العليمي : مشاورات السويد كشفت للعالم حقيقة متاجرة الحوثيين للوضع الإنساني باليمن
2018-12-14 20:38

نوه مدير مكتب رئيس الجمهورية د. عبدالله العليمي أن الإطار العام المشاورات الذي قدمه المبعوث الاممي يشير إلى المرجعيات الثلاث في مقدمته ولكنه يتعارض مع بعضها في بعض التفاصيل. 

وأوضح د.العليمي على أهمية الالتزام بالمرجعيات.

مجددا بوضوح أنه لا لبس فيه ولن نسمح بتجاوزها أو الانتقاص منها أو الالتفاف عليها.

وبخصوص مدينة الحديدة  أوضح د. العليمي أن اتفاق ستوكهولم يقضي بخروج الميليشيات الحوثية من الحديدة وتسلم السلطة الشرعية مسئولية الأمن وإدارة المؤسسات بشكل كامل. 

مؤكدا بذلك أن هذا مايفهمه كل العالم باستثناء الوفد الحوثي الذي مايزال يسوق الوهم لاتباعه وحليفته إيران. 
وأضاف لم ينظر الانقلابيون إلى معاناة الناس في وضع مطار  صنعاء الذي وافق وفد، الحكومة اليمنية على مقترح المبعوث بفتحه فورا بل نظروا إلى إمكانية سفر قياداتهم وتحقيق مصالحهم الخاصة. 

وبالتزامن مع موضوع الأسرى والمعتقلين أكد العليمي ان الموضوع كان إنسانيا صرفا وأن الوضع الإنساني المتردي وتقارير التعذيب في سجون الميليشيات تجعل الحالة الإنسانية ذات أولوية على الوضع القانوني الذي يفصل بين أسير الحرب والمحتجز والمعتقل. 

واختتم د.العليمي تغريداته التي رصدها موقع يمن فويس أن مشاورات السويد كشفت للعالم حقيقة المتاجرة بالوضع الإنساني من قبل الميليشيات الحوثية. 

معتبرا أن فتح الحصار عن تعز لم يكن بالأساس بحاجة لإتفاقات. 

مؤكدا بذلك أن كل مافي الأمر أن يسمح الحوثيين برفع الحصار ومرور الناس من المعابر وتنتهي معاناة أبناء تعز

جميع الحقوق محفوظة لموقع يمن فويس © 2019