الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ بعد عجزهم عن حشد المقاتلين .. المليشيات تختطف العشرات من مشرفيها بصنعاء
    بعد عجزهم عن حشد المقاتلين .. المليشيات تختطف العشرات من مشرفيها بصنعاء

    تقرير حكومي يتهم "غريفيث" بمحاولة شرعنة مسرحية الحوثيين بالحديدة

    انفلات أمني وارتفاع معدلات الجريمة في صنعاء بنسبة 68%

    مقتل 9 عناصر من المليشيا الحوثية بنيران الجيش الوطني غرب تعز

    المليشيات تطلق إذاعة محلية في إطار حملتها العامة لجمع الأموال لحزب الله

  • عربية ودولية

    ï؟½ السيسي يؤكد دعم مصر الكامل لأمن واستقرار السودان
    السيسي يؤكد دعم مصر الكامل لأمن واستقرار السودان

    ترامب يفعل "الضغط الأقصى" ضد إيران.. وخياران لا ثالث لهما

    الأمم المتحدة تعترف: إرهابيون مطلوبون دوليا يقاتلون في ليبيا

    بومبيو يرجح وقوف إيران وراء اعتداءات الخليج

    نائب رئيس المجلس العسكري السوداني: لن نجامل في أمن واستقرار السودان

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ تقارير: زعيم كوريا الشمالية يعدم 4 مسؤولين بعد قمة ترامب
    تقارير: زعيم كوريا الشمالية يعدم 4 مسؤولين بعد قمة ترامب

    العسلي يناشد التحالف والشرعية لإعفاء المغتربين من رسوم المرافقين ..كخطوة من خطوات حماية أمن اليمن والخليج والعالم

    "في ظل الحرب .. فتيات يجبرن على ترك مقاعد الدراسة "

    افتتاحية البيان:متفائلون باتفاق السويد ولكن..

    كلمة الرياض الالتفاف

  • شؤون خليجية

    ï؟½ الرياض تطالب المجتمع الدولي بمنع إيران من نشر الدمار والفوضى
    الرياض تطالب المجتمع الدولي بمنع إيران من نشر الدمار والفوضى

    مجلس الوزراء السعودي يقر نظام الإقامة المميزة

    إدانة عربية واسعة لاستهداف محطتي ضخ النفط بالرياض

    السعودية.. الموافقة رسميا على "نظام الإقامة المميزة"

    الثلاثاء أول رمضان في 3 بلدان عربية

  • رياضة

    ï؟½ الكاميرا ترصد لقطة محرجة لميسي في نهائي الكأس
    الكاميرا ترصد لقطة محرجة لميسي في نهائي الكأس

    "انتكاسة" جديدة لبرشلونة.. هزيمة غير متوقعة بنهائي الكأس

    راموس يفكر في الرحيل.. وريال مدريد حدد "البديل الأقرب"

    نجم ريال مدريد: لو جاء نيمار.. سأرحل فورا

    صفقة غير متوقعة.. برشلونة يلهث وراء "جلاده"

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار النفط تغلق مرتفعة بعد تسجيل أكبر خسارة
    أسعار النفط تغلق مرتفعة بعد تسجيل أكبر خسارة

    الولايات المتحدة تدرس فرض رسوم على الدول التي تخفض قيمة عملتها

    الدولار يبلغ أعلى مستوى في شهر

    النفط ينخفض 1 بالمئة بفعل زيادة المخزونات الأميركية

    الصين تطلب تعويضات من بوينغ بعد كارثتي "737 ماكس"

  • تكنولوجيا

    ï؟½ أزمة "هواوي" تضرب الأسعار.. "هبوط جنوني" في سوق المستعمل
    أزمة "هواوي" تضرب الأسعار.. "هبوط جنوني" في سوق المستعمل

    "أبل" تعترف بإبطاء تحديثاتها للآيفون.. وتتعهد بالشفافية

    واتساب تختبر ميزة جديدة على فيسبوك

    باحثون يرصدون "ثغرة خطيرة" للتجسس على هواتف ذكية

    واتساب يبدأ عرض الإعلانات خلال أشهر.. هكذا ستظهر

  • جولة الصحافة

    ï؟½ طائرة تهبط على عجلاتها الخلفية فقط.. ونجاة عشرات الركاب
    طائرة تهبط على عجلاتها الخلفية فقط.. ونجاة عشرات الركاب

    الصين تبني ثالث سفنها الحربية الحاملة للطائرات

    فتوى جديدة لعراب الإرهاب.. الغرياني: الميليشيات أولى من الحج

    ماكرون: لن نتهاون في مواجهة "الإسلام السياسي"

    العالم "حزين" بعد حريق نوتردام.. وتضامن واسع مع فرنسا

معلمون يشكون صمت «يونيسف» وتأخر صرف المنحة السعودية - الإماراتية
الاثنين 4 فبراير 2019 الساعة 06:54
يمن فويس

شكا معلمون يمنيون عدم قيام منظمة «اليونيسف» في البدء بعملية صرف الحوافز المالية الشهرية للمعلمين اليمنيين رغم مرور أربعة أشهر من تقديم المملكة العربية السعودية والإمارات العربية السعودية المنحة المالية المقدرة بـ70 مليون دولار وتسليمها لمنظمة الأمم المتحدة للأمومة والطفولة «يونيسف» كجهة منفذة ومسؤولة عن عملية صرف المنحة لجميع المعلمين اليمنيين بمن فيهم المعلمون في المناطق الواقعة تحت سيطرة ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران للتخفيف من معاناة الموظفين اليمنيين إثر قيام الميليشيا بنهب مرتباتهم وتحويلها لصالح دعم المجهود الحربي الحوثي منذ قرابة عامين ونصف.

والتقت «الرياض» بمعلمين طالبوا المنظمة بسرعة صرف المنحة السعودية - الإماراتية كونهم في أمس الحاجة إليها، كما دعوها للخروج عن حالة الصمت إزاء عجزها عن صرف الحوافز الشهرية للمعلمين في المناطق الواقع تحت سيطرة الميليشيا الانقلابية جراء الشروط والعراقيل التي يضعها الحوثي أمام البدء بعملية الصرف.

وتساءل المعلمون عن أسباب تأخر صرف المنحة رغم مرور عدة أشهر على تسليمها من قبل المملكة والإمارات لمنظمة اليونيسف، معبرين عن استغرابهم من السلوك المتناقض الذي يظهر من خلال تقاعس الجهات الأممية وتأخرها عن صرف الحوافز المالية للمعلمين اليمنيين على الرغم من حجم وكثافة التحذيرات التي كانت تطلقها الأمم المتحدة والمنظمات التابعة لها إزاء معاناة المعلمين اليمنيين وتعرضهم لخطر المجاعة جراء انقطاع رواتبهم.

وعبر المعلمون عن مخاوف تنتابهم بشأن مصير المنحة المالية خصوصاً عقب الإعلان بشكل رسمي من قبل برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة عن قيام الحوثيين بسرقة 60 % من المساعدات والمعونات الغذائية في ظل صمت أغلب المنظمات الدولية والأممية طيلة الثلاث سنوات الماضية التي ازدهرت فيها السرقة الحوثية للمساعدات والغذاء من أفواه الجياع وسط غياب أممي مفزع لآليات متابعة ورقابة على عملية إيصال وتنفيذ وتوزيع المساعدات والمعونات الدولية في المناطق الواقعة تحت سيطرة الميليشيا الانقلابية.

وسبق أن حذرت تقارير إخبارية من إجراءات تعمل من خلالها ميليشيا الحوثي للاستحواذ على قرابة 70 % من إجمالي المنحة السعودية - الإماراتية لقطاع التربية والتعليم في كافة المحافظات اليمنية، كما نقلت حينها عن معلمين يمنيين طالبوا «اليونيسف» بتقديم تطمينات جادة تضمن عدم سرقة أو استفادة الحوثيين من المنح الدولية.

ووجه المعلمون تساؤلات عن الضمانات التي تملكها منظمة اليونيسف لضمان إيصال وصرف المنحة وعدم سرقتها أو العبث بها من قبل الحوثيين، ووجهوا في الوقت نفسه مناشدات للمملكة والحكومة الشرعية اليمنية بتشديد إجراءات الرقابة والمتابعة والضغط بما يضمن عدم ذهاب المنحة المالية إلى الحوثيين، والضغط على اليونيسف من أجل تسريع صرفها للمعلمين ومطالبة المنظمة بفضح الميليشيا وعراقيلها التي تعيق البدء بعملية الصرف.

وقال مسؤول في وزارة التربية والتعليم في الحكومة اليمنية أن الميليشيا وضعت عراقيل وشروطا تسببت بتأخر عملية صرف المنحة، مشيراً إلى أن الحوثيين يريدون توريد المبلغ عبر فرع البنك المركزي الواقع تحت سيطرتهم والذي سبق وقاموا بنهب كل أمواله بما فيها الاحتياطي النقدي المقدر بأكثر من أربعة مليارات دولار. وكان وزير التربية والتعليم في الحكومة الشرعية اليمنية عبدالله لملس قد أوضح أن وزارته سيكون لها الدور الرئيس لمشروع الحوافز للمعلمين من ضمن المنحة، مؤكداً أن الحكومة ستعمل على تحويل المبالغ أولاً إلى البنك المركزي بعدن والتوزيع المباشر على المعلمين والنازحين المستفيدين على أساس كشوفات العام 2014، بالتنسيق التام بين اليونيسف ووزارة التربية بالعاصمة المؤقتة عدن، في حين تحاول ميليشيا الحوثي إضافة الآلاف من عناصرها إلى سجلات وكشوفات قطاع التربية والتعليم للالتفاف على المنحة المالية وهو الأمر الذي ترفضه الحكومة الشرعية.

إقراء ايضاً