الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ بلادنا تدين احتجاز النظام الإيراني ناقلة النفط البريطانية
    بلادنا تدين احتجاز النظام الإيراني ناقلة النفط البريطانية

    اليمن تشارك في إجتماع وزراء خارجية عدم الانحياز في كاراكاس

    قوات الجيش تحبط تسللا لمليشيا الحوثي في قعطبة بالضالع

    خلاف حوثي حوثي على توزيع مساعدات يودي بحياة 8 منهم بمحافظة عمران

    المذحجي: انجاز 30 بالمائة من اعمال اسقاط المخطط العام لعاصمة محافظة مأرب

  • عربية ودولية

    ï؟½ بعد احتجاز ناقلتها..بريطانيا تستدعي القائم بالأعمال الإيراني
    بعد احتجاز ناقلتها..بريطانيا تستدعي القائم بالأعمال الإيراني

    إيران تتحدث عن صور "للادعاءات الأميركية".. وتنشرها "قريبا"

    اجتماع في واشنطن لبحث أمن الملاحة بالخليج وتهديدات إيران

    السودان.. "العسكري" و"الحرية والتغيير" يتوصلان لاتفاق سياسي

    حالة تأهب بعد اكتشاف "قارب مفخخ" إيراني بطريق مدمرة بريطانية

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ إيران تنسف «5+1»: سنخصّب اليورانيوم لأي مستوى.. وترمب: قرار سيئ
    وكانت إيران أعلنت أمس أنها تنوي فعليا أن تنتج، اعتبارا من الأحد القادم 7 يوليو، اليورانيوم المخصب بدرجة تفوق ا

    تقرير يحذر: داعش يستعد للعودة بـ"قوة مضاعفة"

    تقارير: زعيم كوريا الشمالية يعدم 4 مسؤولين بعد قمة ترامب

    العسلي يناشد التحالف والشرعية لإعفاء المغتربين من رسوم المرافقين ..كخطوة من خطوات حماية أمن اليمن والخليج والعالم

    "في ظل الحرب .. فتيات يجبرن على ترك مقاعد الدراسة "

  • شؤون خليجية

    ï؟½ وصول اكثر من نصف مليون حاج إلى السعودية لأداء مناسك الحج لهذا العام
    وصول اكثر من نصف مليون حاج إلى السعودية لأداء مناسك الحج لهذا العام

    أولى رحلات الحج بحرا تصل إلى جدة

    العاهل السعودي يستقبل رؤساء وزراء لبنان السابقين

    الملك سلمان يوجه باستضافة 1300 حاج وحاجة من 72 دولة

    مجلس الوزراء السعودي يدعو الحجاج لعدم رفع شعارات سياسية

  • رياضة

    ï؟½ ميسي لبرشلونة: لا تجديد من دون نيمار
    ميسي لبرشلونة: لا تجديد من دون نيمار

    من أميركا.. رسالة "مبطنة" من زيدان إلى غاريث بيل

    الجزائر و"نحس" كأس القارات.. حلم لم ولن يتحقق

    "قد تقولون عني أنني مجنون".. مدرب الجزائر يرد على الجميع

    جمال بلماضي.. إنجاز تاريخي للجزائر في أقل من عام

  • اقتصاد

    ï؟½ الذهب يهبط من ذروة 6 أعوام.. ويحافظ على الأرباح
    الذهب يهبط من ذروة 6 أعوام.. ويحافظ على الأرباح

    النفط يرتفع بعد تدمير الطائرة الإيرانية

    النفط يهبط 2.5 بالمئة

    النفط يهبط بعد تصريحات ترامب حول إيران

    النفط يرتفع بفعل التوترات والإعصار باري

  • تكنولوجيا

    ï؟½ بخطوات بسيطة.. كيف تمنع "فيس آب" من الاحتفاظ ببياناتك؟
    بخطوات بسيطة.. كيف تمنع "فيس آب" من الاحتفاظ ببياناتك؟

    "هواوي" تفجر مفاجأة بشأن نظام تشغيلها الخاص

    تحديث أبل المنتظر يحل "مشكلة آيفون الأزلية"

    رسالة تحذير رسمية للـ FBI بشأن "تطبيق الشيخوخة"

    في 2019.. شحنات الهواتف تواجه أسوأ انخفاض لها

  • جولة الصحافة

    ï؟½ دون قصد.. كشف سر 150 سلاحا نوويا تنشرها واشنطن في أوروبا
    دون قصد.. كشف سر 150 سلاحا نوويا تنشرها واشنطن في أوروبا

    مضيق هرمز.. حقائق عن أهم شريان نفطي بالعالم

    إيران تقر بقسوة العقوبات.. وتتحدث عن "بيع سري" للنفط

    باستثناء زيادة الرسوم.. تعديلات "غير مسبوقة" على تأشيرة شنغن

    طائرة تهبط على عجلاتها الخلفية فقط.. ونجاة عشرات الركاب

بعد إلغاء استثناء ترمب نهائياً.. الصين والهند بلا نفط إيران
الثلاثاء 23 ابريل 2019 الساعة 22:05
يمن فويس

تحدّثت صحيفة يديعوت أحرونوت عن قرار الرئيس الأميركي، ترمب، بإلغاء الاستثناءات من العقوبات المفروضة على إيران. وقالت إن هذا القرار أدّى إلى رفع سعر برميل نفط برنت إلى أعلى مستوى له منذ بداية العام.

وبعد رفع الاستثناءات من العقوبات الأميركية في 2 مايو، سيتوجّب على جميع الدول التي تستورد النفط من إيران أن تعثر على مصادر جديدة. قالت شركة طاقة في كوريا الجنوبية إنها ستستورد النفط من إفريقيا وأستراليا، لكنها حذّرت من التأثير على الأسعار.

وأدت خطة إدارة ترمب بإلغاء الاستثناءات الخاصة التي كانت قد سمحت لكبار المستوردين للنفط الإيراني بالاستمرار في شرائه إلى رفع سريع لسعر برميل نفط برنت بنسبة 3.3% مع بدء التداول ليصل إلى 74.31 دولار للبرميل، وهو أعلى مستوى له منذ الأول من نوفمبر.

ويريد الرئيس الأميركي دونالد ترمب إلغاء الاستثناءات من أجل تفعيل "الضغوط الاقتصادية القصوى" – حسب وصفه – على إيران، وذلك من خلال قطعها عن مستوردي النفط وخفض مصدر إيراداتها الرئيسي إلى الصفر.

الصين تحتج مرة أخرى

في نوفمبر الماضي، أعادت الولايات المتحدة العقوبات على واردات النفط من إيران، وذلك بعد أن انسحب ترمب من الاتفاقية النووية الموقعة في عام 2015 بين إيران والقوى العظمى العالمية الست. ومع ذلك، منحت واشنطن استثناءات لثمانية مستوردين رئيسيين للنفط الإيراني – الصين والهند واليابان وكوريا الجنوبية وتايوان وتركيا وإيطاليا واليونان – وسمحت لهم بمشتريات محدودة لمدة ستة أشهر. الآن، سيتعين على كبار المستوردين العثور على مصادر بديلة لإمدادات النفط.

انخفضت صادرات النفط الإيراني إلى حوالي مليون برميل يوميًا في المتوسط، مقارنة بأكثر من 2.5 مليون برميل يوميًا قبل إعادة العقوبات.

قال بيتر كيرمان وهو محلل النفط البارز في معهد الإيكونوميست للأبحاث – EIU – إن "الافتقاد الكبير للنفط الإيراني سيؤثّر على جانب العرض بالنظر إلى حالة غموض الوضع السياسي الذي يحيط الآن بالمصدرين الآخرين، مثل فنزويلا وليبيا". إن هذه الحقيقة تُضاف إلى إعلان منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) خفض الإنتاج، حيث ارتفعت أسعار خام برنت لأكثر من 30% منذ يناير.

عارضت الصين – أكبر مستورد للنفط الإيراني – مجدداً هذه العقوبات أحادية الجانب، وادعت أن الولايات المتحدة تتصرف خارج نطاق سلطتها. وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الصينية في تصريح لـ "بلومبيرغ" في مؤتمر صحافي في بكين: "إن تعاون الصين مع إيران مفتوح وشفاف ومعقول وقانوني ويجب احترامه". وقال أيضا إن الصين ستحمي مصالح مشاريعها المحلية، على الرغم من القيود المفروضة على واردات النفط، وإنها مستعدة لِلَعب دور نشط في استقرار الطاقة في السوق الدولية.

وفيما يخص الهند، ذكرت شركة هندوستان بتروليوم أمس أن مخازن النفط الخاصة بها موزعة بشكل جيد، وإنها لن تجد صعوبة في تلبية الطلب إذا تم إيقاف الشحنات من إيران.

وقال رئيس الشركة لـ "بلومبيرغ" إن شركته قد خفضت بالفعل المشتريات من إيران. وقالت شركة الطاقة الحكومية "النفط الهندي" – وهي أكبر مستوردة للنفط الإيراني في الهند – إنها تهتم بمصادر بديلة من الكويت وأبوظبي والمملكة العربية السعودية والمكسيك للتعويض عن فقدان النفط الإيراني. ووفقاً لمسؤول رسمي من الشركة، فإنهم يستعدون لهذا السيناريو منذ بداية العام.

الولايات المتحدة والسعودية

وقالت اليابان – رابع أكبر مستورد للنفط في آسيا – في مارس إنها ستواصل المحادثات مع الولايات المتحدة لتجنب الأضرار الناجمة عن السياسة الجديدة. وقال مسؤول في الحكومة اليابانية إن طوكيو تجري "اتصالات وثيقة" مع واشنطن.

وفقًا للمحللين، من المتوقع أن تعتمد إدارة ترمب على السعودية – أكبر منتج للنفط بين أعضاء أوبك – للتوقف عن تخفيض الصادرات من أجل تحقيق استقرار الأسواق.

وقال توني نونان مدير مخاطر النفط في شركة ميتسوبيشي بطوكيو لوكالة رويترز: "إذا كان هناك وقت مناسب للولايات المتحدة لاتخاذ موقف صارم، فقد حان الوقت الآن". وقال "لدى السعوديين طاقة فائضة تفوق مليوني برميل يوميا".

تحدث ترمب عبر الهاتف في الأسبوع الماضي مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان. ذكر المتحدث باسم البيت الأبيض أن ترمب ناقش في المحادثة "ممارسة أقصى ضغوط على إيران".

وقالت شركة هانوا توتال الكورية الجنوبية إنها بدأت بالفعل في شراء واختبار شحنات بديلة من مناطق مثل إفريقيا وأستراليا في الثاني من مايو. وقال متحدث باسم الشركة أمس: "ليس من المستحيل العثور على شحنات بديلة". وحذر قائلاً: "لكن ذلك سيرفع التكاليف".

إقراء ايضاً