التحالف العربي بدد مزاعم الحوثيين وجدد مصداقيته أمام العالم
2018-09-03 04:12

قال مسؤولون ومحللون سياسيون، إن قبول التحالف لنتائج تحقيق فريق «تقييم الحوادث المشترك» حول إحدى العمليات في صعدة، يبدد مزاعم سابقة لميليشيات الحوثي الانقلابية وبعض المنظمات الدولية، كما يعبر عن مصداقية وشجاعة التحالف، واحترامه الدائم للقانون الإنساني الدولي.

وكانت قيادة قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن قد أعلنت، أول من أمس، أنها اطلعت على ما ذكره المتحدث الرسمي باسم الفريق المشترك لتقييم الحوادث، بشأن ما أُثير من ادعاءات حيال إحدى العمليات التي نفذتها قوات التحالف لدعم الشرعية يوم 9 أغسطس الماضي في محافظة صعدة، وما توصل إليه الفريق المشترك عن وجود أخطاء في التقيد بقواعد الاشتباك، مشيرة إلى أنها فور حصولها على نتائج تحقيق فريق تقييم الحوادث، ستتخذ كافة الإجراءات القانونية لمحاسبة كل من ثبت ارتكابهم أخطاء وفق الأنظمة والقوانين المتبعة في مثل هذه الحالات.

شجاعة
وصف الخبير الاستراتيجي العميد حسن الشهري موقف التحالف وقبوله نتائج فريق تقييم الحوادث المشترك بـ»الشجاعة»، مبينا أن وقوع أخطاء في العمليات العسكرية أمر وارد، وعلى مستوى المناورات داخل الجيوش المختلفة حول العالم تضع نسبة لاحتمال حدوث قتلى وجرحى وهو أمر غير مقصود كما هو الوضع في حادثة «ضحيان» بصعدة.


بدوره أكد المستشار القانوني أحمد المحيميد الدور الإنساني والإغاثي الذي يقوم به التحالف عموما وحكومة المملكة ممثلة بمركز الملك سلمان للأعمال الإغاثية والإنسانية والأعمال الجليلة المقدمة للشعب اليمني الشقيق، تعبر عن نزاهة الحرب في اليمن من الجانب الأخلاقي والقانوني، وذلك من خلال حماية المدنيين وإغاثتهم وتقديم الأعمال الإنسانية لهم والبعد عن الأهداف المدنية في الحرب وتوفير الحماية والإغاثة للشعب اليمني الشقيق.

تقرير أممي

كان التقرير الذي أصدره مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية OCHA عن مستوى التمويل الدولي للاستجابة الإنسانية في اليمن للعام 2018م، قد أوضح أن المملكة تصدرت الدول المانحة داخل خطة الاستجابة الإنسانية في اليمن بمبلغ 530.4 مليون دولار من المبلغ الإجمالي 1.54 مليار دولار، كما تصدرت المملكة الدول المانحة خارج خطة الاستجابة الإنسانية لليمن بمبلغ 196 مليون دولار من المبلغ الإجمالي 466.4 مليون دولار، مشيرا إلى أن إجمالي التمويل داخل وخارج خطة الاستجابة الإنسانية بلغ 2.010.3 مليون دولار.


وبين التقرير أن خطة الاستجابة الإنسانية حسب المجموعة القطاعية بلغت أعلى نسبة في الأمن الغذائي والزراعة، الصحة، المياه والنظافة والصرف الصحي، التغذية الصحية، المأوى والتعليم وغيرها.

مواقع محظور استهدافها من قبل التحالف

المناطق المأهولة بالسكان المدنيين

أماكن تقع على مسافة لا تتجاوز 500 متر من موقع «يُحظر ضربه»

مباني المنظمات غير الحكومية

المساجد ودور العبادة

المستشفيات والمراكز الصحية

المستشفيات وسيارات الإسعاف

مقرات منظمات الأمم المتحدة

المدارس والجامعات

أبرز مساعدات التحالف والمملكة لليمن

01 تقديم أكثر مليار الدولارات لدعم خطط الإغاثة والجوانب الإنسانية
02 توحيد صفوف القوى والقبائل اليمنية تحت مظلة الشرعية
03 تمويل مشاريع إعادة إعمار المحافظات المحررة
04 نزع الألغام الحوثية التي تهدد حياة اليمنيين في المناطق المحررة
05 أعاد تأهيل الأطفال الأسرى الذين زجت بهم الميليشيات في القتال
06 المصابين والمرضى داخل وخارج اليمن
07 تزويد البنك المركزي بودائع مليارية للحفاظ على الاقتصاد والعملة اليمنية
08 تقديم منح لتزويد محطات توليد الكهرباء في اليمن بالمشتقات النفطية

جميع الحقوق محفوظة لموقع يمن فويس © 2019