الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ الإرياني يدعو لتدخل أممي عاجل للإفراج عن الصحفيين المعتقلين لدى الحوثيين
    الارياني يدعو لتدخل اممي عاجل للإفراج عن الصحفيين المعتقلين لدى الحوثيين

    طارده نظام صالح وشرده لسنوات خارج اليمن .. مسؤول في الشرعية يقود ثورة سياسية لتصويب مسارها .. ماهي اهدافها وعلى ماذا يعول وكيف تفاعل معها الشعب اليمني؟

    واشنطن: العقوبات على إيران ستجعل الشرق الأوسط أكثر أمنا وستحرمها من دعم الحوثيين باليمن

    عدن: البنك المركزي يعلن إستعداده تغطية إحتياجات البنوك التجارية والاسلامية من العملات الأجنبية

    المليشيا تفجر جسر "الوطيف" الواصل بين إب والضالع وتقطع الطريق العام

  • عربية ودولية

    ï؟½ ارتفاع عدد قتلى "أحد سريلانكا الدامي".. و3 دقائق صمت
    ارتفاع عدد قتلى "أحد سريلانكا الدامي".. و3 دقائق صمت

    السودان.. حزب الأمة يرفض المشاركة في الحكومة الانتقالية

    رقم جديد مفجع لضحايا "يوم الرعب" في سريلانكا

    السودان.. اعتقال قيادات وإقالة ضباط وتجريد من الحصانة

    النيابة العامة السودانية تحقق مع البشير في غسل أموال

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ العسلي يناشد التحالف والشرعية لإعفاء المغتربين من رسوم المرافقين ..كخطوة من خطوات حماية أمن اليمن والخليج والعالم
    ناشد الدكتور والكاتب علي العسلي حكومة الشرعية دول التحالف بإعفاء المغتربين من الرسومات والضرائب الباهظة تقديرا

    "في ظل الحرب .. فتيات يجبرن على ترك مقاعد الدراسة "

    افتتاحية البيان:متفائلون باتفاق السويد ولكن..

    كلمة الرياض الالتفاف

    الحكومة اليمنية تواصل صرف مرتبات المتقاعدين المدنيين رغم استمرار نهب المليشيا لارصدة الهيئة

  • شؤون خليجية

    ï؟½ عملية أمنية استباقية في السعودية.. والقبض على عناصر إرهابية
    عملية أمنية استباقية في السعودية.. والقبض على عناصر إرهابية

    السعودية.. إحباط عمل إرهابي بمحافظة الزلفي

    السعودية والعراق تؤكدان على العلاقات التاريخية والدينية

    الملك سلمان يوجه باستضافة المعتمرين السودانيين حتى عودة الرحلات لبلادهم

    ولي العهد والرئيس الأميركي يبحثان العلاقات ومواجهة الإرهاب

  • رياضة

    ï؟½ "ماركا": مشكلة زيدان تتلخص في لاعب واحد
    "ماركا": مشكلة زيدان تتلخص في لاعب واحد

    كوتينيو يلمح لمغادرة برشلونة.. ويكشف حقيقة حركة الإصبعين

    "ميسي الجديد" على أعتاب مانشستر سيتي.. والسعر "مفاجأة"

    "هاتريك" بنزيمة يعيد ريال مدريد إلى سكة الانتصارات

    جراحة تنهي موسم "الظهير الأيمن" مع ريال مدريد

  • اقتصاد

    ï؟½ واشنطن تلغي الإعفاءات من عقوبات إيران.. وعقوبات تنتظر 8 دول
    واشنطن تلغي الإعفاءات من عقوبات إيران.. وعقوبات تنتظر 8 دول

    السعودية تؤكد "العمل على ضمان توافر إمدادات النفط"

    ارتفاع النفط "ينعش" الذهب

    بنك السودان المركزي يرفع سعر الجنيه

    السيطرة على حريق في مضخة بحقل برقان الكويتي

  • تكنولوجيا

    ï؟½ أول قرار من سامسونغ بعد فضيحة "غالاكسي القابل للطي"
    أول قرار من سامسونغ بعد فضيحة "غالاكسي القابل للطي"

    نهاية "الهاتف المعجزة".. والشركة تعلن إفلاسها

    المخابرات الأميركية تكشف سرا عن هواوي.. والشركة الصينية ترد

    نجاة الأرض من انفجار مغناطيسي هائل على سطح الشمس

    "واتساب" تعمل على حظر تصوير المحادثات

  • جولة الصحافة

    ï؟½ العالم "حزين" بعد حريق نوتردام.. وتضامن واسع مع فرنسا
    العالم "حزين" بعد حريق نوتردام.. وتضامن واسع مع فرنسا

    بعد 29 سنة في الحكم.. رئيس كازاخستان يترك السلطة ويستقيل

    البيان الاماراتية: إنذار دولي لميليشيا الحوثي

    مشاورات السويد نجحت بفضل الضغط العسكري للجيش اليمني والتحالف العربي

    الحديدة بداية نهاية المليشيا الحوثية

"في ظل الحرب .. فتيات يجبرن على ترك مقاعد الدراسة "
الخميس 21 فبراير 2019 الساعة 09:15
يمن فويس-(بشرى الحميدي)

لم تكن سلمى ذو العشرة أعوام تدرك أنها ستترك مقاعد الدراسة للأبد ، بعد أن دمرت الحرب مدرستها وحولتها إلى ركام ، خاصة أن فقر والدها يحول دون قدرته على إلحاقها بمدرسة أهلية .

إضطر والد سلمى أن ينزح مع عائلته المكونة من خمسة أطفال الى الريف في مديرية صبر هروبا من بطش الحرب التي إشتعلت في مدينة تعز

ولم يحمل معه سوى آلمه وآماله بأن تنتهي الحرب قريبا ويعم السلام إضطرت سلمى لترك مقاعد الدراسة والتعامل مع الحياة الجديدة في الريف رغم قساوتها حيث لم تتردد يوما للإستيقاظ باكرا ، لكنها الآن تذهب لجلب الماء بعد أن كانت تذهب إلى المدرسة.

لم تكن سلمى الوحيدة التي دفعت بها الحرب خارج مقاعد الدراسة فقد اشارت تقارير عن منظمة اليونسيف ان هناك ما لا يقل عن نصف مليون طفل خارج مقاعد الدراسة منذ عام 2015 م في حين هناك 3.7 مليون طفل آخرون معرضون لخطر خسارة التعليم إن لم تدفع رواتب المعلمين.

وفي السياق ذاته صرح نائب مدير مكتب التربية والتعليم الدكتور عارف الصامت على أن للحرب أثارها المدمرة على التعليم باليمن عامة ومحافظة تعز بشكل خاص بعتبارها عاصمة الثقافه والمحافظة الأكثر تعليماً فقد تسببت الحرب في العام2015_ 2016م بإغلاق 468 مدرسة من إجمالي1624 مدرسة فيما أكثر من 20 مدرسة تم تدميرها بشكل كُلي وأكثر من 120 مدرسة بشكل جزئي في المُدريات المحررة ناهيك عما تسببت به الحرب من تخريب ونهب لمستلزمات الكثير من المدارس من مقاعد وأثاث وأجهزة ووسائل تعليمية ومعامل وغيرها.

وقال الصامت "أثرت الحرب على المعلمين والتي كانت أكثر وطأة عليهم فأصبحوا إما نازحين أو يعملون بدون راتب أو مشاركين في جبهات القتال".

مضيفا على ان في بداية الربع الثاني 2018 كان هناك أكثر من178قتيل من المعلمين والمعلمات; ومايقارب 4500 جريح وحوالي 31معتقل أو مخفي قسراً وذلك حسب إحصائة نقابة المعلمين

كما تسبب نزوح المعلمين بسبب الحرب والحصار إلى عجز في المعلمين في المدريات المحررة بحوالي أكثر من 5084 معلم أساسي وحوالي1943 معلم ثانوي باجمالي عجز7027 بحسب إحصائية شعبة التعليم للعام2017-2018

هذا بالإضافه إلى المشكلات التي برزت في نقص الكتاب المدرسي وعدم توفر ميزانية تشغلية لمكتب التربية وفقدان الكثير من الطلبة لوثائقهم وغير ذلك من المشكلات..

وأشار إلى أن هناك جهود كبيرة تبذل من قبل قيادات مكتب التربية بالمحافظة وعلى رأسهم الأستاذ عبدالواسع شداد والإخوة النواب ورؤساء الشعب وذلك بإتخاذ الحلول المناسبة لكافة المشكلات التي رافقت العملية التعليمية على الرغم من شحة الإمكانيات والموازنات التشغيلية الكافية إلا أننا سنشهد عودة للمعلمين بعد أن أصبحت مزانيتهم تصرف بصوره مستمرة

واضاف " استمرار الحرب هو أكبر عائق أمام التقدم والتطور والنمو على كافة المستويات بإلذات المؤسسات التعليمية كما أن صلاح التعليم في أي دولة بحاجة إلى قرار يأتي من رأس هرم الدولة وتوجه عام من كافة مؤسسات الدولة وأفراد المجتمع بعتباره هدف قوي يجب تسخير كافة الإمكانات ورصد الميزانيات اللازمة لإصلاحه"

ونوه بأن تعز بشكل خاص تستطيع إذا ما أرادت أن تشكل النموذج الأساسي وذلك من خلال التوجه الجاد من قبل السلطه المحلية في المحافظة ممثلة بمحافظ المحافظة الأستاذ/ نبيل شمسان وكلاء المحافظة وقيادات المحور ومكتب التربية ورؤساء الجامعات والأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع اليمني والقيادات المجتمعية لإتخاذ موقف جامع بعتبار إصلاح التعليم في تعز وتجريد مخرجاته من الثوابت الوطنية التي يجب إبعاده عن المماحكات السياسية والمكايدات والحسابات الضيقة وتسخير كافة الإمكانات والدعم اللآزم لتحسنه فإذا ماتم هذا الإتفاق ووجدت النيه الحقيقة لتطبيقه على أرض الواقع فإننا سننهض بالعملية التعليمية إلى مستوى عالي وستشكل النموذج الذي يحتذى بة في بقية المحافظات

وفي السياق مبادرة التعليم اوضحت انه لا يمكن أن ينتظر إلى أن إنهيار قطاع التعليم لن يؤثر فقط على الطفلة سلمى بل سيؤثر على ملايين الأطفال في اليمن ليجعلهم عرضة لعمالة الأطفال في اليمن كما للزواج المبكر أحيانا

وشددت على ضرورة أن يتحد المجتمع العالمي لإنهاء العنف ضد الأطفال في اليمن وحماية حقهم في التعليم ، فهناك جيل كامل من الأطفال يواجه ضياع فرصة التعليم بل ومستقبلهم برمته .

إقراء ايضاً