الرئيسية > محليات > مجلس النواب اليمني ينتخب رئيس وأعضاء هيئة رئاسته (موسع ومكتمل )

مجلس النواب اليمني ينتخب رئيس وأعضاء هيئة رئاسته (موسع ومكتمل )

آ 

انتخب أعضاء مجلس النواب في دورتهم غير الاعتيادية التي عقدت اليوم بمدينة سيئون، رئيس وأعضاء هيئة رئاسة جديدة للمجلس بطريقة ديمقراطية حرة وعلانية، وفقا للنظام الداخلي للمجلس.

وفي مستهل الجلسة تم تسمية أكبر الأعضاء سناً لإدارة الجلسة الإجرائية لانتخاب رئيس المجلس، وهيئة الرئاسة المكونة من ثلاثة نواب.آ 

حيث تم انتخاب سلطان البركاني، رئيساً للمجلس بالإجماع بعد انسحاب منافسه علي عبدربه القاضي.آ 

تلى ذلك انتخاب كل من محمد علي الشدادي ومحسن باصرة وعبدالعزيز جباري كنواب لرئيس المجلس.آ 

وعقدت هيئة رئاسة مجلس النواب المنتخبة اجتماع لها، بحضور فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية، حيث رحب رئيس مجلس النواب باسمه ونيابة عن هيئة الرئاسة وأعضاء المجلس بالحاضرين.

وتطرق البركاني الى ظروف انعقاد الجلسة غير الاعتيادية للمجلس في سيئون جراء انقلاب مليشيا الحوثي على السلطة الشرعية بقوة السلاح وسطوها على العاصمة صنعاء، وتحويلها الى مرتع للعصابات والفوضى وترويع اهلها واذلال قادتها.

وقال انه " نتيجة لهذه الظروف وبعد اربع سنوات من الحرب المفروضة على شعبنا بفعل الانقلاب على الدولة والشرعية والاجماع الوطني، وبعد ان اصطدمت كل الجهود الاقليمية والدولية والمحلية لإحلال السلام وإيقاف الحرب بالمصدات الانقلابية المستهترة بدماء الناس ومعاناتهم، وتلاشي آمال السلام كان من المستحيل انعقاد مجلس النواب في العاصمة صنعاء، لأداء واجبه امام الشعب الذي منحه الثقة.

وأضاف رئيس المجلس " كان لابد من اعمال المواد الدستورية والقانونية الخاصة بمجلس النواب والتي تجيز الانعقاد في اي مكان في الجمهورية اليمنية في حال وجود قوة قاهرة من أداء مهامه في العاصمة صنعاء، لذا كان اختيار هذه المدينة اسهاما في تطبيع الاوضاع في المناطق المحررة ليستأنف نواب الشعب اعمالهم".

وعبر رئيس مجلس النواب عن شكره وتقديره لرئيس الجمهورية الذي بموجب صلاحياته الدستورية تبنى دعوة المجلس للعودة لانتظام جلساته وبذل في سبيل ذلك جهدا مشكورا، وهو موقف ياتي امتدادا لتصديه المستمر للانقلاب واصراره على هزيمته ليتمكن الشعب من استعادة دولته.. مثمنا جهود حكومة الدكتور معين عبدالملك ودول التحالف في تسهيل الترتيب لعقد جلسات المجلس.

ونوه رئيس مجلس النواب بالدور الأخوي الملتزم بميثاق الجامعة العربية واتفاقية الدفاع العربي المشترك الذي تؤديه دول تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية لنجدة شعبٍ تعرض لغزو العصابات القادمة من عصورٍ لا تنتمي إلى قوانين الإنسانية والحياة المعاصرة.آ 

وأكد ان اجتماع النواب كممثلين للشعب في هذه الظروف المضطربة يضاعف المسؤولية الوطنية والأخلاقية، ويجعل الجميع امام اختبار صعبٍ لا مفر من اجتيازه والنجاح فيه.. وقال "الجماهير اليمنية تتطلع إليكم لابتكار وسائل السلام والتعايش بين مكونات المجتمع بمختلف توجهاته انطلاقاً من إيمان مطلق وقناعةٍ راسخة بأن الوطن هو ملك لكل أبنائه دون استثناء".

وفيما جدد البركاني الاصرار على استعادة الدولة وتحقيق الانتصار الحاسم والنهائي على الانقلاب، أكد في ذات الوقت دعم كل جهد مخلص يسعى إلى تحقيق السلام سواءً كان جهداً محلياً أو إقليمياً أو أممياً.. معتبرا خيار السلام هو الخيار الاستراتيجي الأصيل لتصبح الجمهورية اليمنية بشعبها وموقعها الجغرافي أحد روافد السلام العالمي في منطقة مهمة على خارطة المصالح الدولية.

ودعا جماعة الحوثي أن تجنح إلى السَّلْم وتتخلى عن العنف وأن تتحول الى مكون سياسي يمارس وجوده وحقوقه وفقاً لمحددات القانون والدستور ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني.

وأضاف "لا بد من التأكيد أننا جميعاً نواب الشعب مطالبون بالخروج بمشروع سياسي يحافظ على وحدة النسيج الاجتماعي وصيانة التراب اليمني، ويعيد لليمن أمنه واستقراره ومكانته المحترمة بين دول وشعوب الأرض".

وأكد رئيس مجلس النواب عدم القبول بالانتقاص من سيادة الشعب اليمني على أرضه، وأضاف " لن نحيد مطلقاً عن التمسك بمبادئ وأهداف النظام الجمهوري والوحدة اليمنية واثقين من هزيمة كل مشاريع ومحاولات إعادة الحكم الامامي المتخلف إلى بلادنا باعتباره ليس سوى محاولاتٍ خارجةٍ عن منطق التاريخ وحركة تطوره التي لا تقف ولا تعود إلى الخلف نزولاً عند رغبة أحد".

بدوره، هنأ رئيس البرلمان العربي، مشعل السلمي، مجلس النواب باستئناف عقد جلساته، ليكون ممثلا للشعب اليمني جنبا الى جنب مع السلطة التنفيذية الشرعية يدا واحدة للتصدي للانقلاب الحوثي الغاشم.. واصفا الجلسة بالتاريخية .

وأكد ان عاصفة الحزم قرار عربي حافظ على عروبة اليمن، وافشل المشروع الحوثي الايراني الطائفي في اليمن والمنطقة.. لافتا الى ان البرلمان العربي لم و لن يتوانى عن دعم الشعب اليمني والوقوف مع شرعيته الدستورية.

وقال " ان البرلمان العربي لن يدخر جهدا في دعم سيادة وامن واستقرار اليمن وسلامة شعبه ووحدة اراضيه، ودعم تمثيل مجلس النواب اليمني في الاتحادات البرلمانية الاقليمية والدولية".

وشدد السلمي، على اهمية التعجيل بالتسوية السياسية المرتكزة على المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني وقرارات مجلس الامن الدولي ذات الصلة.

وأدان رئيس البرلمان العربي، باشد العبارات الاعمال الاجرامية والممارسات الاثمة التي ترتكبها مليشيات الحوثي ضد الشعب اليمني، وحمل هذه المليشيات المسؤولية عن عرقلة التوصل الى حل سلمي.

وأشار الى ان البرلمان العربي طالب مرارا الأمم المتحدة بتسمية الطرف المعرقل للتسوية السياسية في اليمن.

حضر الجلسة نائب رئيس الجمهورية الفريق الركن علي محسن الأحمر، ورئيس مجلس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، ورئيس مجلس القضاء الأعلى الدكتور علي ناصر سالم، رئيس المحكمة العليا القاضي حمود الهتار والنائب العام للجمهورية الدكتور علي الاعوش ومستشارو رئيس الجمهورية، ومحافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء فرج البحسني، وعدد من الوزراء، وسفير المملكة العربية السعودية لدى اليمن محمد ال جابر، وسفير الامارات العربية المتحدة سالم الغفلي وسفير مملكة البحرين حمود ال خليفة وسفير كوريا الجنوبية وونج شول ومبعوث مجلس التعاون الخليجي الفريق مدخل الهذلي وممثل منظمة التعاون الاسلامي نورية الحمامي، وعدد من ممثلي البعثات الدبلوماسية لدى اليمن.

تقويم الحوثيين