الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ صنعاء : قتلى من المليشيا الانقلابية في كمين لأبطال الجيش بمديرية نهم
    صنعاء : قتلى من المليشيا الانقلابية في كمين لأبطال الجيش بمديرية نهم

    وزير الأوقاف يطلع على سير الاستعدادات لتفويج الحجاج اليمنيين في منفذ الوديعة

    مركز الملك سلمان يدشن دورات تمكين الشباب مهنياً واقتصادياً في المكلا

    اللواء الثالث حماية رئاسية يدشن المرحلة الثانية من العام التدريبي 2019م

    اكتشاف أكبر حقل ألغام حوثي في الحديدة

  • عربية ودولية

    ï؟½ اجتماع في واشنطن لبحث أمن الملاحة بالخليج وتهديدات إيران
    اجتماع في واشنطن لبحث أمن الملاحة بالخليج وتهديدات إيران

    السودان.. "العسكري" و"الحرية والتغيير" يتوصلان لاتفاق سياسي

    حالة تأهب بعد اكتشاف "قارب مفخخ" إيراني بطريق مدمرة بريطانية

    السودان.. "الحرية والتغيير" ترد على مسودة الإعلان الدستوري

    روحاني: إيران مستعدة للحوار مع واشنطن بشرط

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ إيران تنسف «5+1»: سنخصّب اليورانيوم لأي مستوى.. وترمب: قرار سيئ
    وكانت إيران أعلنت أمس أنها تنوي فعليا أن تنتج، اعتبارا من الأحد القادم 7 يوليو، اليورانيوم المخصب بدرجة تفوق ا

    تقرير يحذر: داعش يستعد للعودة بـ"قوة مضاعفة"

    تقارير: زعيم كوريا الشمالية يعدم 4 مسؤولين بعد قمة ترامب

    العسلي يناشد التحالف والشرعية لإعفاء المغتربين من رسوم المرافقين ..كخطوة من خطوات حماية أمن اليمن والخليج والعالم

    "في ظل الحرب .. فتيات يجبرن على ترك مقاعد الدراسة "

  • شؤون خليجية

    ï؟½ أولى رحلات الحج بحرا تصل إلى جدة
    أولى رحلات الحج بحرا تصل إلى جدة

    العاهل السعودي يستقبل رؤساء وزراء لبنان السابقين

    الملك سلمان يوجه باستضافة 1300 حاج وحاجة من 72 دولة

    مجلس الوزراء السعودي يدعو الحجاج لعدم رفع شعارات سياسية

    مجلس الوزراء السعودي: عودة اللاجئين الفلسطينيين حق راسخ

  • رياضة

    ï؟½ أغلى مدافع بتاريخ الدوري الإيطالي.. يوفنتوس يعلن ضم "جلاده"
    أغلى مدافع بتاريخ الدوري الإيطالي.. يوفنتوس يعلن ضم "جلاده"

    "إنستغرام" يكشف خطة كوتينيو مع برشلونة

    ديون برشلونة تبلغ رقما فلكيا بعد ضم غريزمان.. والحل "مؤلم"

    هل ترك صلاح معسكر الفراعنة لزيارة راموس؟ المدرب السابق يجيب

    غريزمان يكشف عن رأيه في ميسي.. "وجه كرة القدم"

  • اقتصاد

    ï؟½ النفط يهبط بعد تصريحات ترامب حول إيران
    النفط يهبط بعد تصريحات ترامب حول إيران

    النفط يرتفع بفعل التوترات والإعصار باري

    توترات تجارية جديدة ترفع الذهب

    قبل شهادة باول.. الذهب يهبط

    مصر ترفع أسعار الوقود.. وإعلان الزيادات الجديدة

  • تكنولوجيا

    ï؟½ رسالة تحذير رسمية للـ FBI بشأن "تطبيق الشيخوخة"
    رسالة تحذير رسمية للـ FBI بشأن "تطبيق الشيخوخة"

    في 2019.. شحنات الهواتف تواجه أسوأ انخفاض لها

    كيف تحمي هاتفك من قراصنة واتساب؟

    فيس آب.. خبراء يحذرون من تطبيق "الشيخوخة" الذكي

    احذر.. غوغل تتجسس على المحادثات الصوتية "الخاصة"

  • جولة الصحافة

    ï؟½ دون قصد.. كشف سر 150 سلاحا نوويا تنشرها واشنطن في أوروبا
    دون قصد.. كشف سر 150 سلاحا نوويا تنشرها واشنطن في أوروبا

    مضيق هرمز.. حقائق عن أهم شريان نفطي بالعالم

    إيران تقر بقسوة العقوبات.. وتتحدث عن "بيع سري" للنفط

    باستثناء زيادة الرسوم.. تعديلات "غير مسبوقة" على تأشيرة شنغن

    طائرة تهبط على عجلاتها الخلفية فقط.. ونجاة عشرات الركاب

جزرة غريفيث تفشل مع الحوثيين لغياب العصا
السبت 9 مارس 2019 الساعة 18:52
هادي اليامي : جريدة الوطن السعودية

ظل الفشل حليفا للمبعوث الدولي منذ استهلاله مهمته، ولا يزال يلازمه، ومع ذلك اجتهد في اختلاق الأعذار للانقلابيين، حتى عندما رفضوا الحضور إلى مفاوضات جنيف

توقعت في مقال كتبته في هذه الصحيفة قبل عام تقريبا فشل المبعوث الدولي إلى اليمن مارتن غريفيث في تحقيق الأهداف الموكلة إليه، لم يكن ذلك رجما بالغيب أو نوعا من التشاؤم، بل كان تحليلا منطقيا لأسلوب العمل الذي اتبعه، والطريقة التي اختارها في التعامل مع الانقلابيين الحوثيين، ومحاولته استرضاءهم، ولو كان على حساب الحقائق الثابتة التي اعتمدتها الأمم المتحدة، ومحاولته تجاهل المرجعيات الثلاث التي أقرها المجتمع الدولي برمته كأساس لأي حل للأزمة، وهي المبادرة الخليجية ولائحتها التنفيذية، ومؤتمر الحوار الوطني، وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216، بل إن غريفيث مضى أكثر من ذلك عندما سمح لبعض اللجان التابعة للمنظمة الدولية باستخدام مصطلح «سلطة الأمر الواقع» عند الحديث عن الانقلابيين، وهو ما يتعارض مع أبسط القواعد التي أقرها مجلس الأمن والتي تصف الحوثيين صراحة بأنهم ميليشيات انقلابية اغتصبت سلطة شرعية يعترف بها المجتمع الدولي بأكمله.
وفات على المبعوث الأممي أن يتعظ من التجارب القاسية التي مر بها من سبقه في هذا المنصب، وهما المغربي جمال بنعمر، والموريتاني إسماعيل ولد الشيخ أحمد، اللذان كانا يعانيان أشد المعاناة من تعنت الانقلابيين، وسعيهم المتواصل لإفشال كافة مبادرات الحل السياسي للأزمة، وجرأتهم التي وصلت حد إطلاق النار على موكب ولد الشيخ في مطار صنعاء الدولي، لسبب في غاية الوضوح هو أنهم ليسوا أكثر من أداة تستخدمها إيران لتحقيق أهدافها الخاصة في اليمن، لذلك لا يملكون صلاحية اتخاذ قرارهم أو تحديد مصيرهم، إضافة إلى افتقارهم التام للقدرة على النظر إلى الأمور بمفهوم المصلحة العامة، لأنهم لم يكونوا يوما سلطة سياسية يمكن التعامل معها، بل يغلب عليهم منطق التعامل من منظور الميليشيات المسلحة، وتلك هي حقيقتهم.
ورغم أن كثيرين عابوا على غريفيث استخدامه هذه الطريقة، وسعيه للتعامل بأسلوب التساهل واللين، إلا أن الرجل أصم أذنيه عن كافة دعوات المصلحين الذين أرادوا له أخذ العبرة ممن سبقوه، وربما يبدو للوهلة الأولى هذا الأسلوب من أبجديات عمله كوسيط ينبغي أن يكون على مسافة واحدة من أطراف النزاع كافة، إلا أن الإسراف في استخدام هذا الأسلوب أوجد لدى المتمردين حالة من الوهم بالأهمية، وزرع في نفوسهم نوعا من الغرور بات يتزايد يوما بعد يوم. وللأسف استمرأ غريفيث السير على ذات منهجه، رغم تزايد المؤشرات التي تؤكد أنه لن يستطيع أن يقطع أرضا أو يبقي ظهرا.
لكل ذلك ظل الفشل حليفا للمبعوث الدولي، منذ استهلاله أعمال مهمته، ولا يزال يلازمه، ومع ذلك اجتهد في اختلاق الأعذار لهم، حتى عندما رفض الانقلابيون الحضور إلى مفاوضات جنيف التي أراد المبعوث الدولي أن تكون فاتحة لعمله، سارع إلى التأكيد بأنهم «كانوا يودون القدوم إلى جنيف، ولكن مشاكل لوجستية منعتهم من ذلك»، وهو تصريح لم يحالفه التوفيق، لأنه لم تكن هنالك من مشاكل لوجستية، فقد تم توفير طائرة خاصة لهم، كما أن رئيس وفدهم التفاوضي والمتحدث باسمهم، محمد عبد السلام، كان قد استبق جولة المشاورات بالقول إنها لن تشهد تفاوضا مباشرا بين الطرفين، وسوف تقتصر على الترتيب لجولة مفاوضات قادمة. وتواصلت رحلة الإخفاق بعد عودة وفدي التفاوض من ستوكهولم، حيث رفض المتمردون تنفيذ الاتفاق الذي وقعوا عليه أمام العالم أجمع، وأعلنوا بوضوح تام رفضهم الانسحاب من الحديدة، حتى اتفاق تبادل الأسرى لم يجد طريقه إلى التنفيذ على أرض الواقع حتى اليوم، ولا زالوا يواصلون التعنت نفسه دون أن يطرف لهم جفن، لأن من أمن العقوبة سوف يسيء حتما الأدب.
ربما يرى البعض أن غريفيث لا يملك سلطة لمعاقبة الانقلابيين على تعاملهم السلبي مع كافة المبادرات الدولية، وهذه حقيقة، ولا أحد يطالبه بأن يفعل ذلك، لكن بإمكانه مخاطبة مجلس الأمن الدولي الذي منحه سلطاته ووضعه في هذا المنصب، وأن يقوم بكل وضوح بتحديد الطرف المتسبب في تعثر جهود الوساطة، وتقديم طلب رسمي للدول العظمى بممارسة ضغوط مشددة عليهم، وحينها سيكون قد رمى الكرة في ملعب المجلس وأدى ما عليه، لكنه امتنع ولا يزال عن اتخاذ هذه الخطوة رغم مطالبة الحكومة الشرعية له في أكثر من مرة، بل إن التقارير التي قدمها للمجلس كانت غامضة إلى حد كبير، وبها قدر من التساهل مع الجماعة المتمردة، ولا أدري ما إذا كان ذلك أملا منه في تجاوبهم مع جهوده أو تنفيذا لأجندة سياسية لا علاقة لها بطبيعة مهمته.
خلاصة القول إن الطريقة التي يتبعها المبعوث الدولي لن توصل إلى حل سياسي، ومع تواصل الأزمة الإنسانية التي يشهدها اليمن في الوقت الحالي، والتي يدفع ثمنها المدنيون الأبرياء، فإن الحل الوحيد من وجهة نظري يكمن في تشديد الخناق على فلول الانقلابيين، وتقوية وتعزيز الجيش الوطني اليمني، حتى يقوم بالدور الذي ينتظره منه جميع أبناء شعبه، وهو ما تفعله الحكومة الشرعية بقيادة الرئيس عبد ربه منصور هادي، بدعم ومؤازرة من قوات التحالف العربي، وتكثيف الجهود الرامية لاستعادة المحافظات والمدن التي لا زالت في أيدي الحوثيين، فهذا هو السبيل الوحيد الذي يدفعهم إلى التجاوب مع جهود الوساطة الدولية، والتعاطي الإيجابي مع محاولات إيجاد حل سلمي، فالوضع في اليمن لم يعد يتحمل المزيد من التسويف والمماطلة. وعلى المجتمع الدولي أن يقوم بالدور المنتظر منه، وممارسة أشد الضغوط على أنياب إيران، أما التمسك بالوقوف في منطقة وسطى وهمية تفصل بين الشرعية وعدم الشرعية، فإن ذلك يدفع الميليشيات إلى ممارسة هوايتها المحببة، ورفض الموافقة على كل أطروحات السلام، والسعي إلى شرعنة الانقلاب والتفكير في الحصول على مكاسب تفوق حجمها ووضعها التاريخي والطبيعي على الأرض.

إقراء ايضاً