها بعد الاتفاق مهددة ليس فقط بتفكك محيطها ضدها، وإنما بالتآكل والتفكك داخلها بفعل ما حمله الاتفاق من آثار مالية وسياسية وشعبية وتنظيمية عليها.

كما أشارت ذات المصادر إلى أن قادة في الجماعة عبروا عن قلقهم من تململ وشيك لكثير من شيوخ القبائل الموالين وساهموا في التحشيد والدفع للقتال إلى جانب الحوثيين مقابل مكاسب ومصالح وامتيازات مالية كبيرة كانوا يحصلون عليها من إيرادات ومداخيل مدينة وموانئ الحديدة، لكن الاتفاق يلزم الميليشيات بالانسحاب وتوريد الإيرادات والجمارك والضرائب إلى البنك المركزي اليمني، وفقاً للقانون اليمني وللمساهمة في دفع مرتبات موظفي الخدمة المدنية، كما أن الاتفاق يجردها من القدرة على الاستمرار في شراء الولاءات وتغطية تلك الامتيازات والمصالح لشيوخ القبائل، وأضحت تواجه مأزق مالي إلى جانب المأزق العسكري. وإلى جانب حرمان الميليشيات الانقلابية من نهب المعونات الإنسانية والإغاثية.

إقراء ايضاً