وزير الصحة: الانقلاب تسبب في افتقاد 16 مليون يمني للرعاية الصحية
2018-03-01 14:04
قال وزير الصحة العامة والسكان، الدكتور ناصر باعوم، إن "16 مليون شخص يفتقرون لخدمات الرعاية الصحية في اليمن وأكثر من مليون ونصف طفل مادون الخامسة يعانون من سوء التغذية وأكثر من 50% من المرافق الصحية مغلقة أو تعمل بشكل جزئي وأكثر من 17 مليون شخص يعانون من انعدام الأمن الغذائي".



جاء ذلك في كلمة اليمن التي القاها باعوم في الدورة الـ 49 لمجلس وزراء الصحة العرب برئاسة وزير الصحة الأردني الدكتور محمود الشياب خلفا للدكتور ناصر باعوم ، وبحضور امين عام الجامعة الدول العربية احمد ابو الغيط ومشاركة وزراء الصحة بالدول العربية.



وبحسب وكالة سبأ، فان الدورة تناقش بنودا حول تقديم الدعم الصحي لليمن ودعم حقوق المسنين في الرعاية الصحية والاجتماعية ومقترح الكويت الاحتفال السنوي بيوم الطبيب العربي وكذلك طلب صندوق الأمم المتحدة للسكان الحصول على صفة مراقب في أعمال مجلس وزراء الصحة العرب .



وأشار باعوم إلى أن عدد من الدول العربية تشهد حروب واقتتال أزهقت بسببها الآلاف من الأرواح وخلقت الإعاقات الكلية والجزئية وشردت الملايين داخل وخارج بلدانهم بما فيهم أعداد غير قليلة من الكوادر الطبية وربالتالي أصبح من المستحيل تقديم خدمات رعاية صحية أولية أو علاجية إلا في الحدود الدنيا وأصبح الاعتماد بشكل كبير على الدول المانحة والمُنظمات الدولية وغيرها من مُنظمات المُجتمع المدني.



ولفت الى أن الحرب تسببت في عدم حصول المواطنين على مياه شرب نقية ولا الكهرباء ولا الغذاء وانعكس سلبًا على الوضع الصحي في تلك البلدان وتفشي الكثير من الأمراض مثل الحميات والإسهامات وسوء التغذية وبدورها أودت بحياة الآلاف أيضًا وبكل أسف لازال النزيف العربي مُستمر في عدد من البلدان كما تعانى بعض بلداننا العربية من ظروف اقتصادية صعبة عكست نفسها على نوع وجودة الخدمات الصحية المقدمة لمواطنيها.



وأكد أن اليمن تتطلع إلى تعاون حقيقي بين الدول الأعضاء من أجل رفع التحديات الماثلة في إطار محاربة الأوبئة والأمراض وتحسين الوضع الصحي من خلال التنسيق والتواصل بين المسؤولين والمهنيين والخبراء.



و أكد أن اليمن لازالت تواجه الإنقلاب الحوثي المدعوم من إيران التي تُريد أن تعيد اليمن إلى العهد الكهنوتي الإمامي الظالم ولقد تدخل التحالف العربي لدعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية بطلب من الرئيس عبد ربه منصور هادي لإنهاء الانقلاب وإعادة الحكومة الشرعية وتنفيذ القرارات الدولية والمبادرة الخليجية وتحقيق مخرجات الحوار الوطني التي تعكس تطلعات الشعب اليمني في بناء مستقبل جديد.



وناشد وزير الصحة المجلس الوقوف أمام متطلبات القطاع الصحي في اليمن وتلبية احتياجاته، شاكرًا كل الدول التي قدمت الدعم خلال الفترة الماضية وعلى رأسها المملكة العربية السعودية بالدعم المقدم من خلال مركز الملك سلمان للإغاثة، بالإضافة لدولة الإمارات العربية المتحدة ودولة الكويت وباقي الدول الشقيقة الصديقة على ما يبذلوه في سبيل تلبية الاحتياجات للقطاع الصحي.
جميع الحقوق محفوظة لموقع يمن فويس © 2019