الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ المليشيات تطلق إذاعة محلية في إطار حملتها العامة لجمع الأموال لحزب الله
    المليشيات تطلق إذاعة محلية في إطار حملتها العامة لجمع الأموال لحزب الله

    افتتاح أكبر سوق تجاري بتعز

    صنعاء: قاتل الطفل الرحامي في قبضة مواطنين بعد عجز الحوثيين

    الصبري يؤكد استمرار العملية العسكرية حتى استكمال تحرير تعز

    مصرع سبعة من عناصر ميليشيا الحوثي بمديرية الملاجم في البيضاء

  • عربية ودولية

    ï؟½ السيسي يؤكد دعم مصر الكامل لأمن واستقرار السودان
    السيسي يؤكد دعم مصر الكامل لأمن واستقرار السودان

    ترامب يفعل "الضغط الأقصى" ضد إيران.. وخياران لا ثالث لهما

    الأمم المتحدة تعترف: إرهابيون مطلوبون دوليا يقاتلون في ليبيا

    بومبيو يرجح وقوف إيران وراء اعتداءات الخليج

    نائب رئيس المجلس العسكري السوداني: لن نجامل في أمن واستقرار السودان

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ تقارير: زعيم كوريا الشمالية يعدم 4 مسؤولين بعد قمة ترامب
    تقارير: زعيم كوريا الشمالية يعدم 4 مسؤولين بعد قمة ترامب

    العسلي يناشد التحالف والشرعية لإعفاء المغتربين من رسوم المرافقين ..كخطوة من خطوات حماية أمن اليمن والخليج والعالم

    "في ظل الحرب .. فتيات يجبرن على ترك مقاعد الدراسة "

    افتتاحية البيان:متفائلون باتفاق السويد ولكن..

    كلمة الرياض الالتفاف

  • شؤون خليجية

    ï؟½ الرياض تطالب المجتمع الدولي بمنع إيران من نشر الدمار والفوضى
    الرياض تطالب المجتمع الدولي بمنع إيران من نشر الدمار والفوضى

    مجلس الوزراء السعودي يقر نظام الإقامة المميزة

    إدانة عربية واسعة لاستهداف محطتي ضخ النفط بالرياض

    السعودية.. الموافقة رسميا على "نظام الإقامة المميزة"

    الثلاثاء أول رمضان في 3 بلدان عربية

  • رياضة

    ï؟½ "انتكاسة" جديدة لبرشلونة.. هزيمة غير متوقعة بنهائي الكأس
    "انتكاسة" جديدة لبرشلونة.. هزيمة غير متوقعة بنهائي الكأس

    راموس يفكر في الرحيل.. وريال مدريد حدد "البديل الأقرب"

    نجم ريال مدريد: لو جاء نيمار.. سأرحل فورا

    صفقة غير متوقعة.. برشلونة يلهث وراء "جلاده"

    قبل موقعة مدريد.. كلوب يزف "أنباء سارة" لجماهير ليفربول

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار النفط تغلق مرتفعة بعد تسجيل أكبر خسارة
    أسعار النفط تغلق مرتفعة بعد تسجيل أكبر خسارة

    الولايات المتحدة تدرس فرض رسوم على الدول التي تخفض قيمة عملتها

    الدولار يبلغ أعلى مستوى في شهر

    النفط ينخفض 1 بالمئة بفعل زيادة المخزونات الأميركية

    الصين تطلب تعويضات من بوينغ بعد كارثتي "737 ماكس"

  • تكنولوجيا

    ï؟½ "أبل" تعترف بإبطاء تحديثاتها للآيفون.. وتتعهد بالشفافية
    "أبل" تعترف بإبطاء تحديثاتها للآيفون.. وتتعهد بالشفافية

    واتساب تختبر ميزة جديدة على فيسبوك

    باحثون يرصدون "ثغرة خطيرة" للتجسس على هواتف ذكية

    واتساب يبدأ عرض الإعلانات خلال أشهر.. هكذا ستظهر

    واتساب تختبر ميزة جديدة على فيسبوك

  • جولة الصحافة

    ï؟½ طائرة تهبط على عجلاتها الخلفية فقط.. ونجاة عشرات الركاب
    طائرة تهبط على عجلاتها الخلفية فقط.. ونجاة عشرات الركاب

    الصين تبني ثالث سفنها الحربية الحاملة للطائرات

    فتوى جديدة لعراب الإرهاب.. الغرياني: الميليشيات أولى من الحج

    ماكرون: لن نتهاون في مواجهة "الإسلام السياسي"

    العالم "حزين" بعد حريق نوتردام.. وتضامن واسع مع فرنسا

جزرة غريفيث تفشل مع الحوثيين لغياب العصا
السبت 9 مارس 2019 الساعة 18:52
هادي اليامي : جريدة الوطن السعودية

ظل الفشل حليفا للمبعوث الدولي منذ استهلاله مهمته، ولا يزال يلازمه، ومع ذلك اجتهد في اختلاق الأعذار للانقلابيين، حتى عندما رفضوا الحضور إلى مفاوضات جنيف

توقعت في مقال كتبته في هذه الصحيفة قبل عام تقريبا فشل المبعوث الدولي إلى اليمن مارتن غريفيث في تحقيق الأهداف الموكلة إليه، لم يكن ذلك رجما بالغيب أو نوعا من التشاؤم، بل كان تحليلا منطقيا لأسلوب العمل الذي اتبعه، والطريقة التي اختارها في التعامل مع الانقلابيين الحوثيين، ومحاولته استرضاءهم، ولو كان على حساب الحقائق الثابتة التي اعتمدتها الأمم المتحدة، ومحاولته تجاهل المرجعيات الثلاث التي أقرها المجتمع الدولي برمته كأساس لأي حل للأزمة، وهي المبادرة الخليجية ولائحتها التنفيذية، ومؤتمر الحوار الوطني، وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216، بل إن غريفيث مضى أكثر من ذلك عندما سمح لبعض اللجان التابعة للمنظمة الدولية باستخدام مصطلح «سلطة الأمر الواقع» عند الحديث عن الانقلابيين، وهو ما يتعارض مع أبسط القواعد التي أقرها مجلس الأمن والتي تصف الحوثيين صراحة بأنهم ميليشيات انقلابية اغتصبت سلطة شرعية يعترف بها المجتمع الدولي بأكمله.
وفات على المبعوث الأممي أن يتعظ من التجارب القاسية التي مر بها من سبقه في هذا المنصب، وهما المغربي جمال بنعمر، والموريتاني إسماعيل ولد الشيخ أحمد، اللذان كانا يعانيان أشد المعاناة من تعنت الانقلابيين، وسعيهم المتواصل لإفشال كافة مبادرات الحل السياسي للأزمة، وجرأتهم التي وصلت حد إطلاق النار على موكب ولد الشيخ في مطار صنعاء الدولي، لسبب في غاية الوضوح هو أنهم ليسوا أكثر من أداة تستخدمها إيران لتحقيق أهدافها الخاصة في اليمن، لذلك لا يملكون صلاحية اتخاذ قرارهم أو تحديد مصيرهم، إضافة إلى افتقارهم التام للقدرة على النظر إلى الأمور بمفهوم المصلحة العامة، لأنهم لم يكونوا يوما سلطة سياسية يمكن التعامل معها، بل يغلب عليهم منطق التعامل من منظور الميليشيات المسلحة، وتلك هي حقيقتهم.
ورغم أن كثيرين عابوا على غريفيث استخدامه هذه الطريقة، وسعيه للتعامل بأسلوب التساهل واللين، إلا أن الرجل أصم أذنيه عن كافة دعوات المصلحين الذين أرادوا له أخذ العبرة ممن سبقوه، وربما يبدو للوهلة الأولى هذا الأسلوب من أبجديات عمله كوسيط ينبغي أن يكون على مسافة واحدة من أطراف النزاع كافة، إلا أن الإسراف في استخدام هذا الأسلوب أوجد لدى المتمردين حالة من الوهم بالأهمية، وزرع في نفوسهم نوعا من الغرور بات يتزايد يوما بعد يوم. وللأسف استمرأ غريفيث السير على ذات منهجه، رغم تزايد المؤشرات التي تؤكد أنه لن يستطيع أن يقطع أرضا أو يبقي ظهرا.
لكل ذلك ظل الفشل حليفا للمبعوث الدولي، منذ استهلاله أعمال مهمته، ولا يزال يلازمه، ومع ذلك اجتهد في اختلاق الأعذار لهم، حتى عندما رفض الانقلابيون الحضور إلى مفاوضات جنيف التي أراد المبعوث الدولي أن تكون فاتحة لعمله، سارع إلى التأكيد بأنهم «كانوا يودون القدوم إلى جنيف، ولكن مشاكل لوجستية منعتهم من ذلك»، وهو تصريح لم يحالفه التوفيق، لأنه لم تكن هنالك من مشاكل لوجستية، فقد تم توفير طائرة خاصة لهم، كما أن رئيس وفدهم التفاوضي والمتحدث باسمهم، محمد عبد السلام، كان قد استبق جولة المشاورات بالقول إنها لن تشهد تفاوضا مباشرا بين الطرفين، وسوف تقتصر على الترتيب لجولة مفاوضات قادمة. وتواصلت رحلة الإخفاق بعد عودة وفدي التفاوض من ستوكهولم، حيث رفض المتمردون تنفيذ الاتفاق الذي وقعوا عليه أمام العالم أجمع، وأعلنوا بوضوح تام رفضهم الانسحاب من الحديدة، حتى اتفاق تبادل الأسرى لم يجد طريقه إلى التنفيذ على أرض الواقع حتى اليوم، ولا زالوا يواصلون التعنت نفسه دون أن يطرف لهم جفن، لأن من أمن العقوبة سوف يسيء حتما الأدب.
ربما يرى البعض أن غريفيث لا يملك سلطة لمعاقبة الانقلابيين على تعاملهم السلبي مع كافة المبادرات الدولية، وهذه حقيقة، ولا أحد يطالبه بأن يفعل ذلك، لكن بإمكانه مخاطبة مجلس الأمن الدولي الذي منحه سلطاته ووضعه في هذا المنصب، وأن يقوم بكل وضوح بتحديد الطرف المتسبب في تعثر جهود الوساطة، وتقديم طلب رسمي للدول العظمى بممارسة ضغوط مشددة عليهم، وحينها سيكون قد رمى الكرة في ملعب المجلس وأدى ما عليه، لكنه امتنع ولا يزال عن اتخاذ هذه الخطوة رغم مطالبة الحكومة الشرعية له في أكثر من مرة، بل إن التقارير التي قدمها للمجلس كانت غامضة إلى حد كبير، وبها قدر من التساهل مع الجماعة المتمردة، ولا أدري ما إذا كان ذلك أملا منه في تجاوبهم مع جهوده أو تنفيذا لأجندة سياسية لا علاقة لها بطبيعة مهمته.
خلاصة القول إن الطريقة التي يتبعها المبعوث الدولي لن توصل إلى حل سياسي، ومع تواصل الأزمة الإنسانية التي يشهدها اليمن في الوقت الحالي، والتي يدفع ثمنها المدنيون الأبرياء، فإن الحل الوحيد من وجهة نظري يكمن في تشديد الخناق على فلول الانقلابيين، وتقوية وتعزيز الجيش الوطني اليمني، حتى يقوم بالدور الذي ينتظره منه جميع أبناء شعبه، وهو ما تفعله الحكومة الشرعية بقيادة الرئيس عبد ربه منصور هادي، بدعم ومؤازرة من قوات التحالف العربي، وتكثيف الجهود الرامية لاستعادة المحافظات والمدن التي لا زالت في أيدي الحوثيين، فهذا هو السبيل الوحيد الذي يدفعهم إلى التجاوب مع جهود الوساطة الدولية، والتعاطي الإيجابي مع محاولات إيجاد حل سلمي، فالوضع في اليمن لم يعد يتحمل المزيد من التسويف والمماطلة. وعلى المجتمع الدولي أن يقوم بالدور المنتظر منه، وممارسة أشد الضغوط على أنياب إيران، أما التمسك بالوقوف في منطقة وسطى وهمية تفصل بين الشرعية وعدم الشرعية، فإن ذلك يدفع الميليشيات إلى ممارسة هوايتها المحببة، ورفض الموافقة على كل أطروحات السلام، والسعي إلى شرعنة الانقلاب والتفكير في الحصول على مكاسب تفوق حجمها ووضعها التاريخي والطبيعي على الأرض.

إقراء ايضاً