الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ فوز الناشطة الحقوقية هدى الصراري بجائزة (اورورا)
    فوز الناشطة الحقوقية هدى الصراري بجائزة (اورورا)

    ممثلو 13 دولة يستهلون أعمالهم في مركز التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب

    اجتماع في لحج يناقش ترتيبات استقبال اللاجئين الافارقة بمعسكر اللواء الخامس

    البيضاء :الجيش الوطني يصد محاولة سيطرة المليشيا على مناطق بمديرية الزاهر

    بإشرافي إيراني.. شبكة حوثية للتنصت على اتصالات المدنيين

  • عربية ودولية

    ï؟½ مسح أولي يكشف "ثروة" الـ 31 مليار دولار لحزب البشير
    مسح أولي يكشف "ثروة" الـ 31 مليار دولار لحزب البشير

    الصادق المهدي : الجيش سيسلم السلطة حال الخروج من الأزمة

    تدهور حالة البشير الصحية.. و"بقاؤه في السجن صعب"

    تطورات بشأن صحة البشير.. واتجاه لنقله من سجن كوبر

    الجزائر.. محتجون يطالبون برحيل "النظام" ومحاسبة "العصابة"

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ تقارير: زعيم كوريا الشمالية يعدم 4 مسؤولين بعد قمة ترامب
    تقارير: زعيم كوريا الشمالية يعدم 4 مسؤولين بعد قمة ترامب

    العسلي يناشد التحالف والشرعية لإعفاء المغتربين من رسوم المرافقين ..كخطوة من خطوات حماية أمن اليمن والخليج والعالم

    "في ظل الحرب .. فتيات يجبرن على ترك مقاعد الدراسة "

    افتتاحية البيان:متفائلون باتفاق السويد ولكن..

    كلمة الرياض الالتفاف

  • شؤون خليجية

    ï؟½ خالد بن سلمان: سنتصدى لقوى الإرهاب والطائفية مهما كلف الأمر
    خالد بن سلمان: سنتصدى لقوى الإرهاب والطائفية مهما كلف الأمر

    السعودية.. تنفيذ أحكام الإعدام في 37 إرهابيا

    السعودية ترحب بالإعلان الأميركي بشأن العقوبات على نفط إيران

    عملية أمنية استباقية في السعودية.. والقبض على عناصر إرهابية

    السعودية.. إحباط عمل إرهابي بمحافظة الزلفي

  • رياضة

    ï؟½ مدرب ليفربول يعلق على صور صلاح وغيابه عن التدريب
    مدرب ليفربول يعلق على صور صلاح وغيابه عن التدريب

    غوارديولا: سيتي وليفربول يستحقان لقب الدوري

    نجم مانشستر يونايتد.. "لمسة واحدة للكرة" بنصف مليون إسترليني

    لا برشلونة ولا مدريد.. "البطل الحقيقي" في الليغا هذا الموسم

    زيدان يخوض التحدي من أجل "الخبز اليومي"

  • اقتصاد

    ï؟½ الذهب يستقر إثر بيانات اقتصادية ضعيفة
    الذهب يستقر إثر بيانات اقتصادية ضعيفة

    لأول مرة منذ أكتوبر.. النفط يتخطى حاجز الـ75 دولارا

    قوة الدولار تهوي بأسعار الذهب

    بعد إلغاء استثناء ترمب نهائياً.. الصين والهند بلا نفط إيران

    عملة "بتكوين" تقفز لأعلى مستوى في 6 أشهر

  • تكنولوجيا

    ï؟½ أبرز 6 تحديثات ستضاف لكاميرا آيفون 2019
    أبرز 6 تحديثات ستضاف لكاميرا آيفون 2019

    المدير التنفيذي لـ"أبل" يقدم وصفة التخلص من "إدمان الهاتف"

    تحذير "للبنات فقط" من الألعاب الإلكترونية

    تقارير: سامسونغ تسحب أجهزتها القابلة للطي

    ترقبوا.. آيفون 5G قد يأتي بأواخر 2020

  • جولة الصحافة

    ï؟½ العالم "حزين" بعد حريق نوتردام.. وتضامن واسع مع فرنسا
    العالم "حزين" بعد حريق نوتردام.. وتضامن واسع مع فرنسا

    بعد 29 سنة في الحكم.. رئيس كازاخستان يترك السلطة ويستقيل

    البيان الاماراتية: إنذار دولي لميليشيا الحوثي

    مشاورات السويد نجحت بفضل الضغط العسكري للجيش اليمني والتحالف العربي

    الحديدة بداية نهاية المليشيا الحوثية

مسؤولون وباحثون: عاصفة الحزم ترجمة عملية لما يعنيه المصير المشترك لليمنيين مع دول التحالف
الاربعاء 27 مارس 2019 الساعة 18:58
يمن فويس

آ 

قال وزير الإعلام معمر الإرياني إن "عاصفة الحزم التي انطلقت في الـ 26 من مارس 2015، جاءت لإنقاذ اليمن من انهيار شامل، وأنها لم تكن مجرد حدثٍ فاصلٍ في تاريخ اليمن فحسب، بل كانت فاتحة مرحلة جديدة بالنسبة للمنطقة بأسرها، وأنها ترجمة عملية لما يعنيه المصير المشترك لنا كيمنيين مع الأشقاء في دول التحالف".

وأكد الإرياني أن الحكومة والتحالف لا يريدون استمرار الحرب يوماً واحداً، لكن المتغيرات وحجم التهديد الذي فرضته الميليشيات الحوثية ومن ورائها إيران ومن يدعمها جعل المعركة مصيرية، فليس هناك أي خيارات إلا إسقاط تلك الميليشيات.

جاء ذلك في كلمته التي ألقاها في الندوة الوطنية التي نظمتها وزارة الإعلام بالتعاون مع السفارة اليمنية بالرياض صباح اليوم الأربعاء بمناسبة الذكرى الرابعة لانطلاق عاصفة الحزم بعنوان "عاصفة إنقاذ اليمن 26مارس".

وحيا وزير الإعلام الدور النضالي البارز لفخامة الرئيس المناضل عبدربه منصور هادي، وقراره الشجاع بطلب تدخل الأشقاء لإنقاذ اليمن من عدوان المليشيات الحوثية الإجرامية على الشعب اليمني، مشيرًا إلى إن "معركة اليمنيين وأشقائهم مع الميليشيا معركة مصير، مهما طال أمدها، ومهما تخللها من عقبات".آ 

وأشاد الوزير الإرياني بالدعم الذي تقدمه دول تحالف دعم الشرعية للحكومة والشعب اليمني، مؤكداً أن السنوات الأربع الماضية أثبتت أن الحوثي لا يمكن أن يتعايش مع الشعب اليمني، فقد مارس فيهم مختلف صنوف الإذلال والإفقار والقتل، داعياً المجتمع الدولي أن يكون عند المستوى المطلوب خصوصاً الأمم المتحدة التي راقب الجميع كيف صمتت عن انتهاكات الميليشيات وساهم صمتها بتوفير الغطاء الدولي لها.

وكان سفير اليمن لدى المملكة العربية السعودية الدكتور شائع الزنداني قد ألقى كلمة أكد فيها أن عاصفة الحزم لإنقاذ اليمن قد حققت نتائج إيجابية ومعطيات على الصعيد الوطني والعربي، وعملت على تماسك الأمة العربية وتوحدها في مواجهة المشروع الإيراني في المنطقة.

ودعا السفير الزنداني كافة القوى اليمنية إلى توحيد الجهود وتغليب المصلحة الوطنية وتجاوز الحسابات الثانوية والعمل على استعادة الدولة، معتبراً أن بقاء عاصفة الحزم أمر ضروري من أجل توفير الدعم العسكري والسياسي للشرعية اليمنية ومساندتها في معركتها الراهنة وبناء اليمن الاتحادي في المستقبل المنظور.

وفي الندوة التي أدارها المستشار الإعلامي بالسفارة اليمنية عارف أبوحاتم، أكد أستاذ الإعلام بجامعة الملك سعود الدكتور حسن منصور، في ورقته التي قدمها بعنوان "في الذكرى الرابعة لعاصفة الحزم هل نحتاج صيغة مختلفة للشراكة الوطنية"، على ضرورة تبني القوى الوطنية تطويراً حقيقياً للصيغة الراهنة للشراكة الوطنية في إطار الشرعية التي يعترف بها العالم والمستندة إلى المرجعيات الثلاث وبما يلبي احتياجاتنا الوطنية.

ودعا منصور إلى تعزيز عوامل البناء والتشبث بها، ووضع برنامج وطني للتصدي لكل عوامل الهدم التي تقوض مشروع الشراكة الوطنية المساند للشرعية، والاتفاق على عدد محدد من الأهداف الوطنية، التي يأتي على رأسها استعادة الدولة وإنهاء الانقلاب.

واستعرض وكيل وزارة الإعلام رئيس مركز الجزيرة العربية للدراسات الدكتور نجيب غلاب، في ورقته التي جاءت تحت عنوان "عاصفة انقاذ اليمن لماذا؟.. الأهمية والنتائج"، استعرض أهم النتائج العملية لعاصفة الحزم وعلى رأسها الحفاظ على شرعية الدولة ونظامها الجمهوري وإجبارية التغيير بما يرسخ ويجذر النظام السياسي اليمني الجمهوري الذي يعكس إرادة الشعب ومشروع الحركة الوطنية اليمنية.

وأوضح أن العاصفة أسقطت مشروع الولاية الكهنوتية وانكشافه لليمنيين وإيصاله إلى الفشل التام، وأظهرت مخاطر التشيع السياسي كتهديد جذري لأمن الدول الوطنية، مؤكداً أن إيران الخمينية تمثل العدول الأول للعرب.

وأشار غلاب إلى المصير المشترك لدول جزيرة العرب، لافتاً إلى أن أي تهديد لأي دولة يمس الأمن القومي لبقية الدول وبشكل مباشر، وأن عاصفة الحزم قد أظهرت القدرة العربية على مواجهة المخاطر التي تهدد الدول الوطنية ومخزون القوة بأبعادها المتعددة.آ 

وفي الورقة الثالثة لرئيس مركز نشوان الحميري للدراسات والإعلام عادل الأحمدي عن "عاصفة الحزم والأمل في إطار الأمن القومي العربي" تحدث الأحمدي عن الخطر الذي تمثله إيران على الأمن القومي العربي منذ فترة ما قبل الإسلام وحتى ثورة الخميني، والدور الذي لعبته إيران الخميني من العام 1979م، وحتى الآن من إشعال الحروب والقلاقل وتطييف الحالة العربية.

واستعرض الأحمدي التهديد الإيراني المتواصل للمقدسات وزرع إيران للإرهاب بشقيه السني والشيعي باعتبارها الأب الروحي لداعش والقاعدة. وختم الباحث إلى أن عاصفة الحزم كانت هي الدليل القاطع على أن الامة لا يزال فيها عرق ينبض وجلد يحس وكانت إعلانا هادراً عن رفض هذه المؤامرات المتواصلة بدءاً من اسقاط المشروع الايراني العدواني في اليمن.

وأثريت الندوة التي حضرها عدد من الباحثين والمهتمين بعدد من المداخلات والنقاشات التي أكدت في مجملها على أهمية عاصفة الحزم، وأبعادها الوطنية والعربية والاقليمية والدولية.

إقراء ايضاً